مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

دعم المشاريع الثقافية 2017

da3m

جائزة المغرب للكتاب 2017

couver prix maroc livre min

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

بيانات الفاعلين في مجال الكتاب

affiche4 small

المعرض الدولي للنشر والكتاب

siel23

دار الشعر بتطوان

darchiirlink

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

كلمة السيد وزير الثقافة بمناسبة التوقيع على الاتفاقية المنظمة لمشاركة المغرب كضيف شرف في معرض الكتاب بباريس دورة 2017 - الدار البيضاء، 7 شتنبر 2016

حضرات السيدات والسادة الكرام،

خلال الأسابيع الماضية أخبرتنا النقابة الفرنسية للنشر برغبتها في دعوة المغرب كضيف شرف للمعرض الدولي للكتاب بباريس دورة 2017 ، وقد تشرفنا بتلقي هذه الدعوة بكثير من الإعتزاز لحضور هذا المعرض الذي يعتبر إحدى التظاهرات الثقافية المرموقة بفرنسا وبأوربا، من حيث حجم الإشعاع الواسع وجودة البرنامج والتنظيم المشهودان بهما له.

إن استعداد المغرب للمشاركة في معرض الكتاب باريس 2017، كضيف شرف، بالإضافة إلى ما يمثله ذلك لنا من تشريف واعتزاز، يعتبر أمرا طبيعيا لاعتبارين أساسيين.

أولا، لكون هذه التظاهرة المتميزة تتيح لنا فرصة استثنائية للتعريف بغنى وتنوع الثقافة المغربية بشتى تعابيرها الأدبية والفنية سواء لدى الجمهور الواسع أو بالنسبة لمهنيي الكتاب بفرنسا، وكذا لدى مهنيي حوالي خمسين بلدا آخر مشاركين في هذا المعرض.

ثانيا، تعكس هذه المشاركة عمق ومتانة وجودة العلاقات التاريخية والثقافية المتميزة بين المغرب وفرنسا، تلكم العلاقات القائمة على التقدير المتبادل، والتي يعبر عنها، على وجه الخصوص، المستوى الراقي والمتفرد للتعاون الثقافي الذي يجمع البلدين.

لذلك، نعتزم جعل مشاركة المغرب كضيف شرف لمعرض الكتاب باريس 2017، في مستوى هذه العلاقات الثنائية المتميزة وكذا في حجم هذا الحدث الثقافي الكبير، لإبراز صورة المغرب المتفرد بثقافته والمنفتح على التنوع وعلى قبول الاختلاف.

حضرات السيدات والسادة الأفاضل،

لقد شكل الدستور المغربي لسنة 2011 تقدما كبيرا على مستوى الاعتراف وتثمين التنوع الثقافي واللغوي ضمن الهوية الوطنية الموحدة، كما أقر الحق في الثقافة وفي الولوج إليها وبدعم الإبداع الثقافي والفني في احترام تام لحرية الفكر والإبداع.

فالثقافة بالنسبة إلينا تشكل مرتكزا أساس لبناء لحمة الاندماج الاجتماعي، ومدخلا هاما لتحقيق الحداثة والتقدم.

وفي هذا الإطار، باشرت السلطات العمومية مجموعة من العمليات المهيكلة على مستوى سياسة القرب الثقافي، ودعم الإبداع الثقافي والفني لإرساء اقتصاد ثقافي قائم على الصناعات الثقافية وحماية وتثمين التراث الثقافي الوطني.

وبشكل أخص، تم وضع آلية جديدة لدعم الكتاب والنشر ، تم العمل بها منذ سنة 2014 على شكل طلبات عروض مشاريع مؤطرة بدفتر للتحملات، وموجهة للكتاب والناشرين، للمكتبات وللجمعيات والمقاولات العاملة في مجال الكتاب والنشر.

وتشمل هذه الآلية مجموعة من المجالات نذكر منها نشر الكتب، والمجلات الثقافية، وإحداث وتطوير المجلات الثقافية الالكترونية، والمشاركة في المعارض الوطنية والدولية للكتاب، وإقامات المؤلفين، وإحداث وتنشيط المكتبات، والتحسيس بأهمية القراءة العمومية، بالإضافة إلى مجال الطباعة والنشر الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة.

ولقد مكن هذا البرنامج من الاستجابة بشكل كبير لتطلعات الكتاب ومهنيي الكتاب والنشر كما يدل على ذلك تنامي عدد المشاريع المقدمة للدعم والذي بلغ 1195 خلال الدورتين الماضيتين لسنة 2016، والتي حظيت 814 منها بدعم لجنة الانتقاء.

إلى جانب العمل بهذه الآلية الجديدة، أنجزت الوزارة مجموعة من العمليات، نذكر منها، على وجه الخصوص، تنظيم المعرض الدولي للنشر والكتاب، والتي إلتأمت دورته الثانية والعشرين في فبراير الماضي، تنظيم 12 معرضا جهويا للكتاب، معرض كتاب الطفل والناشئة، تعزيز شبكة المكتبات، وبرنامج التحسيس بالقراءة العمومية، والذي سمح خلال السنة الماضية بتنظيم 4000 نشاط حول الكتاب لفائدة 100.000 شاب وشابة، ثم تنظيم جائزة المغرب للكتاب، وجائزة الحسن الثاني للمخطوطات.

كل هذه العمليات تبرهن أن المغرب يشهد حيوية ثقافية في مجال الكتابة والأدب توجت بحصول عدد من الكتاب المغاربة رجالا ونساء بمختلف التعابير اللغوية الوطنية، أو ترشيح أعمالهم لجوائز أدبية مرموقة.

هذا هو المغرب الذي نريد أن يتعرف عليه رواد معرض باريس2017: مغرب يتقدم، مغرب يبدع، مغرب يجدد، مغرب يصون الحقوق الثقافية، مغرب منفتح على الآخر.

وفي النهاية، نود التأكيد على يقيننا في شركائنا، النقابة الوطنية للنشر بفرنسا، و"ريد معارض فرنسا"، منظمي معرض باريس لدعم ومواكبة المشاركة المغربية في نسخته 2017 لهذا المعرض.

ومنا جزيل الشكر للسيد فانسان مونتان، رئيس النقابة الوطنية للنشر، والسيد سيبستيان فرينو، مدير المعرض، والسيدة كورين مينيكو مديرة قطب ب"ريد معارض فرنسا".

 

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018