المفكر الكبير والفيلسوف المغربي محمد سبيلا في ذمة الله

تلقت وزارة الثقافة والشباب والرياضة ببالغ الأسى وعميق الحسرة نبأ انتقال المفكر الكبير والفيلسوف المغربي محمد سبيلا إلى عفو الله. وبرحيله تفقد الساحة الثقافية واحدا ممن ساهموا في حركتها الفكرية والثقافية عبر البحوث وترجمة لأعمال مجموعة من رموز الفكر الفلسفي، مع حضور تفاعلي في جهود التنمية الثقافية عبر اللقاءات والندوات والمحاضرات، وغيرها.

 وبهذه المناسبة الأليمة، تتقدم وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأصدق عبارات التعازي والمواساة لأسرة الفقيد وللأسرة الفكر والثقافة، داعية الله أن يتغمده بواسع الرحمات ويلهم ذويه الصبر الجميل، وإنا لله وإنا إليه راجعون.