جائزة المغرب للكتاب

تعتبر جائزة المغرب للكتاب تتويجا سنويا لأجود الكتب المغربية في مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية والدراسات الأدبية والفنية والشعر والترجمة والسرديات والمحكيات، حيث تسعى وزارة الثقافة من خلالها أن تساهم في دعم وتشجيع الِكتاب المغربي ومن خلاله الكُتاب المغاربة بمكافأة مادية ورمزية ، تقديرا لمجهود فكري وثقافي وعلمي يقوم به ثلة من المثقفين والمفكرين والمبدعين، تحفيزا لهم على المزيد من الإبداع والتميز.

وينظم الجائزة، المرسوم رقم 2.12.554 الصادر في 3 صفر 1434 (17 ديسمبر 2012)، المغيير والمتمم للمرسوم رقم 2.05.830 الصادر بتاريخ 26 من رمضان 1427 (19 أكتوبر 2006) المتعلق بإحداث جائزة المغرب للكتاب.

تشتمل "جائزة المغرب للكتاب" على الأصناف التالية:

  • جائزة المغرب في الشعر،
  • جائزة المغرب في السرديات والمحكيات،
  • جائزة المغرب للعلوم الإنسانية،
  • جائزة المغرب للعلوم الإجتماعية،
  • جائزة المغرب للدراسات الأدبية والفنية واللغوية،
  • جائزة المغرب للترجمة.

تعين السلطة الحكومية المكلفة بالثقافة سنويا ست(6) لجان علمية خاصة بكل صنف من الجوائز أعلاه. تتشكل كل لجنة من اللجان الست المشار إليها أعلاه من خمسة أعضاء، من بينهم على الأقلعضوان لهما دراية باللغات التي تنص عيها المادة الأولى أعلاه.كما يمكن لكل لجنة أن تستعين على الأكثر ، بمختصين اثنين في المجال المرتبط بعملها، بعد موافقة السلطة الحكومية المكلفة بالثقافة.

وتنتخب كل لجنة من بين أعضائها رئيسا ومقررا.كما تعين السلطة الحكومية المكلفة بالثقافة رئيسا للجان الجائزة، يشرف على حسن سير اجتماعات اللجان ويساهم في مداولاتها دون المشاركة في التصويت.ويعهد إلى اللجان بالقراءة والمداولة والتحكيم وتحديد المصنفات الفائزة من بين :

      أ- مصنفات الكتاب المغاربة التي صدرت بالمغرب أو خارجه في السنة السابقة التي تمنح خلالها "جائزة المغرب للكتاب" وتم إيداعها بصورة قانونية لدى المكتبة الوطنية للمملكة المغربية.

      ب- المصنفات المرشحة من قبل أصحابها أو من قبل هيآت مهنية أو ثقافية أو تربوية أو أكاديمية، شريطة أن يرفق الترشيح بطلب خطي يوقعه المؤلف سواء تقدم بترشيحه شخصيا أو تم ترشيح مصنفه من طرف جهة أخرى.

لا يجوز أن يرشح لجائزة المغرب للكتاب من سبق له أن فاز بها إلا بعد مرور ثلاث سنوات على السنة التي نال خلالها الجائزة.

يمنح الفائز بجائزة المغرب للكتاب: شهادة وتذكارا ومبلغا ماليا صافيا قدره مائة وعشرون ألف درهم (120.000 درهم).