شعـر

زهرة زيراوي : الذي أرى

zerraoui

زهرة  زيراوي إلى صديقي سعدي يوسف.   (1) أية ريح تعصف به هذا المساء فينفذ خارجه لير العالم ؟؟ يرى ما تدثره جيوب الأرض يرى ما في الندوب التي لا تنتهي   (2) كقارئ كف يرى ما يرى يرى الشجرة المونعة التي في خياله اجتاحها الكبريت الآن يرى النهر وقد …

أكمل القراءة »

أمينة المريني

amina_lmrini

        السَّجِينَة1 “مَازالتِ الأَمارَةُ دَاخِلَ طِينِها تُراوِدُهُ عن نَفْسِهِ “     تقولُ الّتي أنتَ في بَيْتِها : “تَرَفَّقْ حَبيبي فَفيكَ اللَّظى والخَزَفْ تَحَنَّنْ إذا ما رَفعتُ سُتورِي وقَدَّ جُنونِي قميصَ تُقاكَ وذُبْنَا سَوِيًّا شَذَا ياسمينٍ لَدَى المُنعطَفْ *** تَجَرَّدْ فَتايَ الشَّفِيفَ تُرابًا و نَارًا وماءً وضَوءًا …

أكمل القراءة »

سعاد العلمي: سِجِـــلُّ العِشْـق

souad-al-alami

سعاد العلمي تسألني….. نشوتِيمَا سِرُّ العَلاَقةِ بينها… وبين الألمِإِنك يا نشوتي… تصنعين القَلْبَ المِلْتَاعْإِنك… في كل لحظة تأْتِينِييَوْمَ ميلاديوَيَأْخُذُنِي حينها العشقُمُتَلَصِّصَةًأَسِيرَةًمُتَدَبْدِبَةً… أَمْشِي فَوْقَ عُيُوبِي.أمشينحو مدار النشوة العميقْحين تأتينيبِكِ أَصْبُو… إلى قمة الانتشاءْطريدةًأتشوق إلى مهبطِ وِجْدَانِي.أتشوقتائهةً عَنْ أَوْطَانِيهَوىً… يَخْتَرِقُنِي…. يُحَوِّلُنِي خَصْماًأتربصأقذف بخيوطي… شباكالاِصْطياد الأخيار.. من الأسماك البشريه.فوق ظهري…أستنبت قشوراً… تدفعني  زاحفةًلهتك …

أكمل القراءة »

مراد القادري: صومعة سيدي ربـي (زَجـل)

morad_kadiri

مـراد القادري 1-عْـلى سـَلـْك  دْ  التـّـَصْـبـِينْها أنا مَصْلـُوبْنْغـوَّتْ وَلا َبانتْ  شـِي  نَجْمَه ولا شِي  ضايَه  دْ  الـمَا بانتْ بْـعِيدْ، غـِيرْ الصْـدَا وْ لحْدِ ِيدْ وْ لكْلاكْسـُونْ، غَوتـت ، عَـيـّطْت فْ التِـليفـُونْ شَيـّرِِِِِِِِِِتْ بْـصـُوتِي…و بْ يـدِيـّا: “هـِيه.ْ.. هِـيه.ْ..ياللِـّي لْهـِيهْهـَزْ عِينيكْ…شُـوفْ  فِيَّاهَانَـا،كِ نخلة ْ مـُولانا … مَصْـلـُـوبْفـُوقْ السْطَـَح…. اللِـّي بْلا مَـرْطـُوبْوْحْدايا،منْ جيهةْ …

أكمل القراءة »

محمد بلمـو: نص الأفعـال

belmo

محمد بلمـو أتيت باكرانطفة ندى إذا نهضت عاصفةأو غضبت شمسدخلت،رقصت بين عتبةوبابلعبت كثيرا وطيور الدرببلا مللدحرجنا كرة في زقاقلم نعرف أنها تكبرمن ثلجوأن الزقاق الصغير الدافئباب غابة فادحهمزقت طبشور البدايةمسحت ألواحناكي ينهمر كلام بالقيودخرجت،لم يكن الطبشور غير أصابعنالينتعش قلقلأشرب كأس المرارة كاملانار تحت تبنحين يختفي المعنىأو يجنينشرون قميصه على سطح …

أكمل القراءة »

عبد السلام دخان: ثلاث قصائـد

abdessalam_dokhane

عبد السلام دخـان مراياالأحلام التي ترقدبين نتوءات الشطترتعش إن مسهابريق نجوم مولعةبصدى المد والجزروالكلمات التي تمرحفي عرين العتمةتبسط للريح جناحيهاإذا انحدرت حصى المفرداتنحو المنافي العميقةوتخوم الحنين. صرحة البيـاض-م-أنا الدخان الوثنيفي جسدي الأجوفتورق زهور الغياب.أنا اليتيم المنتفخ بالبردتتوزعني أكاليل الخوفعلى دروب الهباءوفي المدىتحملني ظهيرة التين نحو تراتيلشيدت في المزاد -و-أنا الدخان …

أكمل القراءة »

بوجمعة العوفي: هذا التعدد ليس لك

boujemaa-elaoufi

بوجمعة العوفي موازنـة:مهما تنافيتسيظل يؤالفني هذا الغسق الذي تنهض منه الكتابة:تمامامثل ديانة كاملةأومثل مجرات دائخة يوازن بينها الكلام! نشوة:نشوتيأنأقيم هناعلى الطرف القصي من السلالة ..وألتقط إشارات أشبه ما تكون:بنداء الاستغاثة! هشاشة:بهشاشتهيترقى الإنسان كذلك، تتطور فيه القوة:الحمى تنادي الحمىالألم يلاقي الألم ..ودم النقـيض يـوازيالرعشة مع صوت الشبيه! توضيح:ماذنب يدي إن:هجرتك الأبعادكلها..أو …

أكمل القراءة »

رشيد حجيـرة: تدابير المثنـى

hjira

رشيد حجيـرة عاليا كان روحي يتوق،غيرأن الحب ألواه حثيثا إلى الأسفل ،والألم، أشدّ، يُلويههكذا قضيت، نغبة ، قوس الحياة وإني لَماض منحيث أتيت.<< هولدرلن>>َتدابيرالمُثَنَّىبريد المُثنىرأيتكِ فوقَ الجِسْرِ تَلْعَبِينَكُنْتِ تُهَيِّئِينَ لِلنَّهْرِ سِرَّهُ وَ تَمْرُقِينَفي زُقَاقَاتِ الغَمَامِسَادِرَةً في غَيْبِكِغَيْرَعَابِئَةٍبِالعَابِرينَتارةًتَقطفينَنَجْمَةًوتَارَةًتُخَبِّئِينَقَمرا مُراهقا في جَيْبكِ وتَهْرُبينَكانتْبُحَّةُ النداء في دمي تَؤُوبُ سُدىكَصَدىوكنتُ كلّما بعدتُسمعتُجُلْجُلَ الموتِفي يدكْ …

أكمل القراءة »

بوجمعة أشفري: هوامش وليليـات

b_achefri_g

بوجمعة أشفـري 1. إدموند جابس، كتاب الأسئلة، الجزء الأول، منشورات عاليمار، باريس، 1988، ص. 251.2. فريدريك نيتشه، هكذا تكلم زرادشت، ترجمة فليكس فارس، دار القلم، بيروت، ص. 322.3. أومفالوس: سرة. عين.سرة البطن: السرة، ج. سرات وسرر: منفذ الغذاء إلى الجنين. التجويف الصغير المعهود في وسط البطن.رمز مهيج الحميمية الجسد. أومفالوس …

أكمل القراءة »

جمال الموساوي: أفق رمـاد

jamal_moussaoui

جمال الموساوي أمم الحروف.نهاية الحلاج في غيماتغربته؛ فطوبى ليأقوده في الغيابإليّ،أنا المعلقأنت من يمضي متاحا للعبور،العابر المنسيّ أنت علىحدود كالإضاءة،ما الذي لم أكتشفهبعدكي أنسل في جسدمضيءفي منازل أُلْفَتِهِ؟أنت المعلقفي إشارات الضرورةِ، صحوةُ الأشياءتنفتح السماوات -التي أفْقي-لها:دعني أفسر غيمتي للشوقذاتي عنفوان آخرٌومسالك مستاءةٌمن خطوتي،أفقي رمادلم تزل جذواتهتتلو الذي لم ينكشفْقفْها هنا،رمم …

أكمل القراءة »