تسجيل مدينة الدار البيضاء ضمن قائمة التراث العالمي

يتميز التراث الثقافي والتاريخي للدار البيضاء بغناه وتنوعه الكبير، فهو موقع استقرار بشري قديم جدا، عرف إعادة تشييد المدينة العتيقة في القرن الثامن عشرإلى جانب تشييد المدينة تقريبا بالأكمل في أقل من مئة سنة.  تزخر  الدار البيضاء  بتراث معماري استثنائي، يتمثل  من خلال مختلف الأنماط الهندسية التي تصنع شهرته لدى الخبراء الوطنيين والدوليين.

هكذا، ففي 27 نونبر 2013، وبعد أن تقدمت البعثة الدائمة للمملكة بالمغرب باليونسكو بطلب إلى المنظمة،  سجل مركز التراث العالمي لليونسكو مدينة الدار البيضاء ضمن القائمة المؤقتة للتراث العالمي. تسجيل يتوج مجهودات الترويج للتراث المعماري والحضري البيضاوي، ويقر بالدار البيضاء كتراث ثقافي ذي قيمة كونية خاصة، قابل لأن يسجل  ضمن قائمة التراث العالمي.

اعترافا بمجهودات جمعية "ذاكرة البيضاء"،  التي تعمل في مجال حفظ تراث القرن العشرين، وحرصا على الحفاظ على الإرث الثقافي والمعماري الوطني، فإن وزارة الثقافة تعزز، من خلال اتفاق، الشراكة الوثيقة المبرمة، منذ عدة سنوات مع هذه البنية الجمعوية. سيتم إنشاء لجنة للتتبع والمرافقة من أجل الدعم المؤسساتي لهذا المشروع، مكونة من ممثلين لولاية الدار البيضاء الكبرى، ووزارة الثقافة، ووزارة السكنى وسياسة المدينة، و وزارة التعمير وإعداد التراب الوطني، والوكالة الحضرية للدار البيضاء، ومدينة الدار البيضاء والمجتمع المدني.

لهذا يدعوكم وزير الثقافة ورئيس جمعية "ذاكرة البيضاء" إلى الندوة الصحفية التي تنعقد يوم الجمعة 14 فبراير على الساعة العاشرة صباحا بمقر ولاية الدار البيضاء الكبرى، من أجل تقديم  المراحل الكبرى لمشروع تسجيل مدينة الدار البيضاء ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي  ولحضور مراسيم التوقيع على الاتفاقية المشتركة للتعاون بين الوزارة والجمعية.