السيد الحسن عبيابة يترأس افتتاح الندوة الصحفية الخاصة بالدورة 26 للمعرض الدولي للكتاب والنشر بالدار البيضاء

عقد السيد الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم الجمعة 31 يناير 2020، بالمكتبة الوطنية للمملكة، ندوة صحفية خصصت لتقديم برنامج الدورة 26 للمعرض الدولي للكتاب والنشر بالدار البيضاء، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من 6 الى 16 فبراير المقبل .
وفي كلمة له بالمناسبة، أبرز السيد الوزير أن الدورة ال26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب تمثل صورة مشرقة للثقافة المغربية.
وأن المعطيات الإحصائية المتعلقة بهذه النسخة تعكس الجاذبية المتزايدة لهذا الحدث الثقافي واستمراره في ترسيخ مكانته على الصعيد الدولي.
وأوضح في هذا الصدد أن الدورة ستعرف مشاركة 703 عارضين، منهم 267 عارضا مباشرا، و436 عارضا غير مباشر، من المغرب والعالم العربي وإفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا، سيقدمون عرضا وثائقيا متنوعا يغطي مجمل حقول المعرفة ويتجاوز عدد العناوين المعروضة فيه 100 ألف عنوان.
وأضاف أن وزارة الثقافة والشباب والرياضة-قطاع الثقافة، أعدت للأطفال والناشئين برنامجا متنوعا يروم تطوير المدارات الفنية والعلمية والمهارات الفكرية لهذه الفئة العمرية المميزة، حيث تم تخصيص فضاءين لاحتضانه طيلة أيام المعرض، ويتميز هذا البرنامج بحضور أزيد من 63 مشاركا في 79 نشاطا.
وذكر بأن هذه الدورة ستتميز باستقبالها للجمهورية الإسلامية الموريتانية كضيف شرف، احتفاء بالروابط التاريخية والحضارية بين المملكة المغربية وهذا البلد الشقيق، وتعزيزا للعلاقات الثقافية التي ظلت تربط نساء ورجال الثقافة والفكر بالبلدين.
وأشار إلى أن الجمهورية الموريتانية ستشارك بوفد رسمي وثقافي وفني يقدم للجمهور المغربي ما تزخر به الثقافة الموريتانية من أعمال إبداعية وفنية وعلمية وتراثية.
من جانبه، أعرب القائم بالأعمال بالسفارة الموريتانية بالرباط، السيد محمد مولود محمد سالم، عن اعتزاز بلاده بالحضور ضيف شرف في هذه “التظاهرة الثقافية العريقة”، “التي يحتضنها بلد عريق متنوع ثقافيا وفكريا ويزخر برصيد حضاري غني”.
واعتبر أن الحضور المتبادل للمغرب وموريتانيا في التظاهرات الثقافية يعكس حجم العلاقات الثنائية وتنوعها، مسجلا أن البلدين تجمعهما روابط تاريخية وثقافية قوية.
وبعد أن أشاد بالحيز المكاني والإعلامي المخصص لمشاركة بلاده في هذه النسخة من المعرض، نوه الدبلوماسي الموريتاني بتفاعل الجمهور المغربي مع الأنشطة الثقافية التي تشهد إقبالا مهما، معتبرا أنه يطل بشغف على المعرض الدولي للكتاب، سواء على مستوى المشاركة في الفعاليات الثقافية أو على مستوى اقتناء الكتب.
وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج الثقافي لهذه الدورة سيعرف مساهمة عدد من المبدعين والكتاب والباحثين وكذا المهنيين في مختلف أصناف الفكر والإبداع، من المغرب ومن جميع قارات العالم، حيث يشارك في فعالياته ما مجموعه 380 متدخلا في مختلف الندوات والليالي الشعرية واللقاءت وتقديم الإصدارات الجديدة.
وسيتوج هذا البرنامج بلحظات قوية كحفل تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، وحفل تسليم الجائزة الوطنية للقراءة، وحفل تكريم أسماء فكرية وإبداعية من مختلف جهات المملكة.