بـلاغ تـوضيحـي

على إثر ما تروج له النقابة المغربية لمحترفي المسرح، من إقصاء وتهميش من طرف الوزارة، وأيضا رفض السيد الوزير لاستقبال أعضاء النقابة وفتح الحوار، فإن الوزارة تتوجه بامتنانها لكل الهيئات والفعاليات الفنية في مختلف المجالات الإبداعية التي عملت بشكل تشاركي ومسؤول للنهوض بكل الفنون وتطويرها فإنها توضح ما يلي:

1- النقابة المغربية لم يسبق لها أبدا أن وجهت – بشكل رسمي- طلب موعد مع السيد الوزير، أو وافت الوزارة باقتراحات بشأن المسرح أو المسرحيين، تود من خلالها صادقة فتح حوار مع الوزارة.

2- الوزارة وجهت دعوة رسمية للنقابة المغربية للمسرح الاحترافي في إطار الاجتماع التشاوري القطاعي مع كل الهيئات والفاعلين في مجال المسرح يوم الجمعة 22 أبريل 2011، وقد امتنعت النقابة كتابة عن الحضور.

3- القرار المشترك المتعلق بدعم المسرح لم يتم بشكل انفرادي كما تم الترويج له بل هو منبثق من مشاورات ولقاءات مع نساء ورجالات المسرح، ويحمل من الإيجابيات ما يجعل الوزارة تعتز بإدخال هذا التعديل على بعض مقتضياته.

4- المهرجان الوطني للمسرح هو تظاهرة من وإلى أهل المسرح، والتوتر الذي يحاول البعض خلقه في أوساط الفرق المشاركة، والتي تربطها بالوزارة  التزامات قانونية، سوف يضر بالإبداع بالدرجة الأولى لأن الوزارة وفرت كل الشروط والإمكانات المالية والبشرية لإنجاحه ومبالغ التنظيم تستخلص من المال العام الذي نحن جميعا ملتزمون بصيانته.