مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

المخطط التنفيذي2017-2021

Plansectoriel2018 2021

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

Affichesiel251

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

إيف تريولت: العملاق (قصة قصيرة) / ترجمة: عبد الحميد الغرباوي

theriault
إيف تيريولت
كان لزاما على "دُرمايون لو غران"، و هو رجل فارع الطول، قامته تتجاوز المترين و نصف المتر، أن يترك السهل حيث يقيم أمثاله، و يزور قرانا الجبلية حيث الرجال قصار القامة ، ليقف على حقيقة مفادها: إنه عملاق.
و توصله لهذه الحقيقة، أشعره طبعا بضيق و كدر ، فقد ترك مكان مولده، و لا يستطيع العودة إليه إلا بعد أن تهدأ النفوس، و يزول غضبها.
و لكن انظر إلى رجالنا! انظر إلى نسائنا؟
( و "درمايون"، لن يستطيع العيش طبعا بسهولة و يسر، دون  زوجة، إذ بلغ سن الزواج و تكونت لديه عادات معينة..)
لكننا لا نملك من النساء سوى نسائنا المتلائمة مع قياساتنا.  و مهما كنا كرماء خيرين، فإن طيبوبتنا يجب ألا تصل إلى حد الغباء...
و إليكم ما فاه به "فرنال":
ـ بالنسبة إلي، أنا شديد التعاطف مع "دُرمايون"، لكننا لا نملك شيئا  نفعله لأجله.
لم يكن يعني بـ (الشيء) العمل طبعا. إنها هبة و نعمة من الله أن  تنال ماردا ذا ذراعين أطول و أقوى من أذرعنا مرتين. حقيقة ، نحن عمال مجدون، لكن قصرنا يعيقنا دون القيام بأعمالنا على أحسن وجه و في الوقت المناسب، نخطو ببطء، و نصل إلى مبتغانا بجهد جهيد، نذري  كميات صغيرة من الحبوب، و تتضافر جهود اثنين منا لجز الصوف و أحيانا جهود ثلاثة إن كان المجزوز كبشا.
و إليكم هذه الواقعة:
يملك " بارنو" كرما جبليا، معطاء. لكن المرض ألزم " بارنو" الفراش في أحد مستشفيات المدينة، فانشغلنا بإزالة  كتل الجليد الهائلة جراء انهيارين ثلجيين، و بأمطار طوفانية قاسية، جعلت الأوحال تتراكم فوق طرقاتنا، و تتلف نصف محصولنا من الغلال، و كل هذا من أجل القول إن كرم " بارنو" يشمخ نحو الأعالي، متجاوزا الصخرة و مستقرا هناك بين السماء و الأرض، تنفيسا لنا و تخفيفا من عقدة قاماتنا القصيرة.
إذن، ما الذي فعله "درمايون" منذ  اليوم الأول لمجيئه؟...
ذهب إلى الأعلى، حاملا سلما، و مد ذراعيه المديدتين، و قلّم، و قصّر، و شذّب الكرم، بحيث صار يبدو  في أبهى زينته، و شموخه.
ـ يجب أن نعثر له  على امرأة  في طوله، (قال " بريتون مورغان" ذات مساء)، فنحن مدينون له  بهذا و بأكثر من هذا ألف مرة. ألا تعترفون أن حقولنا صارت معطاء أكثر، و أعمالنا تنجز بجودة و في وقت أسرع؟ فبينما يقوم " درمايون" بكل الأعمال في الأعالي، نحن نجد المتسع من الوقت للقيام بأعمالنا في الأسفل على أحسن وجه...
كان هذا القول يحمل في طياته حكمة عميقة...
في هذا المساء، و في هذا النزل، و بعد نقاش طويل حول مائدة كبيرة، كما العادة كل مساء، منذ أن حل بيننا " درمايون"، في هذا المساء، كما قلت لكم، كلفنا "مورغان"  بأن يذهب صباح اليوم التالي، إلى السهل بحثا عن امرأة تناسب طول " درمايون "، و يدفع مهرها المطلوب، و إن اقتضى الأمر دفعه غاليا، و ذلك كي يعود بالفتاة و تقيم بيننا.
ـ موافق..قال " مورغان "...سوف أحضر كيسا مملوءا ذهبا، إذا اقتضى الأمر ذلك، و لن يقضي عملاقنا أمسياته، بعد الآن، منزويا وحيدا في مسكن خرب دون امرأة.
و في اليوم التالي، سرى الخبر بين البيوت كلها،... "مورغان " يبحث  عن أنثى ساقاها تتناسبان و ساقي " درمايون "...
ما الدافع لكل هذه الابتسامات الغريبة ! ؟...
" آديل "، " آديل " الطيبة، التي ترفع ساقيها عند الحاجة و دون  كلفة، قهقهت عاليا...
ـ أنتم حمقى..قالت ...و مغفلون...سيروح ذهبكم هباء. فبينما كنتم،أنتم تتناقشون، طوال الأمسيات في النزل، لم يكن ضيفكم "درمايون" ينام البتة. كان يزور أسركم، و يثبت على الرغم من عملقته، أن الجماع المضبوط يتم في العري و دون جهد.
و الدليل على ما أقول، أن لدينا الآن، في قريتنا، منذ أن حل بيننا "درمايون"، أي منذ سنة و أكثر، أربعة من الأزواج التوائم الأقوياء، و ستة أطفال، على الأقل بسيقان طويلة، و دزينتان بل أكثر من النساء اللواتي ما عاد يرهبهن العمالقة ، و حتى الغيلان.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
1983/1915
( إيف تيريولت  Yves Thériault)، روائي و قاص كندي شهير. ابن أسرة متواضعة الحال. ترك الدراسة في سن الخامسة عشر، ليعمل خادما في مكتبة، حيث ربط علاقة أدبية مع كتابات زولا و حكايات بيير لوتي و بلزاك، فتفتحت شهيته للحكي...و بفضل معرفته للغة الأنجليزية، انفتح على الأدب الأنجلوساكسوني و تعلق خاصة بكتابات هيمنغواي....ليصبح فيما بعد من أشهر الكتاب الكنديين.
وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018