مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

siel23

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

الدورة الأولى لملتقى درعة للمسرح

zagouraاحتفالا باليوم الوطني للمسرح،ينظم المركز الثقافي لزاكورة، الدورة الأولى لملتقى درعة للمسرح، تحت شعار "دور المسرح في الرقي بالانتماء الوطني" وذلك يومي 14 و15 ماي 2016، ويأتي هذا النشاط دعما للخريطة الفنية بالمدينة، وتثبيتا للممارسة المسرحية كرافد من روافد التنمية الثقافية، وكأداة فعالة للرقي بالانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة. .

وستعرف هذه الدورة مشاركة عروض مسرحية من مختلف ربوع المملكة :

  • مسرحية "المرمدة "لفرقة التواصل بن سليمان
  • مسرحية "شتف هيتف" لفرقة كواليس طيط مليل
  • مسرحية "دارابوش" لفرقة التواصل برشيد
  • مسرحية "آش غادي نقول" للمركز الثقافي بزاكورة
  • مسرحية "كارطونة" لفرقة أغتيستان بني ملال

هذا وستشهد الدورة الأولى تكريم الفنان التشكيلي والسينوغراف محمد بنور، وسيحضر كضيف الملتقى الفنان الكوميدي خالد الزبايل.

الملتقى أيضا سيعرف حفل توقيع كتاب "الفرجة المغربية بين المسرح والأشكال ما قبل مسرحية" للباحث الأستاذ عبيد لبروزيين، كما سيتخلل أيام الملتقى ورشات في الفن المسرحي، وعروض بهلوانية للأطفال وعروض فنية أخرى متنوعة.

إن مهرجان درعة للمسرح في دورته الأولى، نزعة فن وثقافة ومسرح نابعة من أرض أصيلة، إنه مهرجان الأمل في أن يدوم شريان المسرح دفاقا ليستقيم نبض الفنون، ولأن إيماننا راسخ بأن الفنون رافعة من رافعات التنمية الحقيقية، ولواء ازدهارها، فإنه لا أحد يشك للحظة في كون المسرح هو القوة الدافعة لهذه الرافعة، كيف لا؟ والمسرح أبو الفنون.

إن تجربة مهرجان درعة للمسرح تجربة وليدة في دورتها الأولى، ولكن يحدونا شعور بالأمل في أن تترسخ أقدام هذا المهرجان بين أحضان واحة درعة المضيافة، وأملنا كبير في أن تحضنه الواحة عطفا معنويا ودفئا فنيا، حتى يستقر وينمو ويكبر ويشع، لأن الفن والثقافة رأسمال الإنسان الساعي لبناء أمجاده وأوطانه، فالإنسان بالفن يرقى،والأوطان بالإنسان الراقي تبقى، وبناء الإنسان ضرورة كونية قبل العمران وقبل كل شيء.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018