معرض "مدينة الرباط في التراث المخطوط"

احتفاء بإدارج مدينة الرباط ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، وتثمينا لهذا الحدث الثقافي الذي يمنح عاصمة المملكة مكانتها المستحقة ضمن الحواضر العالمية المرموقة بإمكاناتها التاريخية والحداثية معا، تنظم وزارة الثقافة من 9إلى 17نونبر 2012، بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، معرض "مدينة الرباط في التراث المخطوط" يلقى من خلاله الضوء على مخطوطات نفيسة تتعلق بمدينة الرباط، تاريخا ومجتمعا وثقافة وأعلاما، وعلى المؤلفات في مختلف المواضيع والقضايا، التي كتبها العلماء والفقهاء والأدباء والمؤرخين من أبناء هذه المدينة ومن من أقاموا بها.

ويتنقل هذا المعرض بزواره عبر المراحل التاريخية لتطور الرباط منذ كانت نواة قصبة مطلة على البحر لأهداف استراتيجية في العهد المرابطي، إلى أن تقوّى دورها مع تمدينها ونهضتها التي تواصلت في العصور الموالية حتى أكسبتها المقومات التاريخية والحضارية والعمرانية والاجتماعية والثقافية شخصيتها المتميزة التي تتوجت باختيارها عاصمة للمملكة سنة 1912.

ويعكس المعرض، عبر الإنتاج المخطوط، الحضور المتجدد لهذه المدينة وتفاعلها القوي مع تاريخ المغرب على مختلف المستويات، في سياق تثمين البعدين التراثي والحداثي.

وسيتم افتتاح المعرض يوم الجمعة 9 نونبر، ابتداء من الساعة السادسة مساء بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية. وتليه محاضرة للمؤرخ عبد الإله الفاسي، حول "تاريخ مدينة الرباط".