شبكة القراءة العمومية

هي خدمة عمومية مفتوحة في وجه الجميع، مهمتها الأساسية المساهمة في الرفع من نسبة الإقبال على القراءة في مختلف ربوع المملكة. تتكون أساسا من خزانات  تراثية،  خزانات عمومية وأخرى متنقلة. تحدث المكتبات العمومية بشراكة مع الجماعات المحلية، الجمعيات الثقافية أو مؤسسة محمد السادس لإعادة تأهيل السجناء.

يخضع بناء مقر المكتبة العمومية لمعايير محددة،تراعى فيه دفاتر تحملات وتصاغ برامج بالموازاة مع تصاميم البناية (عناصر أولية لوضع برامج بناء مقر المكتبة العمومية). 

يوضح القانون الداخلي للمكتبات العمومية ودليل القارئ شروط الولوج للمكتبة وكيفية البحث والاطلاع على الرصيد الوثائقي.

يسهر طاقم المكتبة العمومية على تسييرها، تدبير رصيدها الوثائقي (دليل المعالجة الوثائقية، بيان التصنيف) وتنظيم أنشطة حول الكتاب والقراءة (تقارير أنشطة، صفحات التواصل الاجتماعي).

في نهاية كل موسم ثقافي، يتم إغلاق المكتبة للقيام بعملية الجرد السنوي وصياغة تقارير حول العملية وحول الأنشطة السنوية للمكتبة. كما تتم موفاة مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات بإحصاءات متعلقة بالرواد، بالرصيد الوثائقي وبالكتب المتداولة.

ووعيا بدور التكوين المستمر في الرفع من جودة خدمات المكتبة العمومية تبرمج دورات تكوينية لفائدة العاملين بهذا القطاع، كما يمكن الاستئناس بالمواقع الالكترونية المتخصصة لولوج مكتبات افتراضية، للإطلاع على مقالات وأبحاث في علم المكتبات أو لمواكبة ماجد في مجال تقنيات تسيير المكتبات.