الرئيسية > فضاء الإبداع > ترجمة > سياسة دعم النشر

سياسة دعم النشر

حرصت وزارة الثقافة على التخفيف من عبء مقاولات النشر المغربية ومشاريعها، من خلال سياستها الجديدة، وذلك عن طريق اعتماد صيغة متوازنة تعتمد على تغطية تكاليف الطبع في حدود %50 من التكلفة، وعلى ضمان تخفيض سعر البيع بنفس النسبة المائوية، وذلك ليصير الكتاب المنشور والمطبوع، في جميع التخصصات وفروع الإبداع والمعرفة والتفكير، في متناول الفئات العريضة من المستهلكين والقراء، بناء على اتفاقيات نشر تحفظ حقوق المؤلفين مبرمة مع الناشرين الذين يقدمون اقتراحاتهم ومشاريعهم إلى الوزارة حسب خطة واضحة تراعي إمكاناتها وتراعي شروط الدعم بشكل وظيفي.

وقد شمل هذا الدعم الذي ينظمه مرسوم رقم 2.00.354 صادر في 4 شعبان 1421 (1 نونبر 2000) يتعلق بمنح إعانات مالية في ميداني المسرح والكتاب، وقرار تطبيقي رقم 1224-02 صادر في 20 من جمادى الأولى 1423 (31 يوليوز 2002) بتحديد كيفية منح إعانات مالية لدعم نشر الكتاب، وتقره لجنة قراءة متخصصة ما بين سنة 1999 و 2002 ما قدره 132 مطبوعا (110 كتابا و 22 مجلة تصل إلى 56 عددا) ، وهو أمر أسهم كثيرا في ضمان حد أدنى من انتظام الصدور في مجال نشر الكتاب الثقافي الفكري عامة، والإبداعي على وجه التحديد. ووصل الغلاف المالي لهذا الدعم 2.879.425.6 درهما، واستفادت منه برامج للنشر لـ 31 مقاولة ومؤسسة.
كما تقتني الوزارة وعبر صفقة عمومية 100 نسخة من كل كتاب مغربي لتزويد فضاءات القراءة العمومية، حيث بلغ عدد الصفقات من سنة 1999 إلى سنة 2002 ثماني (8 ) صفقات، وقد تم بها اقتناء 3501 عنوانا، ووصل الغلاف المالي لهذه الصفقات 15.120.408.00 درهما.
كما سهرت الوزارة على دعم مشاريع كبرى للنشر تهم إبرز معالم الحضارات المغربية و تعريق القراء و الباحثين المهتمين بأصالتهم و تاريخهم. وقد تم في هذا الإطار دعم إصدار ست مجلدات ( 16-15-14-13-12-11)، ووصل الغلاف المالي المخصص لها: 657.000 درهم .من " معلمة المغرب " التي تشرف على نشرها " الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر " ، وكذلك تغطية النفقات الكاملة لإصدار كتاب " الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى " للناصري في ثمانية أجزاء (طبعة مجلدة وأخرى غير مجلدة) ، وقد بلغت 350.000.00 درهما.
كما أن الوزارة تبذل جهدا في دعم مقاولات النشر المغربية بتحمل الجزء الأوفر من تكاليف مشاركتها في المعارض الدولية بالخارج والذي ينعكس إيجابا على ترويج إصداراتها وانتعاشها تجاريا ويسمح لها بالتالي بالانفتاح على طبع أكبر قدر ممكن من الإصدارات.