مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

المخطط التنفيذي2017-2021

Plansectoriel2018 2021

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

Affichesiel251

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

عبد الصمد بلكبير: العرب المحدثون وتراثهم الثقافي الشعبي

العرب المحدثون وتراثهم الثقافي الشعبي

abdessamad-belkebir

عبد الصمد بلكبير

بالرغم من أن للأمة العربية في تراثها الثقافي المكتوب، ناهيك بالشفوي، ما يعتبر رصيدا محترما جدا في العناية بظواهر وابد عات الثقافة أو الثقافات الشعبية... إن بطريق مباشر أو غير مباشر، مثل كتب لحن العامة مثلا، والتي رصدت بكثرتها وتراكمها ظواهر التطور اللغوي في الخطاب اليومي والإنشاء الأدبي، وذلك غالبا في اتجاه التقارب والتقريب بين الفصيحة والعاميات وثقافاتهما، فقد مر على العرب حين من الدهر توقفوا عن تلك العناية النظرية على سبيل البحث والتأليف، في شروط تاريخية كانت كل عناية من ذلك القبيل ستحتسب طعنا في الفصحى والتفاتا عن الأخطار المحدقة بها، وبالنتيجة خدمة لأغراض السياسة اللغوية الضمنية أو الصريحة للدول والحكومات الإسلامية غير العربية والتي سادت أجزاء من الأمة العربية أو مجملها وكانت تعمل على تسييد لغتها وفي المقدمة منها كانت الدولة التركية العثمانية.

تجددت عناية العرب المحدثين بتراث شعوبهم الشفوي، بارتباط وتلازم مع بروز وتنامي ظاهرة الغزو الاستعماري الحديث، وما سبقه أو تخلله من غزو ذي طبيعة ثقافية مثل الاستشراق والمستشرقون طليعتها. وقد تم ذلك قبيل الغزو الفرنسي لمصر خصوصا (1798) عن طريق بعض البعثات الفرنسية المختصة في دراسة وتجميع ورصد ظواهر اللغة والثقافة الشعبية العربية. وتحضرنا في هذا الصدد أسماء شهيرة وعديدة لمستشرقين رحالة، ربما كان من أبرزهم أشخاص، ما كان للحملة الفرنسية أن تقع بالشكل الذي وقعت به لولا تمهيداتهم على ذلك الصعيد، نذكر من بينهم: سفاري (1776) وفولني (1783-1785) وماسبيرو (1881 - 1886) من الفرنسيين. وروز نمللر وفلوجل من الألمان وكارلايل وشولتز الأب من الهولنديين... الخ.

ومنذ بداية الحملة وخلالها، نقد اشتغل عشرات المستشرقين في نفس الميدان ولنفس الأهداف، وكان من أبرز نتائج ذلك كتاب "وصف مصر" في ستة وعشرين مجلدا، الكثير من موادها يتصل برصد وبحث ظواهر الثقافة الشعبية بمصر. ويعتبر من أهم باحثي الحملة وما تلاها المستشرق بيرسيفال الذي وضع "غراماتيق اللغة العامية" والذي يعد من بواكير كتب التقعيد لتلك اللغة وتيسير تعليمها في مدارس الاستشراق الفرنسية وهو أيضا يعتبر من أوائل ما أصدرته المطبعة الفرنسية التي استقدمتها الحملة معها الى مصر.

وإثر انسحاب الحملة (1801) أخذ الفرنسيون معهم بعضا ممن تعاملوا معهم من المواطنين الأغرار غالبا، فكانوا من أوائل المهتمين والدارسين لثقافة شعوبهم، وإن حصل ذلك في اتجاه خدمة مصالح الأجنبي طبعا.

من أوائل هؤلاء كان: إلياس بن بقطر السيوطي (1784- 1821) أخذ وهو في سن الخامسة عشرة من عمره ليعين مترجما للكتابات العربية بالإدارة الحربية الفرنسية، ثم محاضرا في اللغة العامية بمدرسة اللغات الشرقية الحية بباريس وأثناء ذلك ألف معجما لغويا مزدوجا للغتين العامية العربية والفرنسية.

وبرفقته اشتغل أيضا زميله في الهجرة والعمل: ميخائيل بن نيقولا الصباغ (1784- 1816) الذي ألف سنة 1812 بحثا حول قواعد اللغة العامية بمصر والشام تحت عنوان الرسالة التامة في كلام العامة.

أما ثالثهم فكان: ج.أ جوب (1795) وعائلته. الذي اشتغل بمراكز الدراسات الشرقية الفرنسية وألف كتاب "مزيج من الأدب الشرقي والفرنسي" أورد فيه العديد من المواويل المصرية مترجما إلى اللغة الفرنسية.

عقب هذا النمط من المستشرقين العرب والذين كانوا عموما من الأقباط المسيحيين، وقع احتضانهم، إن لم نقل اغتصابهم وهم بعد أغرار، ستبدأ مرحلة جديدة تميزت هذه المرة باستقدام بعض شيوخ الأزهر نفسه الى أوروبا للاستفادة منهم على صعيد التعليم والترجمة أولا ثم التأليف لاحقا فيما كان يهم الغرب معرفته من تراث شعوبهم الثقافي. من أوائل هؤلاء كان الشيخ محمد عياد الطنطاوي (1810) وقد شغل منصب أستاذ اللغة العربية بمعهد الدراسات الشرقية بسان بطرسبورج لمدة أربعة عشر عاما (1847-1861) وكان من نتائج رحلته تأليفه لمؤلفات تتصل بموضوعنا: "الحكايات العامية المصرية" و"بحث في اللغة العامية" وقد نال تقديرا استثنائيا من قبل دوائر الاستشراق. ثم "أحسن النخب في معرفة لسان العرب" وبه مختارات من الموال المصري.

وهنالك من بين الباحثين العرب الرواد في هذا الميدان من لم يقيموا في الغرب، غير أنهم استكتبوا من طرفه وذلك من خلال الاستدعاء والحضور الى مؤتمرات الاستشراق نذكر منهم خاصة: الأستاذ محمد عمر الباجوري الذي قدم بحثا في موضوع "أمثال المتكلمين من عوام المصريين الى المؤتمر العلمي الثامن بالسويد سنة (1879). والباحث الشهير: حفني ناصف، والذي قدم من جهته الى مؤتمر العلوم الشرقية بفيينا سنة (1885) بحثا بعنوان "مميزات لغة العرب، وتخريج ما يمكن من اللغات العامية عليها".

وحتى هذه المرحلة. فمن الواضح أن بحوث العرب الرواد، لم تكن خالصة لوجه الثقافة الشعبية ممثلة أساسا في لغتها. فبالنسبة للأوائل كان الهم تقديم خدمة في إطار عمل وظيفي مأجور للأجنبي. وبالنسبة للأخيرين فإن هم الفصيحة في الغالب، ومقارنة العامية بها، هو الأوكد والأهم في أبحاثهما.

إن ما يمكن اعتباره مرحلة التأسيس الحقيقية للاهتمام والبحث في هذا الحقل بالنسبة للعرب المحدثين سيبدأ بالذات مع الباحث البارز الأستاذ أحمد تيمور باشا (1871-1930) وهو الذي وضع جملة من التأليف في الآداب العامية، لم يقدر لأغلبها الصدور سوى لاحقا وبعد وفاته من قبل لجنة مختصة. ونذكر من بين أهمها كتاب: "الأمثال العامية" مشروحة ومرتبة على الحرف الأول من المثل" و" الكتابات العامية" وهما يجريان مجرى المقارنة مع الفصيحة. ثم كتابه: "تراجم أعيان القرن الثالث عشر وأوائل الرابع عشر" الهجري طبعا، وقد عرض فيه لنخبة من محترفي رواية الطرف والنكات ورواية الآداب العامية كعبد الله النديم وأحمد أبي الفرج الدمنهوري وحسن عبد الباسط وعلي الليثي وأحمد وهبة. كما أنجز جملة أبحاث في موضوعات خاصة ودقيقة مثل: "خيال الظل" و "اللعب والتماثيل والصور عند العرب" و "الموسيقى والغناء عند العرب". أما أهم أعماله في الموضوع فهو دون شك معجمه الكبير حول "الألفاظ العامية" والذي صدره بمقدمة ضافية حول خصائص اللغة العامية المصرية وعلاقاتها المتينة بالعربية الفصيحة.

ويعتبر الباحث العالم الاستاذ أحمد أمين (1887-1954) ممن لم يتأخر عطاؤهم الغزير على هذا الصعيد أيضا، ففضلا عن كتاباته وأبحاثه في مجال الفكر والحضارة الإسلاميين فقد ألف أيضا في موضوع التراث الشعبي قاموسا يعد رائدا في بابه حول "العادات والتقاليد والتعابير المصرية" يتحدث في مقدمته له عن منهجه فيه قائلا: "بدأت بحرف الألف، بالإبرة أذكر على الأخص عقائد المصريين فيها والأمثال التي قيلت فيها (...) واستغرق ذلك مني أربع سنوات. ورأيت صعوبات كثيرة في هذا الموضوع. فلم أكن أعتمد إلا على الذاكرة غالبا، وقد ساعدني أني تربيت في حارة بلدية تكثر فيها العادات والتقاليد" (معجم يونس 21).

محاولات التأسيس تلك انطبعت عموما بانجازها خارج النطاق الأكاديمي والذي توفره شروط الجامعة. فانطبعت لذلك بما ينطبع به كل عمل بحثي غير متخصص ويندرج ضمن اهتمامات الهواية لا المهنة. وإضافة إلى ذلك فقد استمر فيها الانشداد إلى اللغة العربية الفصحى مرجعا ومقياسا لإبراز مدى البعد أو القرب، وبالتالي مقدار المقبولية والمشروعية لها. وكل ذلك طبعا ينبني على مفهوم للتراث الشعبي وللغته يعتبرهما انحرافا أو في أحسن الأحوال تتميما للتراث العربي الفصيح ولتقاليد الإسلام وأعرافه السنية.

الراجح، وحسب الأستاذ أحمد رشدي صالح، أن البحث المتخصص، الدقيق. والعلمي، لم يبدأ سوى مع الدكتور فؤاد حسنين علي، الأستاذ الجامعي المختص، والذي نشر جملة مقالات متفرقة في مجلة "الثقافة" المصرية، ثم ألف بينها لاحقا في كتاب أصدره سنة 1947 تحت عنوان "قصصنا الشعبي" ومن خلال تقويم الأستاذ أحمد صالح للكتاب فهو: ينم عن اطلاع واسع فيما كتبه المستشرقون والألمان بخاصة (...) وخير ما قرأنا للمصريين (48-1).

ومن المعالم البارزة لهذه المرحلة، رسالة الدكتوراة التي تقدمت بها سنة 1943 ونشرت في السنة التالية الأستاذة سهير القلعاوي في موضوع "الف ليلة وليلة". وبالرغم، وربما بسبب أنها مثلت باكورة الأبحاث العلمية الجامعية في الوطن العربي في موضوع التراث الشعبي، فإن د. فؤاد حسنين علي يعلق على العمل بأنه محض "عرض وتلخيص لأبحاث بعض العلماء الأجانب... لم يخل من الاضطراب وتنقصه الدقة ويعوزه التحقيق... ويقف عندما وقفت عنده أبحاث الأوربيين من عشرات السنين.. ومرجع ذلك النقص، عدم المران على البحث الدقيق من ناحية وقلة وسائل الفحص من ناحية أخرى" (صالح 1-48).

لم يقتصر الأمر على الانجاز في مستوى التأليف، بل إن هنالك من الباحثين غير المختصين، من ساهم في لحظات التأسيس هاته عن طريق كتابة المقالات فحسب، ومن أهم أولئك نذكر أسماء علماء أفاضل أمثال: الدكتور أحمد ضيف، الذي كان له فضل السبق إلى التنبيه على أهمية دراسات الآداب الشعبية العامية ولغاتها، في مقالة متميزة له تحت عنوان: الأدب المصري في القرن التاسع عشر" ونفس المساهمة كانت للدكتور شوقي ضيف الذي كتب في هذه المرحلة مقالتين هامتين في الموضوع: "الفكاهة في الشعر المصري" و "أدبنا العامي" وذلك طبعا قبل أن يصدر كتابه الموسوم بـ: "الشعر وطوابعه الشعبية على مر العصور" ويقصد الأدب العربي الفصيح غالبا.

كانت تلك مرة أخرى، البداية التأسيسية والأولية، وهي تتسم طبعا بكل ما يميز البدايات من ظواهر الضعف والنقص الضرورية و "الطبيعية". وفي تقويم الأستاذ أحمد رشدي صالح للمرحلة يعتبر كتاباتها "مستعجلة سطحية.. الكثير منها لا غناء فيها.. ولا يتميز بالجد والاستقصاء والدقة. باستثناء عدد قليل للغاية، مثل الدراسات الجامعية، أو كتاب "قصصنا الشعبي" أو بعض مقالات ظهرت متفرقة في المجلات بغير رابطة أو وجهة محددة..." ( 1-52).

غير أنه مع بداية الخمسينات، وبارتباط مع التحولات التي بدأت تشهدها المجتمعات العربية والمتمثلة أساسا في انطلاق حركات التحرر الوطني الاستقلالية من الاستعمار وكذا بوادر التحولات الاجتماعية والسياسية في الوطن العربي... ستنطلق إذن، وبالموازاة لها، حركة ازدهار ونهوض في الدراسات التراثية الشعبية، خلالها وبعدها ستبرز عدة أسماء وفي مختلف الأقطار العربية الناهضة سيكون أبرز إعلامها الأساتذة عبد العزيز الأهواني، أحمد رشدي صالح وعبد الحميد يونس.

غير أنه من المؤكد أننا لن نستطيع في مثل هذا الاستعراض العام لتراث العرب المحدثين في حقل دراسة التراث الشعبي العربي. التعامل مع جميع ما راكموه خلال سنوات الخمسينات وما تلاها الى اليوم، بمثل ما تعاملنا به مع مرحلة التأسيس، ذلك لأن الحصاد أمسى وفيرا وعدد الباحثين وكتاباتهم تتجاوز إمكانية الحصر والتوثيق. لذا سنعمد فقط الى اعطاء نظرة أكثر شمولا واختصارا، نبتغي منها الوقوف عند الخطوط الرئيسية التي حكمت تلك الدراسات، مركزين بالأخص على ما يتصل منها بموضوع البحث، وفي نفس الوقت سنعمل على تخصيص المغرب والمغرب العربي عموما بوقفة خاصة تلي قراءتنا للساحة العربية.

إن المدخل الأوفق والأيسر للإطلالة على مجهودات الباحثين العرب المعاصرين، في ميدان دراسة الثقافة الشعبية العربية، لن يتم بغير الاعتماد على ما أنجز من ببليوغرافيات متخصصة في الموضوع.

وفي هذا الصدد، فقد لا نحتاج الى التذكير بمدى الفقر والتقصير الذي تعاني منه المكتبة العربية، وبالتالي انعكاسات تلك السلبية على عموم الثقافة والدراسات العربية. وذلك في خصوص ما يتصل بالمنجزات والتأليف الببليوغرافي. إن هذا القصور يشمل أيضا هذا الحقل من الدراسات الخاص بالثقافة الشعبية.

إن أولى المحاولات في هذا الخصوص تعود فقط إلى سنة 1963، ومن خلال أول عدد تأسيسي من المجلة العراقية الرائدة "التراث الشعبي" حيث نعثر على مقالة يتيمة في موضوع ببليوغرافية هذا الحقل من إنجاز الباحث كوركيس عواد بعنوان "الآثار المخطوطة والمطبوعة في الفلكلور العراقي" وهي كما يتضح من عنوانها مقصورة على مجال ما أنجز من بحوث أو تحقيقات... في القطر العراقي وحده

وبعد حوالي سبع سنوات وفي العدد الأول من نفس المجلة في سنتها الثانية، نعثر على ببليوغرافيا أخرى، من انجاز الباحث عامر رشيد السامرائي بعنوان "المكتبة الشعبية" وهي حسب تصدير صاحبها لها بمثابة استكمال لما اعتبره ناقصا في مجهود سلفه كوركيس عواد.

وفي سنة 1974 وفي نفس المجلة (العدد الثامن) نجد مقالة مشتركة تحت عنوان: "مصادر دراسة الفولكلور العربي: قائمة ببليوغرافية" للباحثين: د. محمد الجوهري، ومحمد فتحي ع. الهادي وحشمت قاسم. وتعتبر باكورة أعمال (وحدة بحوث الريف) المتفرعة عن (المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية) بالقاهرة خلال سنتي: 1970-1971.

إن هذه المقالة - النواة هي نفسها ما سيقع توسيعه وتدقيقه ليصدر لاحقا (1978) وبنفس عنوان المقالة تقريبا في شكل كتاب ببليوغرافي ضخم ( 719 صفحة) ومتخصص في هذا الحقل الفتي في تاريخ البحث العلمي العربي المتخصص. والكتاب يعتبر لذلك، وحتى الآن أهم وأشمل مرجع في بابه وهو، ما سنعتمده بالأساس فيما يلي من عجالة استعراضية.

عنوان الكتاب: "مصادر دراسة الفولكلور العربي: قائمة ببليوغرافية مشروحة" إشراف: د. محمد الجوهري ومشاركة نفس المساهمين في المقالة إضافة إلى: السيدة أنعام عبدالجواد والآنسة وداد مرقس.

هذه القائمة اهتمت فقط بما كتب باللغة العربية تأليفا أو نقل اليها ترجمة. أما المؤلفات أو المقالات... باللغات الأجنبية، فإنها لم تورد منها شيئا، وذلك تقديرا من المؤلفين بأنها متضمنة في ببليوغرافيات غربية. ثم إنها تورد المكتوب في الحقل بمختلف صيفه: مقالة، تحقيقا، تأليفا أو ترجمة، وسواء أكان منشورا أو مخطوطا أو مطبوعا غير منشور فالرسائل الجامعية. أما مصادرها ومراجعها فهي متعددة متنوعة وتحاول أن تكون شاملة لقوائم البحوث والدراسات والتأليف في الوطن العربي جميعه (عشرون مصدرا ببليوغرافيا) وبالنسبة للمغرب فقد اعتمدت مصدرين فقط:

1- الببليوغرافيا المغربية لمحمد الصباغ (تطوان 1956).

2- فهرس المؤلفين والعناوين لمحمد أحمد المكناسى.

وبعد تسجيل المؤلفين في المقدمة للصعوبات التقنية، المتمثلة خصوصا في ضعف وسائل العمل ومواده الأولية وكذا الموضوعية الممثلة خصوصا في صعوبة التحديد وامتناع إمكانية التدقيق، ليس وحسب بالنظر لطبيعة الميدان العامة، بل وكذلك لطبيعة التأليف العربية التي يتصف أكثرها بالموسوعية وتعدد الموضوعات. وقد توصلوا في النهاية إلى رصد أربعة الاف ومائة وخمسة وسبعين (4175) عنوانا هي حصيلة المجهودات العربية في حقل الدراسات والإبداعات الشعبية العربية منذ بداياتها المبكرة والى حدود سنة (1971) وهي السنة التي وقفت عندها هذه القائمة.

وإذا كان من ملاحظات تعن حول هذا العمل الرائد، فهي بالضبط هذا التعميم لمفهوم "الفولكلور" والذي كان سببه الأساس عدم اطلاع المؤلفين المباشر على كل ما أوردوه من عناوين، وبالأخص القديمة منها كي يتثبتوا من مدى مطابقتها لمقاييس قائمتهم. وأيضا عدم التزامهم بما أوردوه في عنوان الببليوغرافيا من أنها "مشروحة". فالشرح فيها قليل جدا، إن لم نقل نادر، وهو الأمر الناتج ضرورة عن الملاحظة السابقة. وقد تخفف من الملاحظتين، الصعوبات المادية الأكيدة، وكون الشرح سيضاعف حتما من حجم التأليف، الأمر الذي سينعكس على امكانية نشره من جهة، وعلى إمكانيات تداوله من جهة ثانية. اما اقصاؤهم الكتابات بغير اللغة العربية فقد نتج عنه، فضلا عن الإقصاء المعقول لكتابات المستشرقين، إقصاء أيضا لكثير من كتابات الباحثين العرب بالأخص من فلسطين ومنطقة المغرب العربي (الباحثين الجزائريين بوجه أخص).

تصنف القائمة مجال ببليوغرافيتها أربعة أصناف رئيسية، وعن كل صنف تتفرع فروع دقيقة التخصص، ويشغل صنف ما أسمته بـ "الأدب الشعبي" أحد تلك الأصناف إلى جانب:ب - المعتقدات والمعارف الشعبية ت - العادات والتقاليد الشعبية ث- الثقافة المادية والفنون الشعبية فإذا نحن أضفنا بعض فرع الغناء في هذا الصنف الأخير إلى صنف الأدب لأنه يتصل به. حصلنا على حوالي ربع المصنف (أكثر من ألف عنوان) هو كل رصيد العرب من الدراسات حول آدابهم الشعبية قديما وحديثا. وهو رقم ليس بالهين، خصوصا إذا نحن احتسبنا ما ينقص الببليوغرافيا أصلا، من عناوين لم يتمكن مؤلفوها من الاطلاع عليها.

وتأتي الكتابات والكتاب المصريون في طليعة الباحثين العرب من حيث عدد العناوين ولابد أن ذلك سينعكس ضرورة على القيمة النوعية أيضا. وهنا تحضرنا أسماء شتى جليلة القدر في مجال البحث العلمي في مختلف حقول الأدب الشعبي انطلاقا من موضوع اللهجات (ابراهيم انيس كمثال خاص) الى الدراسات والبحوث النظرية والتعليمية (أحمد رشدي صالح - ع. العزيز الأهواني -ع. الحميد يونس- فوزي العنتيل - محمود فهمي حجازي.. الخ) الى تحقيق النصوص التراثية (وهم كثير وجلهم معروف متداول كاعلام في اختصاصهم) الى الدراسات الميدانية أو النصية (سعيد ع. الفتاح عاشور - فاروق خورشيد - سيد عويس - جمال حمدان - نبيلة ابراهيم -..الخ) والى الترجمة ونخص بالذكر فيها مجموعة العمل النشيطة جدا في هذا المجال (محمد الجوهري - علياء شكري - محمود عودة - محمد علي محمد والسيد الحسيني..) وغير أولئك كثير جدا.

وفي نفس السياق فلا يجوز بحال عدم الوقوف عند مظهر أخر من أهم مظاهر الاهتمام والعناية بالآداب الشعبية في مصر خاصة، ذلك هو مجال الإبداع المنطلق والمستفيد بالاقتباس أو بغيره من التراث الشعبي وخصوصا في مجالي المسرح والشعر... وتحضر الى الذهن في ذلك أسماء إعلام من أمثال: توفيق الحكيم، يحيى حقي، نعمان عاشور ويوسف إدريس والشعراء كـ "بيرم التونسي وصلاح جاهين وأحمد فؤاد نجم وسيد حجاب... وغير ذلك كثير أيضا".

تأتي العراق في المرتبة الثانية من حيث المساهمة كما ونوعا، وبالأخص عن طريق الدور المتقدم الذي قامت به مجلتهم المتخصصة "التراث الشعبي" بإدارة الباحث لطفي الخوري والشاعر سعدي يوسف ومساهمات باحثين بارزين أمثال: طه باقر، عامر رشيد السامرائي، ع. المجيد العلوجي وجميل كاظم مناف... الخ.

أما في الشام فإن لبنان ثم فلسطين كانتا الأكثر عناية بهذا الميدان، وذلك لأسباب خاصة في الحالتين، فالنزعات الانعزالية والغلو في البحث عن الخصوصية اللبنانية: التاريخية والثقافية... ستجعل من العناية بالتراث والثقافة الشعبية فضلا عن البحث في الجذور الفينيقية، عما يميز المجموعة اللبنانية عن غيرها من شعوب المنطقة، دافعا ومبررا للباحثين والمبدعين، الذين يمكن الاقتصار على ايراد بعض أعلامهم في هذا المجال كأنيس فريحة ومارون عبود وجبور ع. النور ثم الشاعر سعيد عقل.

أما في فلسطين فالأمر على نقيض ذلك تماما، حيث تعتبر العناية بالتراث الشعبي أداة من أهم أدوات المقاومة والصمود بالنسبة لشعب معرض لأخطار التشتيت ومحو الذاكرة الثقافية فضلا عن المحو الجسدي.. ولذلك فقد مثل البحث في ميدان التراث الشعبي الفلسطيني حصنا من أهم حصون الدفاع عن الكيان الوطني وإبراز الهوية وتثبيت الحق وترسيخ عوامل الوحدة والصمود ويأتي على رأس المهتمين والباحثين الفلسطينيين في الموضوع أسماء إعلام كـ: بندلي صليبا الجوزي، توفيق كنعان، نمر سرحان، توفيق زياد وعزي عبد الوهاب.. الخ، وكما هو الحال في مصر والعراق فقد كان ولا يزال لمجلة "التراث والمجتمع" المستمرة الصدور في الأرض المحتلة (البيرة) رغم توالي المنع والمصادرة التي تدوم أحيانا سنتين كاملتين دور بارز في هذا المجال. وقد بدأت تصدر لأعدادها السابقة والحالية طبعات ثانية خارج الأرض المحتلة (الأردن).

أما سوريا، فيبدو أن للنزوع القومي المتشدد لحزب البعث الحاكم، تأثيرا سلبيا على بحوث جامعاتها وكتابها في هذا الحقل. ويبقى أهم الباحثين السوريين الرواد في هذا المجال: د. صلاح الدين المنجد بالأخص فيما يتصل بالتراث الشعبي العربي القديم. وقبله نعمان قسطالي (منذ أواخر القرن الماضي) وعدنان بن ذريل ومجدي العقلي وفؤاد رجائي ونديم الدرويش.

أما دول الخليج العربي، فقد أتى اهتمامها بالموضوع متأخرا، غير أنه أيضا جاء كثيفا ومدعوما من قبل الإدارة السياسية بصورة استثنائية. وذلك لإحساس مجتمعات هذه الدول بحاجتها الماسة إلى تثبيت خصوصياتها وما يسمح بتميزها بكل ما يتصل بتقاليدها ومأثوراتها الشعبية وفي جميع المجالات، وتنظم لذلك الندوات والمؤتمرات "الدولية" والمجلات والرسائل الجامعية... الخ. تكمن وراء كل ذلك سياسة معتمدة وممولة من قبل حكومات وجامعات تلك الدول، وفضلا عن مجلاتهم المتخصصة في الموضوع فتبرز بعض الأسماء يأتي من أهمها أحمد أمين المدني ود. محمد عبدالله المطوع (الإمارات) د. محمد سليمان الحداد (الكويت). د. جهينة سلطان العيسى (قطر)... الخ.

وتعتبر المملكة العربية السعودية أقل عناية بالمقارنة الى بقية دول الخليج بهذا المجال، وذلك غالبا لقلة حاجتها الى هذا الجانب في تأكيد مظاهر السيادة والاستقلال خصوصا وهي تعتمد لتحقيق ذلك خطابها وزعامتها الإسلامية، ويعتبر من أوائل باحثيها المختصين في هذا المجال الاستاذ عبدالكريم الجهيمان، عبدالله بن خميس - طارق عبدالحكيم محمد بن أحمد العقيلي.

أما السودان فأبرز الباحثين في تراثها الشعبي حتى الآن هو د. عبدالله الطيب وكذلك الباحث المصري شبه المستوطن د. عبد المجيد عابدين وهو يعتبر من أهم الباحثين العرب الذي تتميز دراساته في هذا الحقل بدقة عالية وبشمولية لولا أنه مقل. ولأرتيريا باحث مختص هو ع. الباري ع. الرزاق النجم.

لنقف إذن. وبعد هذا الاستعراض السريع للملامح العامة لمعطيات الموضوع عند أهم خلاصاتنا منه:

1-1- نتيجة لاختلاف، وحتى تباين الشروط العامة الجغرافية - الاجتماعية والثقافية - السياسية لكل قطر أو مجموعة أقطار عربية عن الأخريات نلاحظ مدى الاختلاف والتباين أيضا بين منطلقات وأهداف البحث والباحثين منها في موضوع ثقافاتها وتراثها الشعبي. ومن المؤكد أننا نستطيع أن نلاحظ ذلك أيضا بالنسبة لكل قطر على حدة. كما نستطيع فوق ذلك أن نلاحظ التباين في الدوافع والأهداف بالنسبة للقطر الواحد في أزمنة تاريخية مختلفة من سيرته الثقافية - السياسية. غير أن هذا سيخرج بنا عن الغرض من هذه الفذلكة. لذا سنقتصر على الملامح العامة لخصائص تلك العلاقة، بغض النظر عن الجغرافيا وعن التاريخ.

أ - تكاد جميع الأقطار والشعوب العربية وبلا استثناء، تكون قد مرت، أو هي تمر الآن، بلحظات تاريخية ينزع فيها المجتمع، أو فئات منه، وكذا الدولة أحيانا، نزوعات انعزالية قطرية يقع خلالها التأكيد على البحث، في التاريخ وفي الثقافة، عما يعزز ويعطي للاستقلال السياسي لكيان المجتمع والدولة مشروعية ثقافية وتاريخية. وحيث لا يسعفهم الى ذلك تاريخهم العربي المشترك، فهم يلتجئون الى إحدى الوجهتين.

1- تاريخ الحضارات ما قبل الإسلامية كالفرعونية بالنسبة لمصر والعاشورية في العراق والفينيقية في الشام والقرطاجية في تونس.

2- وعندما يقع الافتقار إلى هذه "المشروعية التاريخية" أو تدعو الضرورات السياسية إلى تجاهلها أو تهميشها كما هو حال المغرب والخليج العربيين في الحالة الأولى أو مصر الناصرية والعراق وسوريا البعثيين. فعندئذ يقع الارتداد والتركيز على الخصوصيات التي يتضمنها ما يسمى بالتراث الشعبي، المطبوع عادة بطابع التميز والذاتية... اللذين تفرضهما الجغرافيا من جهة والعوامل التاريخية الخاصة من جهة أخرى.

وحتى ذلك، فليس في الأمر جديد بالنسبة لتجارب بقية الشعوب، وبالأخص منها السابقة علينا إلى العصر الحديث. فأوروبا أيضا سترجع بنفس العناية والاهتمام إلى ما قبل تاريخها المسيحي لتستقي من تراثها اليوناني -الروماني حاجاتها للانطلاق والنهوض. ثم في مرحلة لاحقة، ومع بدايات تأسيس القوميات والدول الوطنية الحديثة، سترتد كذلك نحو تراث شعوبها اللغوي والثقافي، تستمد منه مقومات وعناصر إعادة وحدة كياناتها على أسس موضوعية جغرافية وشعبية، تمثل بالنسبة لها ميثاق الوحدة الوطنية الجديد: الثقافي والسياسي لبناء الدولة الحديثة.

إن الطبقة الوسطى العربية ونخبتها الثقافية والسياسية، ستعمد هي أيضا إلى نفس الصنيع، حسب شروط كل منها على حدة. فهي في مرحلة حاولت استرجاع ذاكرتها الأعمق، وذلك بالرجوع إلى التاريخ الحضاري لأقطارها، لأبعد من اللحظة العربية الإسلامية ذلك كان فعل المثقفين بمصر والعراق والشام وتونس خصوصا والذي تجلى في انبعاث نزعات فرعونية وأشورية وفينيقية وقرطاجية، تمظهرت من خلال جملة كتابات وبحوث وإبداعات، وبالتالي من خلال رموز ثقافية وسياسية مشهورة نذكر من بين أهمها مفكرين وأدباء أمثال: طه حسين، لويس عوض، نجيب محفوظ... ودريني خشبة، يوسف كمال الحاج وسعيد عقل... والحبيب بورقيبة.. الخ غير أنها جميعا انتهت كأطروحات وان لم يكن كأشخاص، إلى شبه اندثار وانهزام ثقافي.

وفي لحظة لاحقة سيقع البحث، وانطلاقا من نفس الدوافع واستهدافا لنفس الغايات، التماس الخصوصية الوطنية والتميز القطري والشعبي، عن طريق التنقيب في الذاكرة والممارسات الثقافية الشعبية، فتزدهر لذلك العناية بتجميع المأثورات، وإصدار المنشورات وتأسيس المجلات ومراكز البحث الجامعية والبحوث الطلابية الى الخارج... وتأثير كل ذلك أيضا على مستوى الإبداعات الفنية والأدبية في الأغنية والمسرح والقصة وفنون الشكل والحركة والسينما.

1- 2- لقد كانت المعضلة الفعلية أمام الطبقات الوسطى العربية ومثقفيها في هذا الصدد هي التباس علاقات أبحاثها وأهدافها منها، بالمحاولات السابقة للاستشراق الغربي لاقتحام نفس الحقول والبحث في نفس التراث الثقافي قبل الإسلامي والتراث الشعبي، وطبعا فقد كان ذلك لأهداف لا وطنية ولا شعبية، بل لأجل تخريب الذاكرة العربية الإسلامية وعزلها قطريا عن امتداداتها القطرية الثقافية والسياسية القومية والدينية، ومحاولة طمس الذاكرة الأقرب و الأبعث على المقاومة والصمود والجهاد إلا وهي الذاكرة العربية الإسلامية.

لم يهتم الباحثون العرب، في مثل هذه الميادين عموما، بحل هذه الإشكالية وتجاوزها على مستوى التمييز في المناهج والأهداف اعتقادا منهم في الغالب، أن نواياهم الوطنية وحدها تكفي لإزالة الالتباس، إضافة الى معرفتهم المسبقة بجهل مواطنيهم لأبحاث المستشرقين المكتوبة عادة بلغات أجنبية، مضافا لذلك تغير الشروط والظروف التاريخية وبالتالي تغير وظيفة الأبحاث تلك خلال مرحلتهم عن المراحل الاستعمارية السابقة.

والحق، أن الطبقات الوسطى العربية، لم تكن سوى امتداد لشقيقاتها أو ربيباتها الأوروبية، وهي لذلك تشترك معها في جملة قواسم مشتركة اجتماعية، ثقافية، فكرية لا تسمح لها بالانعتاق عن التبعية لها فكرا وممارسة، ولم يكن خروج الاستعمار الرسمي سياسيا ليعكس خروج قيمه ومناهج تفكيره واستراتيجيته الثقافية إن في المدرسة والجامعة أو في الاعلام وما يسمى بالثقافة الجماهيرية وأجهزتها. وأكثر نخب هذه الطبقة، استقت من معينه وقرأت في مدارسه، سواء في أوطانها أو عن طريق الرحلة نحو الجامعات الأوروبية... فلم يكن من المنتظر لذلك، وكمر حلة انتقالية تكاد تكون حتمية، أن يتحرر المثقفون العرب المحدثون من إرث المدرسة والثقافة الغربية الاستشراقية. وبالرغم من نواياهم الوطنية غالبا، فإن جلهم انساق، وبدوافع شبه أكاديمية وشبه تقنية تتوهم إمكان وجود علم محض محايد وبعيد عن كل أهداف أو مقاصد إيديولوجية. فاستمروا عموما في نهج في نفس سبل الاستشراق متوسلين بنفس طرائقه غالبا، مع بعض محاولات الاجتهاد في التعديل والتوظيف.

1- 3- ومع بدايات الخمسينات، ومع الانبعاث المتجدد والشامل للفكر العربي والروح القومية خصوصا مع الثورة الناصرية بمصر وحركات التحرير في المغرب.. ثم القضية الفلسطينية... الخ سيبدأ نوع من التغيير في المجرى الثقافي العربي في اتجاه تجديد الاهتمام والعناية بالتراث العربي الإسلامي، وانحسار النزعات الثقافية القطرية الانعزالية كالفرعونية وغيرها وتوجيه البحوث والدراسات في موضوع التراث الشعبي، في مناخ تخدم الاستراتيجية الجديدة، بما يعني البحث عن المشترك الثقافي الشعبي بديلا عن التركيز على الخصوصيات القطرية فيه وربما يكون من أبرز أعلام هذا المنحى: د. أحمد رشدي صالح رع. العزيز الأهواني..

1- 4- واليوم، وباستثناء حالة المغرب العربي التي سنقف عندها لاحقا، نلاحظ أن الجديد في هذا الميدان يحمل مفارقة صارخة. إن أكثر الأقطار العربية عناية واهتماما بالثقافة الشعبية في لحظتنا الحالية هي من جهة أقطار الخليج العربي باستثنا0السعودية وفلسطين المحتلة من جهة أخرى.

في الأولى نلاحظ عناية فائقة وتركيزا استثنائيا على المأثورات الشعبية، يتمثل في سيل من المنشورات والرسائل الجامعية والندوات الدولية والمتاحف... وتعتبر أبرز نماذج ذلك مجلة المأثورات الشعبية الصادرة بالدوحة في قطر منذ 1985 بشكل منتظم حتى الآن. همها الاستراتيجي إثبات المشروعية، اعتمادا على خصوصيات شعوبها الثقافية في العادات والتقاليد والمأكل والملبس والصنائع والاحتفالات والأمثال واللهجة.. الخ.

"الثقافة الشعبية " هنا تستعمل كمفهوم وكمود لتزكية وضعية سياسية بالأساس.

على النقيض من ذلك سنلاحظ كيف أن الشعب الفلسطيني، وخصوصا في الأرض المحتلة، وفي الطليعة منه مثقفوه، سيولي هو أيضا لتراثه الشعبي بمختلف مظاهره وتجلياته، عناية تكاد تفوق عناية دول الخليج، وإنما في اتجاه مختلف تماما.

فأمام الارادة السياسية للكيان الصهيوني الاستعماري والاستيطاني للأرض، والعامل على طرد وإجلاء سكانها منها، والذي يخطط بشكل جهنمي لفصل السكان عن أرضهم وتراثهم وذاكرتهم بل ومحاولته الدؤوبة لسرقة ذلك التراث وتبنيه وبذل الجهد لتوظيفه في مصلحة أطروحاتهم العنصرية وأهدافهم الاستيطانية.. الخ سيحس الشعب الفلسطيني أن من أولى مهامه وأوكدها هو العمل على حفظ ذلك التراث وإنقاذه من الأخطار المحدقة به، وإعادة توظيفه. لتأكيد الهوية المهددة وضمان توريثه إلى الأجيال الشابة الصاعدة.

"الثقافة الشعبية" هنا، وعلى نقيضها هنالك، تعتبر عنصر مقاومة وكفاح لتثبيت الهوية وترسيخ الوجود وإبراز الكيان الوطني المستقل، ولكن في غير انفصال عن بعده أو أبعاده العربية الإسلامية، المناهض أخطار الاجتثاث الثقافي - الفكري والعاطفي مقدمة للاجتثاث الوجودي نفسه على الأرض.

وكما في الخليج العربي، فإن للشعب الفلسطيني أداته المتقدمة في هذا المجال، مجلة تصدرها بتعثر (نتيجة المصادرات والمنع) ومنذ 1974. لجنة الأبحاث الاجتماعية والتراث الشعبي في إطار جمعية (إنعاش الأسرة) بمدينة البيرة. وذلك تحت اسم "التراث والمجتمع" وتصدر عنها طبعة ثانية في المنفى بالأردن. وقد تمكنت بالفعل من خلال إعدادها كما من خلال منشوراتها الموازية ومعارضها ومتاحفها.. الخ أن تعيد الحياة وتجدد وظيفة العديد من عناصر التراث الشعبي العربي الفلسطيني والذي كاد ينمحي أمام المخططات الجهنمية للاحتلال لولا سابق محافظة الشعب الفلسطيني عليه بكل الوسائل المتوافرة في ذاكرته ووعيه وبين يديه.

2- رغم كل المجهودات المحترمة والتي أنجزها الباحثون العرب المحدثون فيما يتصل بما يعتبرونه ثقافات شعوبهم فإنها مع ذلك لم تبلغ بعد شأو ما أنجزه أساتذتهم في الميدان من الباحثين الأوروبيين حول تلك الثقافة بالذات. سواء من حيث الكم الوفير الذي جمعوه كنصوص أو كمواد وتسجيلات.. أو من حيث الكيف المتصل بدقة مناهج التحقيق والتصنيف وشمولية التحليل وسعة الاطلاع... وربما يعود هذا، في جزء منه، الى حداثة عهد الباحثين العرب بهذا النمط من الدراسات مقارنة إلى سابق عهد الغرب بها. وكذلك إلى دور المؤسسات العلمية ومؤسسات التمويل والإدارة الغربية الاستعمارية والتي كانت تقف بكل ثقلها المادي الإداري والتمويلي، وراء تلك البحوث، على خلاف الأحوال بالنسبة لعموم الإدارات السياسية والعلمية العربية، والتي وقفت على العكس مواقف التشكيك والحيطة، أو بالأقل الحياد (باستثناء دول الخليج) تجاه هذا النوع من الدراسات. مضافا إلى كل ذلك الموقف المتحفظ بشكل عام للمجتمع، وللمثقفين العرب، باتجاهيه الرئيسيين: السلفي والحداثي. والذي كان وما يزال يميل عموما إما إلى تبني التراث العربي الإسلامي المكتوب دون غيره منطلقا للتفكير والعمل أو بالعكس إلى تجاوز كل ذلك نحو تبني منجزات الغرب وأطروحاته ونمط تفكيره ومعاشا حسب آخر ما وصلت إليه متجاوزين بذلك شروط بداياته ولحظاته التأسيسية.

3- بمراجعة ولو سريعة، للائحة الباحثين العرب في موضوع الثقافة الشعبية، يتبين كيف أن أكثرهم لم تكن له بالموضوع علاقة اختصاص علمي جامعي، بل غالبا ما تم ذلك على سبيل الهواية أولا قبل أن يتوغلوا في ممارسة البحث أو غيره (تحقيق ترجمة تأليف تعليمية...) ويضحوا اثر ذلك كالمختصين. ومن جهتها فإن الجامعات العربية وباستثناء مصر والجزائر، لم تبادر إلى تأسيس فروع أو أقسام متخصصة في الموضوع، وأحري أن تؤسس مراكز أو لجانا أو حلقات للبحث العلمي والجماعي المنظم. وأكثر الباحثين الجامعيين العرب المختصين، تحولوا نحو هذا الاختصاص من اختصاصات أخرى سابقة أدبية أو فلسفية. لذلك كان حظ الجامعات العلمية العربية في الدراسات الثقافية الشعبية ضئيلا نسبيا بالمقارنة إلى دور الكتابة الصحفية أو الأدبية والتأليف الصادر عن المبادرات الفردية خارج مدرجات الجامعة.

4- بالمقابل فإن أهم أدوات العرب المحدثين في الاشتغال والاهتمام بهذا المجال ستمثله بلا منازع مؤسسة الإعلام وفي المقدمة منه المجلات الشهرية العامة أو الفصلية المختصة. و لا شك أن مصر كانت المبادرة الأولى إلى ذلك ومثلت مجلتها الشهرية "الفنون الشعبية" الصادرة منذ 1969 برئاسة تحرير د. ع. الحميد يونس ثم د. أحمد علي مرسي. لبنة التأسيس الأول والرائدة في هذا الصدد. وقد قامت بأدوار فعالة جدا وعلى جميع المستويات المتصلة بموضوعها: تعريفا وترجمة ودراسات ميدانية ونشرا لنصوص أو تصوير المواد... تتصل بالثقافة الشعبية عموما والمصرية على وجه الخصوص. وقد انقطع صدورها الشهري لفترة قبل أن تعيد صدورها مجددا في دورة فصلية.

وفي الدرجة الثانية من الأهمية وأيضا من الناحية التاريخية تأتي المجلة العراقية "التراث الشعبي" الصادرة منذ 1969 تحت إشراف مؤسسها الرئيس لطفي الخوري وبمعية جملة من المحررين الباحثين. وهذه أكثر من السابقة تميزت بانتظام صدورها الشهري من جهة وانشغالها بعموم الساحات الثقافية الشعبية العربية وكدها في توفير عدد من النصوص والمواد الثقافية الشعبية مع نوع من التوجه الهروبي الواضح للعيان من حيث بحثها عن المشترك الشعبي العربي وليس ما يؤكد على الخصوصيات المحلية القطرية.

وفي الأردن صدرت أيضا ولنفس الغرض مجلة "الفنون الشعبية الأردنية" سنة 1975. وقد سبق أن تحدثنا عن المجلة الفلسطينية "التراث والمجتمع" الصادرة منذ 1974 الى اليوم بالأرض المحتلة تحت إشراف لجنة مختصة على رأسها الأستاذة المجاهدة سميحة سلامة خليل.

وفي دول الخليج، هنالك محاولات متعددة غير أنها متعثرة أكثرها استمرارية ومر دودية مجلة "المأثورات الشعبية" الصادرة سنة 1985 بالدوحة تحت اشرف ع. الرحمن المناعي وهي أيضا مفتوحة أولا على دول الخليج وثانيا على عموم الكتاب والموضوعات الثقافية الشعبية العربية.

وفي اطار المغرب العربي، فلا شك أن تونس كانت الأكثر ريادة في هذا المجال باصدارها ومنذ 1965 مجلة "الفنون الشعبية" ثم المغرب بمجلته المتوقفة "فنون" والتي لم تكن مختصة بحال وإنما كانت تقف بين الفينة والأخرى عند موضوعات وقضايا تتصل بالثقافة الشعبية المغربية. أما ليبيا فلها منذ 1980 مجلة مختصة تحت اسم "تراث الشعب" تحمل لها كشعار دال "شعب عربي واحد وتراثه واحد" ولذلك فهي مثل شقيقتها العراقية تهتم باستكتاب عموم الكتاب العرب المختصين وغيرهم، مستهدفة إظهار عناصر الوحدة لا الخصوصية في ثقافات الشعوب العربية.

وفي غير ذلك، فقد اهتمت عموم الصحافة الأدبية العربية بالموضوع، سواء من خلال أعدادها العادية أو المتمحورة حول محور ما من محاور الثقافة الشعبية، وأهمها في هذا الصدد من حيث العناية تأتي المجلة الفصلية الكويتية "عالم الفكر" و "البحث العلمي" المغربية ومجلة "أمال" الجزائرية.. الخ.

5- وبالنسبة للتأليف المتخصص أو شبه المتخصص، نستطيع أن نلاحظ على الببليوغرافيا العربية في هذا المجال غلبة الطابع المدرسي التعليمي من جهة والترجمة عن الانجليزية خصوصا وأحيانا عن بعض لفات أوروبا الشرقية من جهة أخرى، وفي سياق نفس الملاحظة نستطيع التأكيد كذلك على أن أكثر التأليف التعليمية نفسها هي بمعنى ما كانت نوعا من الترجمة بتصرف. وهو أمر عادي بالنسبة لثقافة حديثة الصلة بهذه المواضيع، إضافة الى ضعف التأطير وفقر التمويل المؤسسي واقتصار المجهودات على المبادرات والتضحيات الفردية غالبا.

ويبقى مجال الدراسات الميدانية وتجميع النصوص والوثائق والمواد وتحقيقها وتصنيفها ودراستها وكذلك التأليف المعجمي في اللفات الدارجة ومصطلحات ومفاهيم الثقافات الشعبية المتداولة..الخ ضعيفا جدا، وأحيانا منعدما تماما بالنسبة للعديد من الأقطار العربية.

6- لقد تمت عناية العرب المحدثين بمواد شعوبهم على سبيل الممارسة الإبداعية الأدبية والفنية، أكثر وأهم منهم على صعيد الممارسات العلمية: النظرية والميدانية فاذا نحن تجاوزنا مؤقتا ما هو بارز للعيان والأسماع على صعيد الفناء العربي والذي أنجز فيا الكثير والثري جدا في مجموع الأقطار العربية وبالأخص منها لبنان ومصر والعراق والمغرب... حيث مثل الرجل المعاصر الامتداد الخلاق والبارع للتراث الشعبي العربي في هذا الميدان وعلى يد فطاحل الرجل العربي من أمثال سعيد عقل والأخوان رحباني وبيرم التونسي وأحمد فؤاد نجم وصلاح جاهين وأحمد الطيب العلج وعلي الحداني...الخ وهو ما سنقف عنده في أخر هذا البحث فإننا نجد أن بقية فنون القول والشكل والحركة والتمثيل لم تقصر من جهتها عن الإمداد والعطاء على هذا المستوى. ولا شك أن الريادة في هذا المجال سيعظها المسرح، خصوصا بمصر والشام والمغرب.

فأمام أزمة النصوص من جهة، وأزمة التواصل من جهة أخرى وأزمة البحث عن الخصوصية والتميز عن المسرح الأوروبي من جهة ثالثة... فسيهتم المسرحيون العرب، وانطلاقا من مبادرات توفيق الحكيم ويوسف إدريس وعلي الراعي ونعمان عاشور... على الأقل، إن لم نقل منذ البدايات الأولى للمسرح العربي على يد النقاش وقباني.. وصولا إلى الطيب الصديقي وع. الكريم برشيد في المغرب اليوم. يمكننا بسهولة أن نلاحظ ذلك الوكد العنيد في البحث عن الاتصال بأدنى وأبسط جذور الظواهر المسرحية في التراث الشعبي العربي. من نصوص "ألف ليلة وليلة" وسير أبطال الأساطير الشعبية العربية (عنترة وسيف وذات الهمة....) والمقامات... الخ إلى أشكال التعبير المسرحي العربية القديمة وأبرزها خيال الظل وجلسات السمر وفن البساط والحلقة... ومختلف المظاهر الاحتفالية الشعبية سواء أعانت دينية لدى الطوائف أو اجتماعية فنية متصلة بمناسبات الأفراح أو الأحزان والمأتم... الخ.

وفي الدرجة الثانية (أو الثالثة باعتبار الموسيقى والغناء) تأتي الفنون التشكيلية العربية الحديثة والمعاصرة. فانطلاقا تقريبا من نفس الحساسيات والدوافع التي وقع التنويه بها سابقا بالنسبة للظاهرة المسرحية العربية. سيبدأ اهتمام الفنان التشكيلي العربي بخصوصيات الخط والتلوين والظل والأشكال... الشعبية العربية المبثوثة والموزعة على مختلف الأشياء المادية في المحيط الشعبي العربي من اللباس والحلي الى المعمار في المساجد والمساكن والى التأثيث المنزلي...الخ استرجعوها جميعا وحاولوا الاستمداد منها رؤية فنية تضفي خصوصية وتميزا على اللوحة العربية: حسن سليمان - محمد المليحي - محمد شبعة - فريد بلكاهية..

ولا يجوز في هذا الإطار أن يفوتنا التنبيه الى الدور المؤثر في هذا المنحى والذي قام به عموم الفنانين الطلائعيين الغربيين، وكذلك بعض الباحثين المستشرقين المختصين في الفنون التشكيلية.. على انتحاء الفنان التشكيلي العربي هذا المنحى.. لقد كان عموم الاتجاه التجريدي الغربي في فنون الشكل يعبر عن أزمة اللوحة وأزمة الرؤية لدى المجتمعات الأوروبية حول تشكيل العالم بصريا. الأمر الذي حدا بطلائعهم إلى محاولة تجاوز الأزمة بالرجوع إلى التراث الشعبي الآسيوي والإفريقي بخاصة يستمدون منه ما به ينقذون فقر الموضوعات واختناق أشكال التعبير لديهم. وهو ما نبه من جهته التشكيلي العربي إلى أنه الأولى باقتحام نفس السبيل واختراق نفس الحدود، وقد فعل. وهذا فضلا بالطبع عن الدور المركزي للمستهلك الأوروبي للوحة العربية. والذي وجه من جهته عناية الفنانين التشكيليين العرب إلى تراثهم الشعبي، ما دام السوق يطلب ذلك ويلح عليه ويكاد يرفض غيره.

وتعتبر السينما العربية اليوم أكثر الفنون استفادة واعتمادا على مصادر التراث الشعبي العربي، ويصح أن نسجل أنها ومنذ بداياتها الأولى وعلى يد مؤسسيها الأوائل من الأجانب غالبا، اهتمت بمختلف مظاهر التعبيرات الثقافية الشعبية وذلك قبل أن يبرز في الميدان كتاب حوارات وسيناريو هات ومخرجون شغلهم هذا الهم وانكبوا على البحث والتنقيب والاجتهاد فيه أمثال نجيب سرور والأخوان رحباني وصلاح أبوسيف وشادي عبدالسلام... الخ أما المغرب خصوصا فيمكن الحكم بدون تردد أن الطابع العام للإنتاج السينمائي الجاد استغرقه هذا المنحى، لدرجة أمسى معها فولكلوريا تماما وبالمعنى السلبي للمصطلح. نفس الأمر تقريبا بالنسبة للسينما التونسية كذلك.

أما القصيدة العربية الحديثة بالفصحى، فبرغم ثقل ذاكرتها من التراث الشعري العربي الضخم، فقد حاولت من جانبها، وذلك منذ برز أقطابها المؤسسون أمثال أحمد شوقي وعلي أحمد باكثير... الاستقاء من معين التراث الشعبي العربي لغة وموضوعات وأشكال تعبير تراوحت بين الاستعارة الجزئية لدى السياب ونجيب سرور وأمل دنقل... مثلا إلى حالات التطرف التي نجدها في إشعار أمثال سعيد عقل في لبنان خصوصا. وفي المغرب كذلك يمكننا ملاحظة نفس المنحى في أكثر تجارب الشعراء الشباب وبالذات في بواكير إنتاجهم كمحمد بنيس وأحمد بلبداوي وأحمد المسيح.

ولا تكاد تخلو بقية أشكال التعبير الفني الأخرى القولية والحركية مثل الرقص... من آثار الاستمداد والاستقاء سواء من ذلك فنون القصة والرواية عند أمثال يوسف إدريس ونجيب محفوظ والطيب صالح وإميل حبيبي ومبارك ربيع.. أو في الخطابة والأدب الصحفي واللباس وفنون المعمار والتزيين (الديكور) والتأثيث.. الخ.. مما لا يسمح المجال بالوقوف عنده تفصيلا.

7- يطغى على مجهودات الجمع والتنقيب والتأليف والترجمة... في ميدان التراث الشعبي العربي، طابع المجهودات والاجتهادات الفردية والمبادرات الشخصية والحال أن هذا الميدان، وربما أكثر من غيره يحتاج بطبيعته الى العمل الجماعي والمنظم من جهة وال مصادر تمويل وتأطير إداري لا تستطيعها غير المؤسسات العلمية المرتبطة بالدولة في الأمصار العربية من جهة أخرى. وهو الوضع الذي يكاد ينعدم في أكثرها. واذا هو توافر كما هو الحال في مصر وفلسطين والجزائر، فإن ذلك يتسم بالكثير من مظاهر الفقر في التمويل والضعف في التأطير ووسائل العمل التقنية المعاصرة. وذلك باستثناء حالة بعض دول الخليج.

وحيث إن الأمر كذلك على الصعيد العربي عموما، فسيترتب عليه حتما ما نلاحظه من قصور مخل على مستوى التنسيق والتعاون وتبادل الخبرات والخلاصات بين مختلف الباحثين العرب المختصين. فباستثناء ما يسمح به الصدور المنتظم أو المتعثر غالبا لبعض المجلات العربية المختصة في الموضوع، فإننا نادرا ما نسمع عن مؤتمرات عربية أو ندوات جهوية أو جمعيات ولجان ومراكز بحث على الصعيد العربي تهتم بشكل منظم ودوري بموضوع الثقافة الشعبية العربية.

8- تعتبر ظاهرة السياحة المعاصرة، والتي أضحت تمثل مجالا للاستثمار متزايد الأهمية. من أخطر وسائل التأثير الثقافي المعاصرة، وبالأخص على مستوى العلاقات بين الثقافة الغربية وثقافة، الشعوب الضعيفة والمستعمرة سابقا. وهو تأثير مزدوج القيمة والمرد ودية. فهي في الوقت الذي تنبه فيه تلك الشعوب ودولها ورأسمالييها بصورة خاصة الى الأهمية المالية أولا وقبل المعنوية لثقافاتها وعاداتها وخصائص شعوبها، بما يحرضها ويدفعها الى العناية بها والمحافظة عليها مادامت تعتبر عاملا أساسيا في استجلاب العملة الصعبة من حيث هي تستجلب السائح الغربي الباحث عن القراءة والخصوصية وما هو غريب عن عاداته وعجيب في منظوره... فانها أيضا وبصورة أخطر تلعب دورا سلبيا مشوها وهداما لتلك الثقافة بالذات، وذلك بسبب من تأثير العين والأذن الغربية على تكييف تلك الثقافة واعادة انتاجها بما يرضي رغبات السائح الغربي وتطلعه الى رؤية متحف بشري حي يرى من خلاله ماضي الشعوب ومظاهر تخلف وانحطاط ذلك الماضي، أي عمليا بما يرضي نزوعه العنصري وانانيته النرجسية واحساسه بالتفوق والعظمة الكاذبة والغرور الزائف وغير الموضوعي بحال.

عن طريق السائح،وبوساطة السياحة، يحتفظ اليوم العديد من الشعوب العربية خصوصا بالشام ومصر والمغرب وتونس على تراثها الشعبي وبالأخص منه التشكيلي والحركي والايقاعي. غير أن ذلك يحدث مع أداء ذعيرة قاسية ان لم نقل قاتلة أيضا. فمن حيث هم يعيدون انتاجه فإنهم لا يراعون سوى العلاقات الصورية بين الأصل والمستنسخ منه، أما الوظيفة الأصلية والواقعية فيقع إلغاؤها بشكل تام وبالتالي إعدام الطبيعة الجوهرية للمعطى الثقافي الشعبي. إن السقاء مثلا يستحيل محض زينة (ديكور) في صورة يلتقطها له السائح بجانب أطفاله. أما السجاد فلم يعد بالامكان التمييز بين أصيله وأثيله حقا وبين العديد من المزيفات المصطنعات ونفس الأمر بالنسبة لايقاعات وموسيقى بعض الطوائف الزنجية المغربية فالهجهوج مثلا أضحى يوظف لأداء نغمات يأخذ السائح طعام عشائه على سماعها... وشتان بين ذلك وبين وظيفته الأصلية... الخ. إنها عملية شاملة وممنهجة، ويكاد يشترك فيها الجميع، تستهدف بوعي أو بعفوية تشويه ذلك التراث، وتحريف وظائفه، وإعادة صياغته، لا بما يرضي حاجيات المواطنين في حاضرهم بقدر ما يقصد منه إرضاء حاجيات عطلة وراحة السائح الغربي وأحط نوزاعه الثقافية بل وغرائزه الحيوانية أحيانا كما يمكن ملاحظة ذلك بالنسبة للرقص عموما، وما يعرف بالرقص الشرقي خصوصا.

9- في مواجهة هذا النمط الجديد من الغزو الثقافي المنظم والشامل، والذي يستهدف، عن قصد أو عن غيره، نفس أهداف محو وتفكيك الخصوصيات الثقافة الوطنية والشعبية، وان بوسائل أخرى أكثر دهاء وفعالية... لا تقف الشعوب العربية مستسلمة ودون مقاومة بل هي على النقيض من ذلك تجتهد عفويا أو بوعي وقصدية عن طريق بعض مثقفيها أو دولها للمحافظة على تراثها والاعادة الدورية لانتاجه بما يسمح باستمراره حيا وظيفيا وخلاقا. إن الكثير من الفنانين التشكيليين والمهندسين المعماريين والموسيقيين والأدباء والباحثين من مختلف الأصناف من العرب المحدثين اليوم يعملون جاهدين على إنقاذ ذلك التراث بإدماج تقنيات الغرب المعاصرة بمضامينه وأشكاله الفنية الموروثة. ومن جهتهم فإن الأهالي أيضا، وسواء عن طريق الأسر الحديثة في المدينة، أو عائلات وعشائر البادية خصوصا، قد بدأوا يسترجعون ذاكرتهم الخاصة ويجددون المحافظة على موروث أجدادهم. وكما لاحظ ذلك مرة الكاتب الطاهر بن جلون في مقال أدبي استطلاعي عن جامعة الفنا باعتبارها أكبر ساحة عالمية لانتاج واعادة انتاج معطيات الثقافة الشعبية، فقد سجل انسحاب جمهورها الحقيقي منها وتركها ساحة مصطنعة لترضية السائح الأجنبي وجيوب المستثمر المغربي، وبحثوا لهم عن ساحة أخرى بـ "باب اغمات" وبسيدي يوسف بن علي ليمارسوا فيها بأصالة وحميمية وصدق... فرجاتهم وتعبيراتهم الثقافية الخاصة والمستجيبة لحاجياتهم الاجتماعية - الثقافية الحقيقية. ساحة تقوم بوظيفتها التاريخية الأصلية والاصيلة لتحقيق هدف الاندماج والتلاقح والتعبير الثقافي لمختلف فئات وطبقات الشعب: البادية والمدينة، الرجال والنساء، الشيوخ والأطفال، المثقفون والعوام.. ومختلف الشرائح المهنية والحرفية. جامعة شعبية تتكامل في التفاعل مع دور المسجد وعلاقات الجيرة في الحي السكني والأسرة لتأكيد ميثاق الوحدة وتأكيد الهوية وابراز الشخصية الحرة والمستقلة.

10 - إن الطابع الرئيسي للوضع التاريخي العربي الحديث والمعاصر، مازالت تحكمه تناقضات بناء الدولة الوطنية. أو القومية العصرية المستقلة الموحدة وذات السيادة على الحاضر والمصير. ولأن الأمر يحدث حتى الآن بقيادة طبقاتها الوسطى الحديثة النشأة والتجربة والمقتدية في ذلك بنماذج الماضي الغربي الحديث وخصوصا منه الأوروبي. فليس من المنتظر لذلك أن تنهض للاهتمام بهذا الحقل المليء من منظورها بالألف. والمحاذير، رغم اضطرارها اليه، ويا للمفارقة ! لبعض الحاجيات الطارئة والظرفية بالنسبة لبعضها، الدائمة لبعضها الآخر. إن بناء أو إعادة بناء الدولة، وما يقتضيه ذلك من شروط الوحدة المجتمعية والادماج الثقافي الشامل، في مواجهة أخطار التفتيت والتمزيق الموضوعية أو المصطنعة.. كل ذلك يفرض عليها أكثر من دواعي النقيض، الاهتمام أكثر بما يوحد ويدعم مقومات المشترك والعام بديلا وعلى حساب عناصر الاختلاف والخصوصيات الاثنية، الجهوية والقبلية.. أي عمليا نفس الحقل الذي يفتني بها وتغتني منه عناصر ومقومات ما يسمى بالثقافة الشعبية.

إن مقومات المشترك الثقافي العربي، هي اليوم وفي منظور وآفاق الطبقات السائدة العربية، هو بالأساس الذاكرة الاسلامية وركيزتها القرآن الكريم واللغة العربية الفصحى، التي تحفظه ويحفظها من أخطار الاجتثاث والضياع. وقد تجاوز اليوم هذا الهم، انشغالات الدول والحكومات العربية، ليصبح مجددا انشغالا شعبيا عاما وعارما ومن ثم نلاحظ هذا الانبعاث للحذر والحيطة تجاه كل ما هو ثقافي شعبي قد يفسد العقيدة أو يفسد الشريعة أو يفسد اللغة، يطو أحيانا ليبلغ درجة الحرب العلنية أو الضمنية، لكل ما قد يتوهم إمكان تسرب أي تهديد منه للكيان الوطني الهش أصلا والضعيف التماسك. بالتالي لكل قول أو فعل ثقافي شعبي يمكن أن يستعمل ذريعة أو قناة لتوليد وتمرير دعوات سياسية انعزالية أو انشقاقية.

11- وعلى مستوى المثقفين والباحثين المختصين نستطيع أن نلاحظ أيضا نفس التخوف والحذر هاديين في ترددهم عن اقتحام بعض مجالات البحث في حقل الثقافة الشعبية والتني تعتبر ملغومة عقائديا أو سياسيا. كما أنهم في أبحاثهم نفسها يشتغلون غالبا تحت ضغط هاجس الخوف من الاتهام بالسقوط في اهداف ومقاصد المدرسة الاستشراقية. مؤكدين غالبا على ما يشكل في منظورهم عناصر الوحدة والاتصال في الموروث الثقافي الشعبي العربي. وعندما لا يحضر هذا الهاجس، يفضل الباحث العربي غالبا الكتابة بلغة أجنبية كما كان يحدث بالنسبة للعديد من الباحثين الفلسطينيين وما نلاحظه اليوم لدى بعض باحثي المغرب والجزائر.

تلك هي بالاجمال أهم ما يتناسب استخلاصه من العرض العام حول علاقة العرب المحدثين بذا كرتهم الثقافية الشعبية. لم نستهدف منه الاحاطة والشمول ولا التدقيق وما يقتضيه من توثيق واستشهاد، وذلك بسبب من وظيفته التمهيدية في هذا البحث المتصل،موضوع محدد من موضوعات ما اصطلح على تسميته بـ "الثقافة الشعبية".

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018