مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

المخطط التنفيذي2017-2021

Plansectoriel2018 2021

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

Affichesiel251

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

أرشيف - أنشطة السيد الوزير البرلمانية 13 أبريل 2010

image_parlementتفضل السيد بنسالم حميش ، وزير الثقافة، بالرد على سؤالين شفويين بمجلس المستشارين خلال جلسة الأسئلة الشفوية ليوم 13 أبريل 2010 .

فجوابا على سؤال شفوي للفريق الدستوري حول اكتشاف قبور أمازيغية قديمة بالصحراء ، وخاصة  قيام إحدى الشركات الخاصة  بأشغال بجوارها مما أدى إلى تهديد وجودها ، أشار السيد الوزير إلى حرص وزارة الثقافة على حماية مختلف المواقع والمعالم التاريخية على امتداد التراب الوطني، وهو الحرص الذي يتضاعف عند إنجاز مشاريع التنمية الاقتصادية التي ينبغي أن تدرج في تصورها العام معطيات التراث الثقافي لتكون التنمية مندمجة وشاملة.

وبخصوص موضوع السؤال، أشار السيد الوزير أن وزارة الثقافة تقصت بخصوص الأشغال التي تجرى بواد شبيكة بطانطان، وذلك لوجود بنيات أثرية جنائزية، قد ترجع لفترة ما قبل التاريخ. وقد تمت معاينة  بعض الأشغال التي تنجز في جزء من هذه المواقع، بدون نية إحداث الضرر طبعا، على اعتبار أن البنيات الأثرية المعنية لا يمكن تحديد معالمها إلا من طرف المختصين،مبرزا التدابير والإجراءات التي تم اتخاذها من طرف الوزارة كإيفاد خبير في الآثار إلى عين المكان ،أو بتنسيق مع عمالة إقليم طانطان، حيث تم عقد اجتماع في الموضوع حضرته المصالح المختصة، وخلص إلى أن الأشغال لم تتجاوز جزء من الصخرة المطلة على مصب واد الشبيكة ،فيما تم  إلحاق أضرار بإحدى الأكوام الحجرية المتواجدة بهذا الموقع الأثري،مما استدعى إعطاء التعليمات للشركة التي تنجز الأشغال بعدم المساس أو تغيير معالم هذه الأكوام من الحجارة وعدم استخراج الأحجار من جنبات الطريق.

وقد أكد السيد الوزير في ختام رده أن التعاون سيتواصل بين الوزارة والسلطات المحلية المعنية من أجل جرد التراث ووضع خريطة إقليمية للمواقع وتعميمها على الجميع لتكريس المسؤولية الجماعية فيما يخص  حماية التراث الثقافي والأركيولوجي.

و بخصوص  سؤال شفوي لفريق التجمع الوطني للأحرار حول حصيلة الدورة الأخيرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب المنظم من طرف وزارة الثقافة من 12 إلى 21 فبراير 2010 ، قال السيد بنسالم حميش أن هذه الدورة التي تمزت بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وتفضل جلالته بتكليف صنوه الأمير الجليل المولى رشيد بتدشين الافتتاح الرسمي للمعرض. كما بعث بسمو الأمير مولاي الحسن بزيارة رسمية كانت ذات أهمية قصوى في  إعطاء الإشارة على تشجيع الأطفال للاهتمام بالقراءة.

وبالتعاون مع الوزارة المكلفة بالجالية الغربية المقيمة بالخارج، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، كانت فرصة سمحت للشعب المغربي بالالتقاء والتعرف على حوالي 150 شخصية من المبدعين المغاربة المتواجدين بالقارات الخمس.

مضيفا أنها  شهدت هذه مشاركة 38 بلدا وحوالي 720 عارضا حيث حققت طفرة نوعية بتكريم ذاكرة أدباء وكتاب ونساء ورجالا  أَثْرَوا الساحة المغربية بعطاءاتهم في مختلف مجالات الكتاب والتوزيع والنشر والصحافة. كما أعطو عن المغرب صورة مثمرة في بلدان الهجرة وفي العالم.

و بخصوص تنظيم معارض جهوية، أشار السيد الوزير إلى إضافة خمسة معارض جهوية جديدة ضمن ميزانية  2010 تنضاف إلى المعارض التي دأبت الوزارة على تنظيمها حتى الآن بمدن  وجدة وبني ملال وأكادير وسطات والعيون  وتطوان.وهكذا ستنظم معارض جهوية أخرى ابتداء من هذه السنة إن شاء الله بجهات فاس ومكناس ومراكش والداخلة وطنجة ليصبح لدينا عشرة معارض جهوية، لاشك سيكون لها أثر فعال في مختلف المناطق التي ستنظم بها، سواء من حيث دعم الكتاب والنشر والتوزيع أو من حيث تشجيع القراءة والإقبال عليها.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018