الأعرج يرأس حفل جائزة الحسن الثاني للمخطوطات ويؤكد حرص الوزارة على الاهتمام بالتراث الوطني المخطوط

prix manuscrits2017في إطار جهودها المتواصلة من أجل النهوض والتعريف بالتراث المغربي المخطوط، نظمت وزارة الثقافة والاتصال حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات في دورتها الثامنة والثلاثين، وذلك يوم الأربعاء 25 أكتوبر 2017، بقاعة الندوات بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط.

 

وقد عرف الحفل، الذي ترأسه السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، تسليمَ الجائزة التقديرية الكبرى، بالإضافة إلى الجوائز التشجيعية التي بلغت 26 جائزة.

وقد أكد السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، خلال الحفل، على أهمية تنظيم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات، والتي أسهمتْ منذ إِحْدَاثِها سنة 1969 ، بنصيب وافر في الكشف عن النادر والنفيس في التراث المغربي المخطوط الذي يُغَطِّي مختلف فُرُوع المعرفة الإنسانية، معتبرا الجائزة امتدادا لحرص وزارة الثقافة والاتصال على الاهتمام بالتراثِ المادي واللامادي، بما يُبْقِيه حياًّ ومُتداوَلاً بين الباحثين والعموم.

prix manuscrits20171كما أشار السيد الوزير إلى  خصوصية هدف الجائزة، التي  تسعى إلى الإسهام في تمكين المغرب من تجميع تُراثِه المخطوطِ، وحفظهِ ورقْمنتِه وإيداعِ نسخٍ منه بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية ومؤسسة أرشيف المغرب بالرباط، حيث جاوز، في هذا الإطار، عدد الوثائق المرقمَنة بفضل الجائزة، الثمانيةَ وثلاثين ألف وثيقة.

من جهة أخرى، وفي إطار الحرص على تطويرِ الجائزة بالشكل الذي يليق بها وبتاريخِها، أشار السيد وزير الثقافة والاتصال إلى عمل الوزارة على إطلاق تعديل المرسوم المنظم لها.

وللإشارة، وبموازاة هذا الحفل الثقافي، تم تنظيم معرض للمخطوطات والوثائق الفائزة بالجائزة. كما أصدرت وزارة الثقافة والاتصال، بالمناسبة، دليلا للجائزة، وهو يضم كشافا للمخطوطات والوثائق المشاركة في هذه الدورة مرفقة بشروح ومطعمة بنصوص، بالإضافة إلى كتاب تذكاري، يضم باقة من الأبحاث المتمحورة حول علم المخطوط وقراءات في كتب مخطوطة، من توقيع نخبة من الأساتذة المتخصصين.