جواب على سؤال شفوي رقم 2535.

الموضوع:     " النهوض بالثقافة الحسانية "

مصدر السؤال: مجلس المستشارين- الفريق الحركي-  المستشار المحترم: مبارك السباعي.

نص السؤال: ما هي التدابير المتخذة من طرف الحكومة من أجل النهوض بالثقافة الحسانية وإعطائها الإشعاع الذي تستحقه.

كما تعلمون، وتفعيلا للنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة،  تم إبرام ثلاثة اتفاقيات تتعلق بتطبيق مقتضيات المكون الثقافي من عقد برنامج تمويل وإنجاز برامج التنمية المندمجة للجهات الجنوبية الثلاث، بين قطاعات حكومية وسلطات ومجالس محلية ووكالة الانعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، من بينها قطاع الثقافة الذي أسندت له عدة التزامات ذات طبيعة ثقافية وفنية(*) بتكلفة مالية ذات جدولة زمنية ممتدة بين 2016 و2021، بلغت ما يلي:

-16,23 مليون درهم بالنسبة لجهة العيون الساقية الحمراء

-20,76 مليون درهم بالنسبة لجهة الداخلة وادي الذهب.

-63  مليون درهم بالنسبة لجهة كلميم واد نون.

تتضمن التزامات قطاع الثقافة في مجال حماية وصيانة مكونات الثقافة الحسانية ما يلي:

1-     التنشيط الثقافي والفني وإعادة الاعتبار للتراث الحساني من خلال تنظيم مجموعة من المهرجانات والمعارض والبرامج التنشيطية والورشات.

2-     تسجيل 6 مواقع للنقوش الصخرية في لائحة التراث الوطني هي سيدي الحارتي، الفارسية، جرفة الدميري، ربييب الأحواش، لامة العصلي بالسمارة بالنسبة لجهة العيون السمارة، و3 مواقع للنقوش الصخرية هي لكلاط ومعطى الله والشياف بأوسرد، بالنسبة لجهة الداخلة وادي الذهب، و5 مواقع للنقوش الصخرية هي زرزم وأداي بكلميم وأزرو أكلان بآسا ولمسيد أزكر بطانطان وبوتروش بسيدي إفني، مع إحداث مركز للتعريف بالنقوش الصخرية بكلميم، وحماية موقع النقوش الصخرية أدرار ستوف بأوسرد. (14 موقع في المجموع).

3-     برنامج تأهيل وتثمين الموسيقى الحسانية.

4-     برنامج جرد التراث الحساني غير المادي.

توجد هذه المشاريع في نسب مختلفة من الانجاز حيث تم الشروع مثلا في التنشيط الثقافي والفني بالنسبة لجهة العيون الساقية الحمراء، حيث عرف شهر نونبر 2017 شراء عروض موسيقية في احتفالات عيد المسيرة لفائدة فرق بكل من طرفاية وبوجدور والسمارة، وبمناسبة عيد الاستقلال تم شراء عروض 7 فرق على مستوى العيون، مع استفادة بعض الفنانين من بطاقة الفنان.

بالنسبة لإحداث 6 مواقع للنقوش الصخرية بنفس الجهة تم إجراء الرفوعات الطبوغرافية خلال شهر أكتوبر 2017 وتم وضع علامات حدودية.

وبالنسبة لبرنامج جرد التراث الحساني غير المادي، سبق للوزارة أن قامت بجرد وتوثيق أربع محاور من التراث الشفوي الحساني وهي الأمثال الشعبية- الألغاز(التحاجي بالحسانية)- الحكايات الشعبية الحسانية- والشعر الحساني المرتبط بحياة البدو للمجتمع الحساني وذلك بجهة الداخلة وادي الذهب.

وقد انطلق نفس البرنامج بالعيون يومي 11 و12 نونبر 1017 من خلال دورة تكوينية لفائدة المجمعون وهم الأشخاص الذين سيقومون بجمع هذا التراث من الرواة (شيوخ ورجال لهم دراية بهذا التراث).

إلى جانب هذا البرنامج هناك 9 مواقع أخرى تم تسجيلها في لائحة التراث الوطني كتراث محمي قانونيا بجهة العيون الساقية الحمراء.

بالنسبة لجهة كلميم واد نون، فإنه يتم الإعداد لبرنامج تثمين الموسيقى الحسانية الذي بدأ بجهة الداخلة وادي الذهب ويتواصل الآن بجهة العيون الساقية الحمراء، حيث تم على صعيد جهة كلميم إحصاء عدد كبير من المجموعات الموسيقية التي تتعاطى الموسيقى الحسانية في انتظار حلول اللجنة العلمية بعين المكان لاستكمال مضامين البرنامج.

وفيما يخص جرد وصيانة التراث الحساني، فقد تم يومي 16 و17 نونبر 2017 إعطاء انطلاقة تكوين 15 مهتم بالثقافة الحسانية من بينهم دكاترة وأساتذة وباحثين ورؤساء جمعيات قصد الشروع في الجرد الميداني لأهم مكونات الثقافة الحسانية من شعر حساني وحكاية شعبية وأحاجي وعادات وتقاليد. وسينطلق هذا الجرد الميداني قريبا.

ومن 10 إلى 13 نونبر 2017، قام مدير التراث الثقافي بزيارة ميدانية الأقاليم المشكلة لجهة العيون الساقية الحمراء وذلك لتدارس عملية تقييد البنايات والمواقع الأثرية في لائحة التراث الوطني بكل من طرفاية والسمارة والعيون مع دراسة إمكانية وضع برنامج أبحاث أثرية من أجل إعداد خرائط أثرية وجرد التراث المادي بإقليم السمارة. همت هذه الزيارة أيضا تقييد المآثر التاريخية بإقليم طرفاية والقيام بالدراسات الأولية لترميم إحدى البنايات التاريخية بجماعة حوزة بالسمارة، مع زيارة موقع النقوش الصخرية لغشيوات لتحديد المكان الذي ستقام به محافظة النقوش الصخرية.

وكما ورد في حيثيات سؤالكم من تنصيص تصدير الدستور على الثقافة الحسانية وضرورة حمايتها، فأنتم تعلمون بدون شك أن هذه المهمة أسندت إلى المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، الذي يوجد القانون التنظيمي المتعلق بإحداثه في طور الدراسة بالبرلمان. وسيتم قريبا استكمال تدارس هذا القانون التنظيمي الذي سبق تقديمه بالبرلمان قبل اختتام دورته السابقة، وتقرر عقد يوم دراسي بشأنه.

(*). الاتفاقيات الثلاث تضم المشاريع الأخرى التالية:

  - إحداث مراكز ثقافية بكل من طانطان وسيدي إفني.

- إحداث معهدين للموسيقى والكوريغرافيا بكل الداخلة وكلميم.

- إحداث 3 نقط للقراءة بجهة العيون الساقية الحمراء و4 بجهة كلميم واد نون.

- إحداث 4 مراكز للتنشيط الثقافي (مراكز التنشيط الثقافي هي مراكز ثقافية مصغرة)