مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

siel23

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

الأعرج: القانون العام يعد نموذجا من التخصصات التي تقف على فسيفساء من الفروع

fac20181قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال أن القانون العام يعد نموذجا من التخصصات التي تقف على فسيفساء من الفروع تمتد من أبسط درجات التنظيم الاجتماعي ومناهج علم الاجتماع إلى أقصى تشعبات علم السياسة والعلاقات الدولية وكل ما يمكن أن يشكل تعبيرا مكثفا عن البنيات الاجتماعية والاقتصادية. لذلك فإن سؤال المعرفة في أحضان القانون العام لا بد أن يظل حافظا على توهجه إذا أردنا أن يكون المجال الواسع لتنظيره وتنظيمه، مرتكزا على الإحاطة والفعالية والدوام.

وأوضح الأعرج خلال كلمة له الملتقى الوطني الأول للقانون العام بكلية الحقوق السويسي، يوم الخميس 29 مارس 2018، أن شعار الملتقى "القانون العام: أسئلة المعرفة والديمقراطية" يختزل، في تقديرنا، طرحا إشكاليا يمتد عبر مسار طويل بين المنطلقات والأهداف. وفي حقول المعرفة، فإن سؤال النظرية والتطبيق يكون محكوما بمدى امتلاك آليات القراءة الميدانية الصائبة.

وأشار السيد الوزير إلى أن برنامج هذا الملتقى غني بالمداخلات التي قارب فيها المشاركون والمشاركات كل هذه الأسئلة بكامل الإحاطة والتخصص المعرفي، موضحا أن بلادنا قطعت أشواطا مهمة في إرساء الآليات القانونية والمؤسساتية عبر مسلسل طويل شهد ميلاد دساتير متعاقبة ومختلف هيئات التقاضي ومجالس تمثيلية ورقابية وحقوقية ومسلسل اللامركزية والجهوية ومختلف محطات إرساء منظومة حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا، وصولا إلى دستور 2011 الذي توج هذه المسارات بتنظيم متقدم يعزز الديمقراطية وحقوق الإنسان، ويمتد إلى الحقوق اللغوية والثقافية وتدبير التعدد والتنوع الذي يميز المجتمع المغربي، بخلفيات الوحدة والاستقرار والتنمية.

هذا التتويج الذي يفتح البحث مجددا على آفاق التطبيق والتنزيل السليم والديمقراطي للمضامين ويضع النظرية والتطبيق والوسائل والغايات في محك الاختبار، واعتبر الأعرج، أن المعارف التي راكمتها الجامعة المغربية وخاصة كليات العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وما أعطته للساحة الوطنية من خبرات علمية وميدانية، هو ما ساهم بشكل أو بآخر، في إنجاح التجارب المغربية في هذا المجال وفي مواكبة العثرات وحالات الفشل، التي تعد طبيعية في تدبير تعقيدات المجتمع، بالتصويب والاجتهاد وتقييم النتائج وتقديم البدائل.

وأشار السيد الوزير إلى إن هذه الوظائف التي تؤديها المؤسسات والهيئات المختصة، تستنير أساسا بالبحث المعرفي والأكاديمي الذي تعمل مثل هذه الملتقيات على تعميقه والارتقاء به.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018