الدورة 19 لعيد الكتاب بتطوان تحت شعار:’’ من أجل مجتمع قارئ‘‘ من 03 إلى 10 نونبر 2017

Affiche FLT201719

أعمال الدورة مهداة إلى روح الشاعر الكبير محمد الميموني

     توطيدا لموعد ثقافي سنوي هام، يُشكِّل ذاكرة ثقافية ورمزية وتاريخية تفرّدت بها تطوان ومنطقة الشمال، تنظم وزارة الثقافة بشراكة مع رابطة أدباء الشمال واتحاد كتاب المغرب (فرع تطوان)، وبتعاون مع عمالة إقليم تطوان، المجلس الإقليمي لتطوان و جماعة تطوان، الدورة التاسعة عشرة لعيد الكتاب بتطوان من 03 إلى 10 نونبر 2017، وقد اختار المنظمون لهذه الدورة: ’’منأجل مجتمع قارئ‘‘ شعارا، إيمانا بالدور الذي تلعبه القراءة في تقدّم الشعوب والمجتمعات وازدهار  الحضارات الإنسانية.

     وتأتي هذه الدورة في سياق إنساني متسّم بالفقدان، فقدان أحد رواد الشعر المغربي الحديث بالمغرب، وأحد المؤسسين لعيد الكتاب في دوراته ذات الهوية المغربية الصرفة، وهو الشاعر الكبير محمد الميموني، الذي وافته المنية يوم 12 أكتوبر 2017، فجاءت أعمال هذه الدورة مهداة له، ومُفتَتَحَة بسَلامٍ على روحه، يشارك فيه أصفياءه وأصدقاءه وتلامذته. وكذا فقدان أحد الشعراء الأوائل في المغرب، وهو الشاعر محمد البقالي الذي توفي يوم 02 أكتوبر 2017م.

      وفي سياق تعريف أكبر بتاريخية ورمزية عيد الكتاب، سيشهد الافتتاح الرسمي للأروقة زيارة معرض للصور الفوتوغرافية،تخلد لهذه التظاهرة التي شهدتها تطوان، دون باقي مدن المملكة والعالم العربي، في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، إذ أقيم هذا العيد، أول الأمر، بمبادرة من إدراة الحماية الاسبانية للتعريف بالكتاب الإسباني (1914ـ 1939). غير أن الضغط الذي مارسه الوطنيون، عجّل بصدور ظهير خليفي يؤسس للاحتفال بالكتاب العربي، تحت شعار’’عيد الكتاب العربي‘‘ ابتداء من سنة 1940م.

      لقد كان عيد الكتاب، وسيظل، مناسبة للاحتفاء بالكتّاب والمبدعين وبالكِتاب والقراءة أساسا، كفعل حضاري إنساني. ومن هذا المنطلق ستعرف الدورة الحالية مشاركة أكثر من 60 كاتبا في حقول الإبداع والمعرفة الإنسانية المختلفة، سيحتفى بأعمالهم من خلال حفلات توقيع وتقديم ولقاءات مفتوحة مع جمهور الأدب والفكر والمعرفة.

وإضافة إلى فعاليات البرنامج الثقافي، سيُنظّم، كما جرت العادة، معرض للكتاب تشارك فيه 28 دارا  للنشر و مؤسسات  جامعية إلى جانب مؤسسات  ثقافية  مغربية و أجنبية لعرض آخر إصدارتها.