مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

المخطط التنفيذي2017-2021

Plansectoriel2018 2021

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

Affichesiel251

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

السيد وزير الثقافة والاتصال يدعو بالمنامة إلى اعتماد قرار توأمة القدس بصفة دائمة مع كل عواصم الثقافة الإسلامية

IMG 8715ترأس السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، الوفد المغربي المشارك في فعاليات الدورة الاستثنائية لمؤتمر وزراء الثقافة بالعالم الإسلامي، المنظم من طرف المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" بالتعاون مع هيئة البحرين للثقافة والآثار، بالعاصمة البحرينية المنامة، تحت شعار “جميعا من أجل حماية التراث الإنساني ومواجهة التطرف“.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، ذكر السيد الوزير، أن اختيار موضوعي حماية التراث الحضاري في القدس الشريف ومسار المنامة لتفعيل العمل الثقافي الإسلامي المشترك لمواجهة التطرف والطائفية والإرهاب، كوثيقتين رئيسيتين لهذه الدورة الاستثنائية، يأتي في ظرفية أصبحت فيها الحاجة ملحة، لتعزيز الدعم الإسلامي والدولي للحفاظ على تراث القدس الحضاري باعتباره تراثا إنسانيا حيا، و لتعزيز العمل الإسلامي المشترك لمواجهة أخطار التطرف والطائفية والإرهاب.

وفي نفس السياق، دعا السيد الوزير إلى اعتماد قرار توأمة القدس الشريف بصفة دائمة مع كل عواصم الثقافة الإسلامية، بهدف ضمان تعزيز حضوره بشكل مستمر في هذه العواصم، وذلك ردا على الانتهاكات الجسيمة والمحاولات المستمرة لإسرائيل لتهويد القدس الشريف وفرض واقع يقوض كل فرص تعزيز السلم بالعالم، مشيرا إلى أن استهداف التراث الحضاري والثقافي للقدس يعتبر استهدافا للتراث الإنساني برمته.

وعبر السيد الوزير عن تقديره واعتزازه بإشادة المجلس الاستشاري للتنمية الثقافية بدول العالم الإسلامي بالدور الفاعل والانجازات المهمة التي حققتها لجنة القدس الشريف برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، من أجل حماية التراث الثقافي والحضاري لمدينة القدس الشريف ودعم مؤسساتها ذات الصلة.

وأضاف السيد الوزير أن المملكة تعتمد، بالإضافة إلى المقاربة الأمنية الاستباقية في محاربة الإرهاب والطائفية والتطرف، تعزيز توازن التنمية المجالية وإعمال البعد التشاركي كشرط لا مناص عنه في تثبيت مسؤوليات المواطنين وحماية حقوقهم.

كما دعا السيد الوزير منظمة الاسيسكو إلى صياغة وثيقة تربط بين كل الوثائق المرجعية المتمثلة في: الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي وأهدافها، و الإعلان الإسلامي حول التنوع الثقافي، ووثيقة الأدوار الثقافية للمجتمع المدني في تعزيز السلم والعدل، والإعلان الإسلامي حول الحقوق الثقافية، وخطة العمل للنهوض بدور الوساطة الثقافية في العالم الإسلامي، ضمن وثيقة جامعة تسهل استرشاد السياسات الوطنية بروح ما ورد في مجمل وثائقها المرجعية.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018