مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

المخطط التنفيذي2017-2021

Plansectoriel2018 2021

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

Affichesiel251

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

الجيلالي العدناني: أصول الزاوية التيجانية. حينما يتكلم المريدون الأوائل(*) / ترجمة : إدريس الخضراوي والجيلالي العدناني

jilali-adnani

الجيلالي العدنــاني

ترجمة : إدريس الخضراوي

الجيلالي العدناني

الطريقة التيجانية لا يمكن أن تختلف كثيرا عن الطرق الأخرى المتواجدة أو الناشئة أو توجد على مسافة منها، كما أن العمل الناجز لـ أحمد التيجاني ( 1737-1815م ) لا يمكن أن يُتناول على النحو الأعمق دون الأخذ بعين الاعتبار علاقات هذا المؤسس بمريديه الأوائل الأكثر قربا. وكما أوضحنا في البحث الذي أنجزناه[1] حول هذه الطريقة، فاستراتيجية مؤسسها تمتاز بثلاثة مظاهر نعتبرها أساسية وهامة: يتمثل الأول في محاولة التميز والاختلاف عن الطرق الأخرى واقتراح نموذج جديد ومتفرد قائم على ما يمكن أن ندعوه القدرة على التعويض أو التجاوز (La puissance de la récupération). أما الثاني فيتمثل في تركيز الإيمان عند المريد في مبدأ البركة (بركة المؤسس)، وذلك لهدفين اثنين هما: استيعاب الخلافات الداخلية مع هؤلاء والتصدي للتهديدات الخارجية التي مصدرها الطرق الأخرى. أما المظهر الثالث فيتمثل في كون أسس هذه الطريقة ستتنامى وستتقوى خارج عين ماضي مسقط رأس المؤسس. إذ إن شهرة أحمد التيجاني ستبلغ ذروتها بأبي سمغون وبفاس وبمنطقة الصوف. ولذا فليس صدفة أن ينحدر المريدون الأوائل من مناطق تنأى عن عين ماضي.[2] وهذا يفسر لماذا تبدو الكتابات المناقبية التيجانية مشبعة بشخصية المؤسس حيث يمارس تأثيرا جاذبا على أذهان المريدين.

بيد أن دراسة أصول الزاوية التيجانية يمكن أن تساعدنا على فهم كل الالتباسات المتصلة بنشأة هذه الطريقة، وكذلك على محو الصورة التي تقدمها لنا الكتابات التيجانية الرسمية والمطبوعة. فكتاب ابن المشري الذي لا يزال مجهولا، بالإضافة إلى كتابات أحمد سكيرج، كل ذلك يضعنا وجها لوجه أمام مؤسس لم يكفّ عن الدخول في صراعات مع اختياراته الأولى وعن التصادم مع مريديه الأوائل.

سينصب اهتمامنا في هذا العمل على مؤلفين لـ ابن المشري هما: "كتاب الجامع" و"روض المحب الفاني". وهما كتابان يتضمنان رؤية بصدد تيجانية القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وسنستفيد كذلك من نماذج من أدب الزاوية التيجانية الذي يتميز بتنوع مضامينه قبل وفاة أحمد التيجاني وبعدها. هذا المظهر غير المعروف عند كثير من الباحثين [3] سيشكل الشغل الشاغل بالنسبة لـ أحمد التيجاني الذي سيحاول على امتداد مشواره الديني إرساء المعايير وتهييء المناخات التي ستسمح له بأن يصبح شيخا أكبر، ومن ثم النجاح في مهمته.

- سيرة ابن المشري

مريد يقظ ومجهول. بهذه المفارقة سنقدم هذا الرفيق لـ أحمد التيجاني (1815-1737)، وهو مؤلف "كتاب الجامع". لقد كان ابن المشري المتوفى سنة (1737هـ- 1809 م) ضحية لشهرة شيخه. إذ بقي متواريا في الظل وهناك سيكتب باكورة أعماله[4] حول الطريقة التيجانية وهو كتاب: "روض المحب الفاني" الذي ستجري مصادرته بأمر من أحمد التيجاني سنة 1203 هـ – 1788م[5]. سنتناول بالدرس هذا العمل الذي يعد من أوائل الكتب التي تعرضت لأصول الزاوية التيجانية، وسنبرز مساهمته عبر مقارنته بكتاب "الجامع"، كما سنحاول استخلاص الأسباب التي عجلت بمصادرته[6]، خصوصا وأن ابن المشري كان يشغل منصب كاتب أحمد التيجاني وأمين سره. واعتمادا على بعض المعطيات الجديدة، سنحاول أن نبلور تصورا لسيرة دقيقة لـ ابن المشري دون أن تكون هذه السيرة نهائية ومكتملة. ولإنجاز هذه المهمة، سوف نعتمد على كتاب "الجامع " وعلى عناصر سيرية أخرى تبدو لنا هامّة.

إننا لا نعرف السنة التي ولد فيها سيدي أبو عبد الله محمد بن المشري السايحي الغواطي الشنكيطي الذي توفي سنة 1221هـ - 10- 1809 م[7]. فابن نصر[8] صاحب كتاب: الزاوية التيجانية يشير إلى منطقة (توغرت/Touggourt) باعتبارها المكان الذي ينحدر منه، إذ كانت (توغرت) بالإضافة إلى (كوينين/Kouinine) منطقة لإقامات متعددة. وابن المشري يتحدث عن عودته من منطقته الأصلية في اليوم نفسه الذي التقى فيه أحمد التيجاني بالشلالة[9]. وفي رسالة كتبها سكان (عين ماضي) يحتجون فيها على خروقات القائد (ريان ابن المشري) الذي توفي سنة 1881م[10] اعتبروه (في الرسالة) غريبا عن بلدتهم، ويشيرون إلى منطقة (الشلالة) باعتبارها المكان الذي ينحدر منه. وابن المشري يقول بأن منطقة مشرية التي ينحدر منها نسبه (المشري) لا تبعد عن ( الشلالة ) إلا بأقل من مسافة يوم واحد. وفي كراسة منسوبة لابن المشري سنتحدث عنها فيما بعد، نجد إشارة إلى أجداده الذين يحتمل أن يكونوا دفنوا بالصحراء.

كثيرا ما كان ( ابن المشري ) يغير مكان إقامته إما بحثا عن منابع جديدة للمعرفة أو تحت ضغط ما. وأقدم نص يشهد على حياته كتب متأخرا أي في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، ويعود لمؤلفه عمر بن علي[11] الذي ينقل عن محمد بن عزوز[12]: "أما بخصوص كراماته فهي كثيرة. لقد حدث مرة أن وجد بقرية ( كونين ) ببلدة صوف، مريد يدعى ابن المشري، وكان مقربا جدا من الشيخ محمد بن عزوز. وقد أثارت هذه القرابة غيرة حساده فأحرقوا بيته، والمعزة التي كان يملكها، غير أن المريد الذي أبصر بعينيه كل ذلك سيلجأ إلى شيخه ملتمسا منه العون واتقاء شر هؤلاء الحساد، معبرا له عن الخطر الذي يحدق به. فرجا الشيخ ربه أن يفني هؤلاء الكفرة الذين أقدموا على هذا العمل الشنيع. فاستجاب الله لرجائه، فأحرق كل هؤلاء المعتدين في يوم واحد أمام أنظار الناس الذين لم يتمكنوا من تطويق النيران إلا بعد أن حولت أجسادهم إلى رميم(بتصرف) ".

توضح لنا هذه الشهادة أن ابن المشري، قبل أن يستقر بفاس أقام بمنطقة ( كوينين) بإقليم الصوف [13]. كما أن هذه الشهادة تدلنا من جهة أخرى على أنه كان على معرفة ب (الطريقة الخلوتية) قبل أن يلتقي أحمد التيجاني. هذا الانتماء للخلوتية يؤكده محمد بن العربي الأشهب الذي كان بن المشري على معرفة به[14]. وجدير بالذكر أن ابن المشري لم يكن يظهر كراماته إلا تحت إمرة أوليائه. فالعربي بن السايح ( تـ 1309 هـ . 29 فبراير 1892 م ) صاحب كتاب : "بغية المستفيد" يروي كيف أنه أمر أحد أوليائه السابقين بأن يخلص أحمد التيجاني من اللعنة التي لحقت به حتى يستوي ركوب شيخه على فرسه"[15].

ينطوي هذا المحكي على دلالة كبيرة ليس فقط لأنه يكشف درجة الخوف والريبة التي يستشعرها أحمد التيجاني إزاء مريديه، وإنما لأنه يبرز كذلك مستوى الروابط الروحية التي هي أقوى من الروابط القائمة على الدم. وينبغي القول بأن هذه الروايات كانت منتشرة، كما أنها تصدق على بعض الكتابات المناقبية الخاصة بالأولياء. فقد ذكر ( كـ . تريمليC.Trumelet ( أن عبد القادر الجيلالي كان معروفا بالجزائر بفرسه الأسمر، كما أن شيخ أولاد سيدي الشيخ كان معروفا بفرسه الأبيض[16]. وكرامات ابن المشري، التي تبدو متكررة ومستفزة، يمكن أن تكون صدى لهذا الأفق. وهذا ما يفسر تأثيرها الكبير على أنصاره وعموم الرأي العام. فهي تشخص الوضعية الصعبة التي عاشها هذا الكاتب. فالفرس شأنه شأن الطريق، يرمزان معا لسيرة هذا الكاتب الذي لم يكن له أن يتقدم خطوة إلا بأمر من شيخه.

ويمكن أن نتساءل: لماذا لم يقدم الحفناوي في كتابه: "تعريف الخلف" سوى نبذة مختصرة تم فيها الإشارة إلى ابن المشري بـ الغواطي نسبة إلى مدينة الأغواط[17]؟ وهذه الإشارة هي على درجة كبيرة من الأهمية، لأنها تؤكد أطروحة ( أرنو Arnaud ) التي ذهب فيها إلى أن حرازم برادة وابن المشري أرغما على ترك شيخهما.[18]

لتلخيص سيرة بن المشري سنورد شهادة أحد أصدقائه الذي التقاه بتونس عام 1205 هـ . 1791 م :"التقيت سيدي محمد المشري بمدينة اشتهرت بمستوى التطور الذي بلغه بها علم الدين والمعرفة الأدبية. كان ابن المشري على علم واسع بأمور الدنيا والناس. وكان يحمل راية الشعراء والدعاة([19] )".

هذه الشهادة التي لا تتلاءم مع ما عرف عن ابن المشري من بساطة وتواضع، تفسر انشغال أحمد التيجاني بأخباره، كما أنها تبرز درجة العلاقات التاريخية والثقافية التي كانت تصل بين إقليم الصوف وتونس ، حيث وفرت المناخ الذي ساهم في انتشار التيجانية بتونس عبر ( تماسين ).

النصوص التيجانية الأولى

اعتمدت جل الدراسات التي تناولت أصول الزاوية التيجانية على كتاب جواهر المعاني، وهو الكتاب النموذجي والرسمي لأصول هذه الطريقة. حرر هذا المؤلف سنة 1798 - 1799 وفيه أشار أحمد التيجاني إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "إنه كتابي وقد حررته بنفسي". إن أصل هذا الكتاب سيظل، كما سنرى، موضع خلاف شديد.

ستسعى هذه الدراسة إلى أخذ ما كتبه ابن المشري بعين الاعتبار خصوصا: ( كتاب الجامع) و( روض المحب الفاني ) وهما كتابان أساسيان لدراسة أصول الزاوية التيجانية. فالكتاب الأول اعتبر منذ زمن طويل مجرد صورة مبسّطة ومختزلة لكتاب: "جواهر المعاني" الذي جمعه حرازم برادة( تـ 1800 م ) بالاشتراك مع ابن المشري [20]، في حين إن الكتاب الثاني ظل مقصيا من دائرة اهتمام مريدي الطريقة كما أن معظم الباحثين في تاريخها لم ينتبهوا إليه.

هذان الكتابان يختلفان كليا عن "كتاب الجواهر". فأحمد التيجاني لم يكن على معرفة بهما ولم يطلع عليهما، كما أنهما لم ينشرا إلى يومنا هذا. في حين أن "كتاب الجواهر" صدر في طبعته الرابعة، كما هو الشأن بالنسبة لمؤلفات قليلة الأهمية (مقارنة بكتاب الجامع) ككتاب "الإفادة الأحمدية". والجدير بالذكر أن هذين العملين عرفا باسم ( الكناش )[21]. وأحمد سكيرج صاحب كتاب كشف الحجاب كتب بأن الكناش المكتوم هو أيضا اسم عرف به هذان الكتابان. هذه التسمية المفعمة بما هو ديني تفسر السرية التي ظلت تحيط بهما لأمد طويل.

يمكن أن نعتبر دراسة "روض المحب الفاني" وكتاب "الجامع" من الأهمية بالنسبة للمتخصصين في تاريخ هذه الطريقة. فالكتابان يحيطان بالمرحلة السابقة لتأسيس الزاوية التيجانية وما بعدها، كما أن تحرير "كتاب المعاني"، الذي ظل يعرف بكونه مجرد محاكاة، فتح صراعا حاميا بين حرازم برادة وابن المشري.

كتب ابن المشري كتاب "روض المحب الفاني" الذي تضمن الإشارة إلى مسألة الأمر بالمصادرة الذي صدر عن أحمد التيجاني قبل أن ينجز كتاب "جواهر المعاني". وهذا ما يقودنا إلى التساؤل عن الخلفية التي تحكمت في دعوة أحمد التيجاني إلى مصادرة كتاب "روض المحب الفاني" ، في حين سمح بإعادة تحرير كتاب "جواهر المعاني". فعمٌ كان يبحث ابن المشري وهو يقوم بكتابة "الجامع" سنوات بعد احتدام الصراع مع أحمد التيجاني والذي كان وراء رحيله عن مدينة فاس. ولا ينحصر منجز ابن المشري فقط في كتابي "الجامع " والـ"روض". لكننا واستجابة لمتطلبات هذه الدراسة سنقتصر فقط على تقديم كتاب "الجامع"، كما سنسلط بعض الإضاءات حول كتاب "روض المحب الفاني" الذي سوف نقتبس منه بعض المقتطفات ذات الصلة بالتوترات التي صاحبت تأسيس الطريقة التيجانية.

1- كتاب روض المحب الفاني

لقد اطلعنا على نسختين غير كاملتين من كتاب الروض[22] بالمكتبة الوطنية بالرباط. وآخر تاريخ حملته واحدة من هاتين المخطوطتين هو 1203هـ-1789م. والحال أن مصادرة نسخ الكتاب التي أشار إليها ابن المشري حدثت سنة 1213هـ-1799م. لقد ترك هذا الكتاب آثارا كبيرة. فمؤلف كتاب "تعريف الخلف" يتحدث عن كتاب غير مذكور في حدود معرفتنا، في الأدب التيجاني كله وهو "شرح المنان "[23] الذي لا يجادل أحد في مطابقته لكتاب "مواهب المنان ". وهو العنوان الآخر الذي عرف به كتاب الروض. وبعد اطلاعنا على كتاب "روض المحب الفاني" يحق لنا أن نتساءل عما إذا كان الأمر يتعلق بعنوان آخر وضعه ابن المشري لنفس المؤلف؟[24].

لنعد إلى الأسباب التي كانت وراء المصادرة وخلف الصمت المطبق الذي ضرب حول هذا الكتاب في جل الكتابات التيجانية[25]. فبعد إنجاز كتاب "روض المحب الفاني" تناهى إلى علم ابن المشري أن محتوى الكتاب لم يرق أحمد التيجاني، ولذلك امتنع عن ذكره أو الإحالة عليه في كتاب "الجامع". وابن المشري يورد في كتاب "الروض" عن أحمد التيجاني قوله بأن المريدين الذين سيرتقون إلى درجة الاكتمال الروحي، وحدهم ينبغي لهم مغادرة مكان إقامتهم. غير أن ابن المشري الذي كان يمتلك الشجاعة الكافية للاختلاف مع شيخه لم يتردد في الرد عليه بأن لا أحد من الصوفية من قبل أشار إلى شيء من هذا القبيل أو عبر عنه. لكن أحمد التيجاني أجابه بأن الأمر يتعلق بسر يختص بمعرفته كل المتصوفة.[26]

يذكر كتاب "الروض" بأن كثيرا من المريدين كانوا يتساءلون عن شرعية أحمد التيجاني بوصفه شيخا، وعن حقيقة قدسيته[27]. ولاشك أن هذه التضمينات تؤكد أننا ما نزال بعيدين عن المعرفة العميقة بكل ما يتصل بأحمد التيجاني وبطريقته. وعلى هذا النحو يبين ابن المشري بأن أغلب التيجانيين ظلوا مرتبطين بشيوخ الزوايا الأخرى. "أما بعض أصحاب شيخنا، أعني أولئك الذين اشتهروا عند العامة حين نقول لهم سيدي أحمد التيجاني شيخهم يردون بالقول نحن أصحاب"[28].

وبخلاف لحرازم برادة، ينقل ابن المشري بأن الوفاء الذي كان المريدون يكنونه لأحمد التيجاني يمكن أن يؤول تأويلين اثنين: أولا من أجل الحصول على المال، وثانيا من أجل التصدي لكل المخاطر التي تحدق بالشيخ[29]. خاصة وأن علامات الضعف كانت تظهر بقوة على الطريقة التيجانية خلال هذه المرحلة.

تلكم أهم الأسباب الموضوعية التي كانت وراء مصادرة كتاب "روض المحب الفاني" التي لم يشر إليها صاحبه.

2- كتاب الجامع

"كتاب الجامع لدرر العلوم الفائضة من بحار القطب المكتوم" هذا هو العنوان الذي اختاره ابن المشري لهذا الكتاب. ولا شك أنه يحيل عبر استعارة الدرر إلى خلاص المعرفة الصوفية وأصالتها، كما يكرس الوضع الاعتباري للمؤسس الذي لا يمكن أن تقارن معرفته إلا بالمحيطات. وفضلا عن ذلك نجد العنوان ينتهي بلفظ المكتوم، وهذا المصطلح لايتردد في متن الكتاب لأن أحمد التجاني لم يعلن بشكل رسمي وصوله مرتبة القطبانية. لذا ظلت صفة الشيخ مكتومة.

وجدير بالذكر أن التنويعات على خطاب أحمد التيجاني كانت أقلقت ابن المشري، فسارع خلال جمعه لهذا الكتاب إلى الحفاظ على كلام شيخه من الضياع والخوف عليه من التحريف التي يمكن أن يلحق به[30]. وكتاب الجامع هو آخر ما ألف ابن المشري بحيث يمكن أن نعيد تاريخ تأليفه إلى سنة 1223-1224ه/1808-1809م. على أن التاريخ الذي تتضمنه المخطوطة هو 24 ربيع الثاني من عام 1223 هـ 1808 م[31].

لقد أشار بن نصر سنة 1965 إلى نسخة من كتاب الجامع توجد بزاوية باب المنارة بتونس [32]. أما الإشارة إلى المخطوطة الثانية فقد نبهت إليها باحثة جامعية مغربية سنة 1992، واطلعنا عليها بإحدى مكتبات الرباط[33]، وأخرى رابعة توجد بالمكتبة الملكية بالرباط. هذه المخطوطات جميعها تحمل عناوين مغايرة للعنوان الذي تحمله مخطوطة جامعة ( إكس آن بروفانس ) التي ظلت مجهولة لحد الآن"[34]. وترى ماريا عواد أن مخطوطة الرباط يعود تحريرها إلى سنة 1805 بينما تحمل مخطوطة ( إكس آن بروفانس ) تاريخ 1223 ه/1808 م. إننا لا نعرف عدد المخطوطات المتداولة من كتاب الجامع. غير أنه يجب التذكير بأن ابن المشري أوصى أحد أصحابه بنسخه[35]، ومن الممكن أن يكون الصراع الذي احتد بين الكاتب وأحمد التيجاني ومريدين آخرين هو الذي دعا إلى إعادة نسخ الكتاب.

كتب ابن المشري كتاب الجامع في جزأين. جزء خص به المريدين الذين وجدوا صعوبة في قراءة الجواهر[36]، بينما كرس الجزء الثاني الذي المتضمن لتعليقات أحمد التيجاني بخصوص بعض الآيات القرآنية، للخاصة والمريدين الراسخين في العلم[37]. غير أن هذا الجزء الثاني لا تتضمنه المخطوطة المتواجدة بأرشيف جامعة ( إكس ) كما أن مخطوطة الجزء الأول من كتاب المعاني الموجودة بهذه الجامعة لا تحمل لا اسم بن المشري و لا اسم الناسخ.

- مخطوطة إكس بروفونس ( Aix-en.Provence ) .

لقد تمكنا من تحديد هوية صاحب المخطوطة: يتعلق الأمر بالشيخ ابن المزهود مقدم زاوية الغسول بالجزائر. عاش إلى حدود 1894 م[38]. وهذه النسخة شكلت موضوع تقرير حول بحث أجري عن مقدمي الزاوية التيجانية، وقد رفع هذا التقرير إلى القائد الأعلى لـ جري فيل Geryville بتاريخ 15 ماي 1880[39]. وتتكون مخطوطة ( إكس آن بروفونس ) من 471 صفحة على شكل 25 سم 18,5 سم. مكتوبة بخط مغربي مقروء بما يوحي بأنها كتبت بخط واحد، أما علامات الترقيم والعناوين والعناوين الفرعية فقد كتبت بخط أحمر، ومعدل السطور في كل صفحة لا يتجاوز 19 سطرا. وتجدر الإشارة أن كتاب الجامع لا يتضمن سوى 431 صفحة. أما الأربعون صفحة الأخرى المضافة فهي عبارة عن ملحق يتضمن تسع قصائد شعرية. وكل قصيدة تتكون من خمسة عشر إلى ستة عشر بيتا شعريا. وتعود هذه القصائد إلى صاحبها سيدي أحمد بن الطيب السفياني الذي كتب اسمه بالأحمر في مستهل كل قصيدة شعرية. وهذا يقود إلى افتراض وجود علاقة بين هذا الشاعر وناسخ الكتاب[40]. وقد تحدث أحمد سكيرج في ( كشف الحجاب ) عن قصيدة للشاعر كتبت على حائط زاوية فاس[41]. و لا شك أن هذا يؤكد على مهارة الناسخ أحمد السفياني (1869)[42]. أما الغلاف الواقي للمخطوط فهو عبارة عن قطعة من الجلد مشدودة بشريط يسمح بجمع المخطوط والمحافظة عليه بعد كل استعمال. كما أن بعض الصفحات تبدو مفصولة عن بعضها. وتتميز طريقة تصفيحه بوضع الحرف الأول من كل صفحة تالية في أسفل الصفحة السابقة عليها. إن هذه الطريقة تمنحنا حق القول بأن ثمة صفحة أو عددا من الصفحات تنقص من مجموع القصائد. غير أن هذه الملاحظة لا تمنع من الإقرار بأن حالة المخطوط جيدة. إن إضافة قصائد أخرى على هامش المخطوط كان تنفيذا لأمنية ابن المشري الذي كتب في المقدمة: " وفيما يخص هذه الأبيات أو القصائد الموزونة التي تمجده ( يقصد أحمد التيجاني ) فإننا لن نستطيع إدماجها في هذا النص. غير أننا سنحيل إلى بعض هذه الأشعار إذا كان ذلك ممكنا"[43].

يمكننا أن نقول بعد أن تصفحنا كل مخطوطات كتاب الجامع بأن مخطوطة (اكس آن بروفونس) هي أقدم هذه المخطوطات التي لا تزال موجودة إلى اليوم[44] مزودة بالتقرير الذي تلا عملية السطو على الكتاب[45] سنة 1880 م. وهذا التقرير يؤكد قدم هذه المخطوطة. يتضمن كتاب (الجامع ) كما هو الشأن بالنسبة لكتاب ( الجواهر ) الكثير من الحذف والعديد من الأخطاء، ربما تعود إلى السرعة التي تم بها نسخ هذا المؤلف. وهكذا نجد أن الناسخ عندما يهمل أو ينسى بعض الكلمات فإنه يثبتها في الهامش. وثمة كلمات عديدة تم تصحيحها وأخريات تم التشطيب عليها. وهذه العملية تتكرر في صفحات مختلفة من الكتاب بما يعني أن الناسخ لم يكن محترفا. غير أننا يمكن أن نعزو هذه الظاهرة إلى الظروف التي أنجز فيها ابن المشري هذا الكتاب. فقد كان يعاني من اعتلال مفصلي، ولذا فنحن لا نعرف ما إذا كان كتب كتابه بيده. لكن الكتاب حرر شهورا قليلة قبل وفاته. فهل كان ابن المشري مضطرا إلى إنجاز هذا الكتاب بهذه السرعة إخلاصا لشيخه؟ فلحسن الحظ أن كتاب الجامع يتضمن فقرات طويلة من كتاب الجواهر، وهذا ما يجعل دراسته أقل صعوبة.

يتميز هذا الكتاب بالتفسير الذي يقدمه للعلاقة الأولى بين المؤسس ومريديه من جهة، ولتطور الطريقة التيجانية منذ تأسيسها من جهة ثانية. وبذلك فهو يمثل شهادة فريدة من نوعها بحيث لا نجد مثيلا لها في باقي الكتابات التيجانية. فهو النص الوحيد الذي يقدم السلسلة الكاملة لنسب الشيخ أحمد التيجاني على نحو ما يذكر ابراهيم انياس[46].

يسرد كتاب الجامع بإسهاب الظروف التي أحاطت بتأسيس الزاوية التيجانية. ومن خلال مسار تأسيس هذه الطريقة يتبين أن مؤسسها أحمد التيجاني أظهر رفضه ومعارضته لـ الأوراد و الأذكار الخاصة بالطرق الأخرى قبل تجليات أبي سمغون ( 1195 ). وبناء على ما نقله ابن المشري يمكننا أن نلاحظ بأن أحمد التيجاني بحث في البداية عن السبيل الذي يخلصه من فروض الطريقة الخلواتية، بنفس الطريقة التي بحث بها عن الكمال الروحي. وما يسترعي انتباهنا هنا هو أن تأسيس الطريقة التيجانية تلا مباشرة وفاة شيوخ الطريقة الخلوتية الذين تتلمذ عليهم أحمد التيجاني ومنهم الشيخ محمد الكردي ([47]) ( 1127-1194 هـ/ 1715-1780 م ) ومحمد بن عبد الكريم السمان ( 1130- 1189 هـ/ 1718- 1776 م )[48].

لم ينج أحمد التيجاني بعدما انتهى به المقام بفاس من الانتقادات الحادة لأعلامها، خصوصا العالمان الطيب بنكيران (ت 1802م) ومحمد بن عبد السلام الناصري اللذين انتقدا بشدة مسألة تعالي الولي على النبي. وقد تحدث أحمد سكيرج عن انتقادات وجهها بعض العلماء إلى أحمد التيجاني بخصوص هذه المسألة منذ مقامه بفاس[49]. ويروي ابن المشري أن أحمد التيجاني كان يقول: "إن كرامات القطب المستور تتجاوز كرامات الأنبياء "[50]. لهذا عارض الطيب بنكيران علانية الأصل فوق الطبيعي لأوراد أحمد التيجاني الوحي. في الوقت الذي انبرى فيه عبد السلام الناصري إلى دحض فكرة الكرامة أو الفضل الرباني على ضوء العلوم الدينية التي دافع عنها أحمد التيجاني[51].

يقدم أحمد سكيرج - وهو مصدر مهم خصوصا فيما ورد ضمنيا في الكتابات التيجانية - تحديدات هامة في ما يخص الخلاف بين التيجانية والطيب بنكيران. وشهادته ذات أهمية خاصة. فهي الوحيدة التي تتحدث لنا عن نشاط أحمد التيجاني في المجالس العلمية التي كانت تقام في حضرة السلطان مولاي سليمان وكان يرأسها الشيخ الطيب بنكيران. يقول في هذا الصدد: " فكان عند حضور الشيخ (التيجاني) بعد ذلك لا يفوه بكلمة واحدة وإن خلا له الجو يلمز الشيخ بأنه يريد التصدر للمشيخة وتلقين الأوراد الملفقة "[52].

ويكتب بـ ج مارتان "بأن أحمد التيجاني تعرض لنقد لاذع بخصوص هذه المسألة "[53]. والكتابات العربية لا تتضمن شيئا يذكر عن نشاط أحمد التيجاني بالقرويين. فيوميات بنكيران هي التي تشكل موضوعا للدراسة، وهي التي توفر المعطيات الأساسية بالنسبة لتعليم الأحكام القضائية[54].

نستطيع أن نقول استنادا إلى "كتابي الجامع" و"روض المحب الفاني"، بأن المظهر العجيب والخارق المميز للطريقة التيجانية لم يكن له ليخفي العواصف الداخلية التي جرى توظيفها في الصراعات والصراعات المضادة كما سنتبين فيما بعد. فقد رأينا من خلال تتبعنا لتعليقات أبرز مريدي الطريقة التيجانية بأن الخلاف بينهم وبين شيخهم كان يمس الوضع الاعتباري للتصوف أكثر مما كان يمس المنهج المعرفي المؤدي إلى المشيخة. وأحمد سكيرج نفسه يعتبر أحمد التيجاني مقدم الطريقة المحمدية ما دام الرسول صلى الله عليه و سلم هو شيخه".

يتميز "كتاب الجامع" بعرضه لصلاة جوهرة الكمال التي تشكل نقطة تقاطع أتباع الشيخ حماه الله Les Hamallistes ) ) والتيجانيين. وعموما فقد قام ابن المشري بإنجاز مراجعة شاملة لكتاب "جواهر المعاني" حيث ضمنه بعض كتاباته، كالأشعار وبعض التعليقات ذات الطبيعة الدينية. وجدير بالذكر أن كتاب ابن المشري يتضمن شرحا للياقوتة، وهو نص كتبه أحمد التيجاني وعرف بعنوان: "ياقوتة الحقائق في التعريف بسيد الخلائق"[55]، أما ابن المشري فأعطاه هذا العنوان: "جواهر الحقائق في شرح ياقوتة الحقائق"[56]. وهذا النص يمثل خاتمة كتاب الجامع.

- كتاب الجواهر و مشكة الانتحال

دافع أحمد التيجاني عن المصدر النبوي لأوراده، ولذا ليس غريبا أن ينسب له محررو كتبه الكثير من نصوصهم حتى أن ناسخ كتاب الجامع يشير في خاتمة الصفحة إلى نهاية كرامات أحمد التيجاني. كما أن عملية تحرير كتاب الجواهر حدثت بأمر نبوي[57]. وقد أشار حرازم برادة إلى أن مريدي أحمد التيجاني كانوا يتنقلون بين مناطق عديدة لجمع أقواله[58]. ويقدم ابن المشري شهادة لأحد الاتباع الأولين دون أن يحدد اسمه مفادها أنه هو الذي يمتلك النسخة التي استند إليها حرازم برادة وابن المشري في جمع الكتاب. "فطلب من (أحمد التيجاني ) إتلاف كل ما أمكننا جمعه من أقواله، رضي الله عنه، وبعد ذلك طلب منا إن كانت هناك نسخة من النسخ الأول (التي أتلفت) فقلنا لا زالت واحدة عند بعض الإخوان المشار إليهم. فانفرج خاطره وقال لنا: "اكتبوا مما جاء فيها فإن ضاعت عسر علينا تذكر كل ما قلناه"[59]. نستشف من هذا النص، بأن إتلاف كتابات التيجاني تلاه سنوات بعد ذلك أمر نبوي بجمع كتاب الجواهر[60]. وفي هذا الصدد يذكرنا ابن المشري بالظروف التي جرى فيها التخلص من كتابات التيجاني فيقول: "بعد عشر سنوات من جمع أقوال وأذكار سيدنا طلب منا إتلاف كل ما كتبناه. ولم نخضع لأمره إلا بعد أخذ ورد ونقاش مع سيدنا الذي لم يقبل سوى الإتلاف"[61].

يتصور ( أرنو Arnaud ) بأن أحمد التيجاني أصر على دعوة مريديه إلى التخلص من كل ما كتب عنه مبررا ذلك بأنه من غير المقبول أن يتم التعرض لهذه القضايا الملحة ومعالجتها دون تلقي أمر خاص بذلك[62].

يمكننا أن نستخلص بأن التخلي عن كل ما كتب حول هذه القضايا قبل عشر سنوات من مقامه بفاس قد أعقبه أمر نبوي بجمع كتاب الجواهر بعدما مر شهران على إقامته بفاس. فلندع ابن المشري يتحدث لنا عن مشاركته في عملية جمع كتاب الجواهر إلى جانب حرازم برادة: "في هذا الوقت كان أخونا الحاج علي حرازم، رضي الله عنه، قد بدأ في كتابة النسخة المنسوبة له ( جواهر المعاني )، بفضل المدد الذي كان يأتيه من المحيط الذي لا ساحل له، شيخنا (سيدي أحمد التيجاني )، فطلب منا مساعدته على كتابة النسخة بالإملاء والتبويب بموافقتنا. فأمليت عليه خمسة كنانيش من الحجم الكبير وتكلف هو بالكتابة والتصنيف حسبما بدا له "[63].

يتبين من خلال هذا النص بأن مساهمة ابن المشري في تحرير كتاب جواهر المعاني هي مساهمة شكلية. فهي لم تتجاوز الإملاء و التصميم. وبناء على ذلك يمكن أن نستنتج بأن ابن المشري ليس معنيا بشكل مباشر بقضية الإنتحال ( Plagiat) خاصة وأن كتابي "الجامع" و"وروض المحب الفاني" لا يتضمنان أية فقرات منسوخة من كتاب " المقصد " وهو الكتاب الذي سيشعل فتيل هذه القضية. فبعد مرور أكثر من قرن سيشك بعض أتباع الحركة السلفية[64] في مصدر كتاب جواهر المعاني بعد نشره سنة 1927 م[65]، واعتبروا أن هذا الكتاب ليس سوى انتحال لسيرة ابن معن التي كتبها محمد القادري وأعطاها عنوان المقصد[66]. وقد تقصدوا من نشر هذه السيرة سنة 1932 إلى إفحام التيجانيين والتصدي لطروحاتهم[67]. والحال أن أحمد التيجاني نفسه أكد أن الرسول قد أخبره بأن كتاب الجواهر هو كتابه، كما أنه قد وثق هذا الكتاب عندما قام بتوقيعه[68]. على أن أحمد سكيرج يكتب بأن حرازم برادة عندما انتهى من تحرير كتابه قدمه إلى أحمد التيجاني "فاعترف هذا الأخير بشرعية كل ما كتبه برادة ووقع الكتاب بيده الكريمة "[69]. وينقل محمد سكيرج رواية للحجوي[70] يذهب فيها إلى أنه، دفاعا عن التيجاني، قام بتوريط حرازم برادة مباشرة في قضية انتحال الكتاب. الشيء الذي يعني براءة أحمد التيجاني وعدم صلته بما ذكر في هذا الكتاب"[71].

لنقل مرة أخرى بأن أصحاب التيجانية استفادوا كثيرا من السرية المضروبة حول كتاب "جواهر المعاني". كما أن بعضهم كان يقول ردا على بعض الأسئلة بأن الجواب عنها يوجد بالكناش المكتوم. وهذا يقودنا إلى القول بأن تحرير كتاب الجواهر لا يرتبط فقط باستراتيجية دعم البركة ولكنه ينم عن إرادة التعبير عن المريدين وتنويرهم. وقد تحدث أحمد سكيرج في هذا السياق عما يتسم به كتاب الجواهر من بركة[72]، وعن تأثيره الواضح في أتباع التيجانية. وفي هذا الإطار الذي نتحدث فيه عن "كتاب الجواهر" من الأهمية أن نقول بأن أحمد سكيرج هو التيجاني الوحيد الذي سيتعرض لقضية الانتحال وسيطرحها على محك النقاش. وهكذا يذهب في كتاب الغواني[73] إلى أن قضية الانتحال Plagiat لا تنقص في شيء من قيمة كتاب برادة ووضعه الاعتباري. ما دام كل كاتب لا يكتب من فراغ ولكن كتابته قد تبدو مبصومة بل مدموغة بآثار كتابات أخرى، وحرازم برادة حتى وإن انتحل فهو لم يحل سوى على الفقرات ذات الصلة بشخصية أحمد التيجاني"[74]. غير أن أحمد سكيرج لا يتوقف عند هذا الحد، وإنما يعيد طرح إشكالية مفهوم الانتحال، متسائلا عن أهمية نسبة مخطوط معين إلى أصل مفترض، على نحو ما يتردد في الكثير من الكتابات العربية القديمة. لكن هذا لا يغير في شيء من طبيعة الفقرات التي اقتبسها حرازم برادة من كتاب "المقصد " ، ونسب فيها خطاب ( أ ) ابن معن إلى ( ب ) أحمد التيجاني.

يصرح أحمد سكيرج في كتاب "كشف الحجاب" بأن حرازم برادة لم يكن يمتلك المهارة الأدبية اللازمة، خصوصا ما يتعلق بتقنيات الكتابة، كما يعترف هو نفسه بذلك في مقدمة كتاب "جواهر المعاني"، كما يشير إلى أن برادة التجأ إلى الكثير من التيجانيين طالبا مساعدتهم، غير أنهم امتنعوا ورفضوا. وهذا يعني أن حرازم برادة كان في حاجة ماسة إلى نفوذ ابن المشري وإلى نسخة من كتاب "المقصد" لكي يضطلع في هذه الظروف بمهمة تحرير كتاب: جواهر المعاني.

يمكننا، انطلاقا من المقارنة بين كتابي: المقصد المخصص لسيرة ابن معن وكتاب جواهر المعاني المتعلق بسيرة أحمد التيجاني، أن نستخلص ما يلي: إن قارئ هذين العملين يصعب عليه أن يقيم تمييزا بين أحمد التيجاني وابن معن، خصوصا من جهة ترحالهما البسيكلوجي ومعجزاتهما، وعلاقاتهما بواقعهما، وحلولهما العميق الواحد في الآخر. كما أن الصفحات المنتحلة ( ما يقرب من 120 صفحة من مجموع 683 صفحة التي تشكل كتاب المقصد ، و60 صفحة تقريبا من الجواهر، التي تعالج بشكل خاص الوضع الاعتباري للشيخ أحمد التيجاني ترتبط بشخصية ابن معان إلى حد التطابق، ومن جهة أخرى فإن لقب محي الدين الذي يطلق على ابن عربي ( توفي 638 هـ - 1240م ) نسب إلى أحمد التيجاني. كما أن الفقرة التي تتناول هذه المسألة وتشير إليها تم نسخها عن كتاب "المقصد "[75]. وينتهي كتاب "الجواهر" بخاتمة محددة عن رسالة من كتاب "المقصد "[76]. وهذا يعني أن سيرة "ابن معان" شكلت النموذج الذي اتكأ عليه برادة[77].

يجب التنبيه كذلك إلى الدور الهام الذي لعبه أحمد بن عبد الله معن وأسرته، ففي القرن الثامن عشر كان أبوه عبد الله معن ( تـ 1062 هـ - 6-1625 م. ) الذي ينحدر من سلالة الموحدين الحاكمة، مريدا للشيخ سيدي عبد الرحمان الفاسي، وكان أحد علماء المغرب المبرزين خلال هذا القرن[78]. وقد التقى مؤسس الزاوية التيجانية بالعربي بن أحمد بن عبد الله معان وكان شيخا لعلي الجمل، واسمه الحقيقي علي العمراني ( تـ1194 هـ - 1780م ) وهو شيخ العربي الدرقاوي [79].

إن من العبث إنكار التأثير الواسع لابن معان في الطريقتين: الدرقاوية والتيجانية. فلا تزال بحي المخفية الذي يعرف الآن بالبليدة زاوية ابن معن وأحمد التيجاني، كما أن قبور أسرة بن معن توجد بمقبرة باب الفتوح"[80].

نستطيع أن نقول: إن ارتباط شيوخ ومريدي الزاويتين الوزانية والناصرية بأسرة سيدي عبد القادر ( 1680-1598 ) وسيدي يوسف الفاسي وهما قطبا المعرفة بمغرب القرنين 16-17.. يعود بالنسبة للدرقاوية والتيجانية إلى ذلك الرباط الوثيق الذي يصلهم بابن معان. ولذا فدراسة هاتين الأسرتين وتتبع الدور الذي لعبتاه خلال القرنين 17-18 يمكن أن يساعدنا في المستقبل على تقديم أجوبة على الكثير من الأسئلة التي تتصل بأصول أكبر طرق هذه الفترة "[81].

ترى أية قيمة روحية كانت لكتاب "جواهر المعاني" قبل أن ينشر؟

يروي صاحب كتاب "روض شمائل أهل الحقيقة" أن حرازم برادة كان عندما أعار كتاب "جواهر المعاني" للشيخ البناني المصري، قال له: "لديك الحرية الكاملة في نقل هذه الأوراق، لكن احذر أن تقرأ ما بعدها وما قبلها"[82]. فالنسخة الوحيدة من "جواهر المعاني" كانت تتوفر عليها مكتبة عين ماضي غير أن استعمالها أو الاطلاع عليها كان محضورا على علماء هذه المنطقة وخصوصا الفقهاء على نحو ما يروي أحمد سكيرج. وقد جاء في رواية الشيخ أحمد العبدلاوي أن أحد مريديه وكان رجل قانون، سولت له نفسه، أن يقول بعد أن قرأ كتاب – جواهر المعاني – بأن هذا الكتاب لا يختلف في شيء عن باقي الكتب التي بمستطاع كل واحد قراءتها.. ففقد بصره نتيجة لذلك وألمت به حمى فارق على إثرها الحياة بعد يومين[83] ومنذ هذا الحدث بقيت المكتبة على نحو ما يروي أحمد العبدلاوي ( ت 1329 - 1912 م ) ([84]) مغلقة أبوابها. على أن إ. ديرمنغهام E.Dermenghem ، نفسه، يشير إلى الصعوبات التي كابدها قبل أن يتمكن من الاطلاع على نسخة من كتاب "الجواهر". يقول في هذا الصدد: "كانت الخزانة تتضمن أربعون مخطوطا، منها [ الكناش ] ذائع الصيت .. هذا الكتاب الذي لم أتمكن من تناوله إلا في ظروف جد معقدة"[85] . ألا يمثل كتاب "الجواهر" المحاط بهذه الدرجة من السرية، بالإضافة إلى كتابات ابن المشري، حدثا أدبيا يتميز باستحضاره سيرة الشيخ التي كانت مهددة كليا بانتقادات مريديه وارتياباتهم ؟

- الشيخ أحمد التيجاني : المريدون الأوائل و الصراعات الداخلية

يعتبر حرازم برادة والطيب السفياني صاحب كتاب "الإفادة الأحمدية" وكذلك "أرنو" من المصادر العربية والاستعمارية الأولى التي أشارت إلى الإبعاد القسري الذي جرى في حق حرازم برادة و ابن المشري،[86] ويتحدث "أرنو" في هذا السياق عن هذين المريدين الفطنين ( Zélés ) اللذين أثارا بمستواهم المعرفي العميق غيرة وليهم. كما أن بعض الكتابات المتأخرة تذهب إلى نفس هذه المعطيات، وفكر خصوصا في" ليفي بروفونسال ( Lévi – Provençal ) صاحب كتاب "مؤرخو الشرفاء" الذي قرر بأن "التأثير الكبير الذي بدأ يحدثه برادة، أغضب وليه .. مما حذا بهذا الأخير إلى أن يطلب من حرازم برادة ضرورة الرحيل عن البلد قصد أداء مناسك الحج".[87] غير أن برادة كان قد أدى هذه المناسك سابقا وتجهل السنة التي قام فيها بذلك، ومن المحتمل أن يكون ذهابه إلى الحج حدث قبل لقائه بسيدي أحمد التيجاني بوجدة عام 1191هـ - 1776م[88] أو عام 1211هـ - 1796م عندما كان في زيارة لسيدي ابراهيم الرياحي بتونس .[89].

جدير بالذكر أن ابن المشري يقدم صياغة لهذا الحدث أكثر روحية. فقد ذكر بأن أحمد التيجاني قال له سنة 1207 هـ - 1792 م: "حذّر أصحابنا بألا يطلبوا مني مالا"[90] و كان يتقصد من ذلك إلى تحصين علاقته الروحية بمريديه عبر استبعاد كل تأثير مادي عليها. غير أن ابن المشري سيضيف بعض أشهر من ذلك "لقد سمعته ( المقصود أحمد التيجاني ) يقول : إن الله يحفظ أصحابي ويرعاهم .. لكنني أحذر من يظل مقيما بنفس المكان الذي أتواجد به من مغبة الضياع والخسران المبين". لكن أحد مريديه تساءل عن مصدر هذا الضياع. هل هو من فعل أحمد التيجاني أم من فعل الله ؟ فرد عليه أحمد التيجاني بأن الله هو الذي سيفعل ذلك. لقد قال ذلك في الأحد الثاني من شهر شعبان سنة 1206 هـ - 1798 م. وواضح إذا أن ابن المشري كان يتوق إلى معرفة ما إذا كان الله هو الذي سيسلط سيف عقابه أم الشيخ.

كان أحمد التيجاني يجعل من نفسه المجسد المثالي والمطلق للصحبة والإلهام الرباني والساهر على سلامة المريدين. ومن الواجب التذكير بأن هذا الدور لم يضطلع به إلا في الآونة الأخيرة بعد أن هيأ له مريدوه الأوائل المناخ الملائم. ومن أهم ملامح هذا الدور الجديد الذي بدأ ينهض به الشيخ لجوؤه إلى تجريد ابن المشري من صفة الإمام. ولذا فإن مجمل هذه الأحداث يوضح لنا بالملموس السر الكامن وراء رحيل ابن المشري عن فاس وتوقفه لحظة بالأغواط وإقامته بعين ماضي حتى وفاته.[91]

لقد استأثر رحيل ابن المشري عن فاس باهتمام جل الكتابات التيجانية. فهذا كتاب "جواهر المعاني" يقدم ابن المشري باعتباره إماما للطريقة التيجانية والأمين على أسرار أحمد التيجاني.[92] غير أن هذه الإمامة سرعان ما سلبت منه كما أشرنا سابقا، وقد تقلد أحمد التيجاني مسؤوليتها بأمر نبوي، وذلك سنة 1208 هـ - 1794 م. ومنذ هذا الإبان سيحتدم الصراع بين أحمد التيجاني ومريديه وإن كان كتاب "جواهر المعاني" يضيف بأن رحيل ابن المشري عن فاس قد كان سنة 1213 هـ- 1799م. وقد عبر صاحب كتاب "الإفادة الأحمدية" عن هذا الصراع ضمنيا دون أن يشير إلى ابن المشري فقا[93]: "إن بعض الأصحاب وكان رحمه الله ملازما له نحو ثلاثين سنة، وكان يؤم سيدنا رضي الله عنه في الصلاة قبل أن يؤمر أن لا يصلي خلف أحد. ووقع منه تخليط في الكتابة بين الأصحاب فنزلت به مصيبة في يديه، وحل به بلاء عظيم، فاجتمع سيدنا رضي الله، وجعل يرغبه ويتملق بين يديه و يدعو له برفع الله ذلك الألم عنه فقال: "أنت"[94] ... وسافر رحمه الله لتلمسان كما أمره الله، وللجزائر ولأبي سمغون ولعين ماضي على حاله بعدما تسامح مع من بفاس من الأحباب، وتوفي رحمه الله تعالى من ذلك المرض بعين ماضي، وأمر سيدنا رضي الله عنه بتجديد الإذن للذين أخذوا الورد عنه أينما كانوا".

ما يستخلص من هذا هو أن الإجازة التي كان ابن المشري يقدمها لم تعد لها أية جدوى[95]. ومن يصرح (لـ أرنو) بأن ابن المشري انتقل من الأغواط إلى عين ماضي حيث بدأ "يفسر الكناش ويعطي دروسا في علوم الدين وعلم الفلك وعلوم أخرى مختلفة حتى وفاته بها"[96]. لقد تمكنا من ملاحظة غياب ابن المشري عن بعض الإجازات التي ذكرها الحاج عمر.[97] وصاحب "غية المستفيد " هو الوحيد الذي سعى إلى إخفاء هذا الصراع ما دام يقول بأن ابن المشري ظل إلى جانب أحمد التيجاني حتى وفاته.[98] أما شهادة أحمد سكيرج فهي الأكثر شفافية واقترابا من الموضوعية. فهي لا تحيل فقط على نسخة "جواهر المعاني" وإنما تحمل إلينا كل الرسائل التي جرى تبادلها بين ابن المشري وأحمد التيجاني. يقول ابن المشري في رسالة يتحدث فيها عن عزلته ومعاناته وضياعه: "إن كل ما أصابنا ناجم عن ضعف إيماننا بك، مما أدى بك إلى أن تهجرنا، فذهبت حياتنا هباء. إنا لله وإنا إليه راجعون. إذا لم تنظروا لنا بعين العطف فإن ضياعنا سيكون محققا".[99]

لقد استفسر ابن المشري عن مصير من تكلم بسوء في غيبة الشيخ، فرد عليه أحمد التيجاني بأنه غير مخلص، ولن يحظى بشفاعته إلى يوم القيامة.[100] وينقل سكيرج بأن محمد المشري بن العربي الأشهب، وهو بدون شك عم ابن المشري، كتب رسالة إلى الحاج علي التماسيني طالبا منه الاستشارة. فرد عليه هذا الأخير بما يلي: "وقد بلغنا مكتوبك وفهمناه، وأما قولك: أحببت النصيحة لله ولرسوله. فهذه الساعة التي نحن فيها لم تبق فيها نصيحة ولا عمل، لأن الله تبارك وتعالى حكم على عباده بفساد الأرض وأهلها. لم يبق شيء من العمل إلا الذي رزقه الله محبة سيدنا رضي الله عنه[101](ظاهرة وباطنة) ".[102]

نستطيع القول بوجود جبهة تمثلها عائلة ابن المشري، مادام أن واحدا من عائلته وقد يكون عمه، كان له نصيب في هذا الصراع. يتعلق الأمر بـ ابن العربي الشهب وهو من خدام الشيخ وكان مسؤولا عن المقتنيات خصوصا الأدوية وأشياء أخرى تخص أحمد التيجاني. وقد عثرنا على رسالة بعنوان: ياقوتة المحتاج كتبها محمد بن العربي الشهب وتلقاها أحمد التيجاني وكذلك ابن المشري. وليس محتوى هذه التحية هو ما يهمنا ههنا وإنما علاقاتها بمسألة الصراع مع مؤسس الطريقة. لقد قال بصدد ابن المشري: " فإن لم يلجمه (أحمد التيجاني) للكف عن إظهار الكرامات مصدر مخاوفه، كان سيكون أمره عجيبا من بين معاصريه، ولكنه (ابن المشري) كف عن ذلك لأنه كان يعرف أنه إن استمر في البحث عن الكرامات فإنه لن يصل مرتبة الأقطاب الكبار".[103] ويقول الكاتب في الرسالة نفسها: "فقد جمعت الكثير من كراماته (ابن المشري ) التي لا يمكن ذكرها هنا خوفا من أن تصل إليه (أحمد التيجاني ) وتثير غضبه. وهو ما لا يمكن أن يحمينا من الهلاك فقررت جمعها ووضعها جانبا حتى يظهرها الله بإظهار صاحبها وهذا أمر عندي محقق مثل الشمس في الأفق".[104]

يقول الحفناوي نقلا عن كتاب سكيرج[105] بأن أحمد التيجاني لام الحاج علي التماسني (ت 1844) على الظروف المريحة التي كان يتمتع بها خلال رحلاته نحو مدينة فاس. إذ يفضل أحمد التيجاني أن يذوق مريده كل متاعب السفر من جوع وسير على الأقدام. فهل يتعلق الأمر بمشكل ذي طبيعة روحية أم بنوع من الحسد على المكانة الاجتماعية التي كان يتمتع بها الحاج علي التماسيني؟

واضح أن وجود أحمد التيجاني على رأس كل مريديه كان نتيجة لأنهم كانوا يخشونه. إذ يعتقدون بأن كل إساءة لشيخهم كانت مرادفا للضياع والموت. لهذا يمكن أن نقول بأن طاعة المريدين للشيخ ستغدو فيما بعد خضوعا للسلطات الفرنسية تبعا لأوامر أعلنها شيوخ عين ماضي وتماسين. يهمنا أن نشير بأن حرازم برادة ومحمد الغالي بوطيب (ت 1244هـ -1828-9 م) قد لقيا نفس المصير[106]. فقد كتب الأول في رسالة وجهها لـ ابن المشري : "ولا طلبت مقام ابن العربي حتى عرفت وتحققت أن مقامك أعلى منه ولا مطمح لي فيه، ولا ينبغي أن أحوم حوله".[107] وفي معرض جوابه على رسالة برادة حاول أحمد التيجاني أن يقنعه بأنه لم يكن يسلك الطريق الصحيح مما يؤكد أطروحتنا حول الصراع بين الشيخ ومريده: "طلبك أمورا لا نسبة لها فيك إلا نسبة لنقائضها: لقد رمت الحصاد بغير حرث. يغوص البحر من طلب اللآلي وهذا القدر كاف إن فهمت ".[108]

وفي رسالة وجهها برادة إلى أحمد التيجاني طلب منه: "أن تبشرني ببشارة إن كان لي نصيب في هذه الطريقة العظيمة أم لا"[109]. مما يؤكد أن برادة أحس بنوع من الصدود من جانب الشيخ. وأحاديث برادة كان أحمد التيجاني يرددها قبل أن ينشب الصراع بينهما. وقد نقل سكيرج بأن النبي أوحى لأحمد التيجاني بأن يحتل برادة المكانة التي كان يشغلها سابقا أبو بكر الصديق عند الرسول أو المكانة التي كان هارون يحتلها إلى جانب موسى.[110]أما أحمد التيجاني في رسالته الجوابية فيعترف لأول مرة بأنه لا يمكن أن يضمن قطبية ابن عربي لبرادة. "وأما محبتك لنا فأنا أضمنها لك أن تموت عليها إن فارقك ما تخوفته عليك، وإني تخوفت عليك من طلب الأغراض أن تنقطع عنا ..".[111] مما يقود إلى القول بأن انتماء برادة للطريقة التيجانية وارتباطه بالشيخ كان مأخوذا بعين الاعتبار ومتفقا عليه سلفا. لقد كان لبرادة على غرار ابن المشري النية في إظهار كراماته غير أن الشيخ نصحهما بأن لا يفعلا ذلك. ويقول لنا برادة بأنه اختفى عن الأنظار عندما كان في بيت سيدي إبراهيم الرياحي[112] مؤكدا بأن ذلك من كرامات اسمه. كما يتحدث سكيرج عن فتح برادة وعن ذهابه إلى الديار المقدسة، ويضيف بأن أحمد التيجاني هو الذي تكفل برعاية أبنائه بعد وفاته بالحجاز.[113]

أما محمد الغالي والذي كان يعد من أكثر مريدي التيجاني إثارة للجدل، فقد أرغم على السفر إلى الحجاز والإقامة بها[114]. ويورد سكيرج في كتاب "كشف الحجاب" نقلا عن كتاب "الرماح" للحاج عمر بأن محمد الغالي بأنه سأل أحمد التيجاني فيما إذا كان يتمتع بالمؤهلات العقلية والدينية التي يتمتع بها عندما سمعه يتحدث عن علو شأنه على كل الشيوخ. وبعد ذلك استفسر الغالي أحمد التيجاني حول الطريقة التي كان سيتصرف بها فيما لو أن شيخا آخر عبر عن الموقف ذاته. وقد رد عليه أحمد التيجاني بأن ذلك غير ممكن. لكن الغالي رد عليه ثانية وبطريقة غير مباشرة بأن كل شيء بمشيئة الله ولا راد لإرادته[115]. فامتلاك أحمد التيجاني لهذه المرتبة الروحية هو الذي مكنه فيما بعد من القول بأن رحمة الله لا محدودة إلا على من يسيئ للنبوة. وعموما فنحن عرضنا لدلالات هذا الكلام الذي ورد في كتاب كشف الحجاب وذلك بهدف التأكيد على ذهول محمد الغالي وحرازم برادة من تصريحات شيخهم مما يستحق أن يحظى باهتمامنا. والحال أن محمد الغالي لم يأخذ في الاعتبار صفة خاتم الأولياء التي ادعاها أحمد التيجاني. يروي عبد الكريم العطار عن يوميات إقامته بالحجاز وعن انضمام الحاج عمر: "ذكر شيخنا سيدي محمد الغالي إلى شيخنا الحاج عمر بأنه قدم إلى الحرمين الشريفين والاستقرار بهما لعدة أسباب منها: ارتقاب ظهور المهدي[116]. فقد خصه الله بإجازة هذا الإمام (الحاج عمر ) في الطريقة ) التيجانية )[117].

هذا الإمام لن يكون سوى الحاج عمر نفسه الذي هداه الغالي إلى الطريقة التيجانية بعد أن تلقى أمرا بذلك من الشيخ عندما رآه في الحلم[118]. أما محمد الغالي فيضيف الكاتب بأنه أدى ذلك أمام قبر النبي. فما قام به محمد الغالي يجد سنده في تقليد سائد ومتداول بين كل الشيوخ الذين لم يجهروا بطريقتهم إلا بعد أن أقاموا بالديار المقدسة. ويمكن أن نمثل لذلك بحالة أحمد بن ادريس (1689-1720) مريد عبد العزيز الدباغ والذي سلم الورد لمؤسس الطريقة السنوسية. ويشير سكيرج إلى علي بن حمودة الجزائري[119] كواحد من مؤيدي حرازم برادة ضد أنصار ابن المشري[120]. وهذا الخلاف هو الذي عطل إعادة الاعتراف بابن المشري. ويضيف سكيرج: "أحد الفانين (علي بن حمودة الجزائري) في محبة الخليفة الأعظم سيدي الحاج علي حرازم ينوه بشأنه ورفع مقامه على غيره من خاصة الخاصة من أحباب الشيخ وأصحابه وبالأخص أحباب العلامة المقدم سيدي محمد بن المشري رحمه الله فإنه كان معهم في تشاجر من أجل ذلك حتى كاد ان يفضي ذلك بجميعهم إلى التقاطع والتدابر ... فصدر الكتب من سيدنا رضي الله عنه ( أحمد التيجاني ) للفريقين بأن من يعرفه فليعرفه وحده قاصدا بذلك تسكين الروعة الحاصلة للجانبين.. وغفلتهم عن مقام شيخهم ( أحمد التيجاني ).[121]

يتحدث لنا كتاب كشف الحجاب عن علاقات القوة بين أحمد التيجاني وابن المشري في الوقت الذي كانا فيه بالجزائر(بأبي سمغون). والمقطع يصف لنا الطريقة التي يستقبل بها أحمد التيجاني أتباعه[122]. وكان على هؤلاء قبل أن يزوروا خيمته أن يمروا بخيمتي ابن المشري والتونسي[123] أولا، مما يعني أن المرور بهاتين الخيمتين كان يمثل نوعا من المنافسة لأحمد التيجاني الذي كان إلى حدود هذا التاريخ لم يسم كـ ختم للأولياء.

يؤكد هذا الكلام على أن مؤسس الزاوية التيجانية كان ما يزال في صراع مع مريديه الشيء الذي لم يكن يسمح له بأن يعلن عن نفسه كمرشد الأول للطريقة. ويلاحظ سكيرج أن ثمة صراعات أخرى قائمة بين ابن المشري ومريدين آخرين مثل حرازم برادة ومولاي بن عبد السلام الفيلالي. ففيما يتعلق بالأول فإن قطبين تشكلا على خلفية هذا الصراع حول أحمد التيجاني الذي كان في خطر بسببه. وفيما يرى سكيرج فإن هؤلاء المؤيدين انقسموا إلى طائفتين: واحدة تشايع ابن المشري والأخرى تناصر حرازم برادة. كما يتحدث سكيرج أيضا عن نوع من الغيرة كانت قائمة بين مولاي بن عبد السلام الفيلالي[124] وابن المشري: "وكان (مولاي عبد السلام الفيلالي) عند سيدنا رضي الله عنه محبوبا محبة خاصة يغبطه عليها الخاصة والعامة. وهو أحد الخاصة الذين غارت مرتبة العلامة سيدي محمد بن المشري رضي الله عنهم من مراتبهم العالية وأراد أن يتصرف فيهم فوقع بينهم وبينه ما وقع"[125]. وكان مولاي عبد السلام الفيلالي مثل بن المشري من كتاب أحمد التيجاني. كما يضيف سكيرج بأن أحمد التيجاني كلف حرازم برادة بأن يطلب الشفاعة من الرسول (ص) لابن المشري[126]. ويقدم سكيرج تفسيرا يحمّل فيه ابن المشري مسؤولية كبيرة في كل الصعوبات التي واجهته. ونجده يقدم سببا آخر تفسيرا للخلاف بين المؤسس وابن المشري. إذ يقول بأن هذا الأخير كان يزعم أنه استعان ببعض الأسرار خصوصا الرسائل لكي يكمل جزءا من كراماته فدخل شخص آخر في هذا الصراع، والأمر يتعلق بعبد الله بن سعد السمغوني الذي قطع صلته بالشيخ وأشاع بين أهله بأن أحمد التيجاني داع صيته في مجال علم الحروف والأسرار دون أن يكون متمكنا بالفعل من قواعد هذا العلم[127]. ويضيف السكيرج بأن قطاعا مهما من المريدين ابتعد عن الشيخ بسبب هذه الإشاعات. وهو لم يتردد في الإشارة لهذه الصراعات وفي القول عند نهاية كل ترجمة شخصية ما إذا كان صاحبها قد ظل حتى النهاية وفيا للمؤسس أم انشق عليه. لهذا نجد العبارة التالية تتكرر عند نهاية كل ترجمة: "لقد كان شديد الإخلاص". أو "لقد ظل مخلصا حتى اليوم الأخير من حياته ". أو "لقد ظل مقربا حتى آخر يوم من حياته".[128]

فهل حمل أحمد التيجاني مريديه على مغادرة مدينة فاس؟ لقد كانوا جميعا يبحثون عن القطبية[129] الشيء الذي مثل خطرا على القطب المكتوم أحمد التيجاني. فابن المشري غادر فاس سنوات عديدة بعد نشوب الصراع (1208-1213هـ /1794-1799 م). كيف يمكن،إذن، تفسير الخلاف بين المؤسس وابن المشري وتعلق هذا الأخير بشيخه ؟

يتصل الجواب على هذا السؤال بشخصية ابن المشري التي اكتشفنا الكثير من ملامحها وأصدائها في الكتابات التيجانية حيث جرى تقديمه كمريد شديد الارتباط بشيخه. وقد اشتهر ابن المشري بشعره وكفاءاته في مجال القضاء أكثر مما اشتهر بقداسته. والواقع أن بعض الكرامات كانت تتصل باسمه وإن كانت كل الكرامات تنفذ من قبل شيوخه. أما "كتاب الجامع" فيعكس بأسلوبه الحواري صورة الفقيه العقلاني. وقد كان ابن المشري موزعا بين رهافة الشاعر وطموحات الفقيه، فمات مهددا بتعاليم الزاوية التيجانية التي يوصف كل من لم يطع أوامرها بعدم الإيمان وتتوعده بعاقبة وخيمة. وقد أوضحنا كيف أن كرامات ابن المشري أثارت غيرة بعض المريدين وكان حينها صحبة الشيخ الخلواتي بن عزوز.

وحتى نختم هذه النقطة نود أن نلفت الانتباه إلى خطورة الصراعات حول المواقع في الطريقة التيجانية. فرغم أن أحمد التيجاني أعلن عن نفسه ختما للأولياء إلا أن ذلك لم يحل دون تنامي الطموحات الدينية لمريديه. وذكر ابن المشري في "روض المحب الفاني" بأن بعض المريدين كانوا يرتابون في قداسة الشيخ ويشكون في صحة أقواله، ومنهم من كان يضعه في مرتبة أقل من بعض الشيوخ[130]. والجدير بالذكر أن بعض مريدي الطريقة التيجانية أمثال ابن المشري وعبد الوهاب بلحمر كانوا من قبل من أتباع الزاوية الوزانية[131]، وهذا ما يفسر ارتباطهم بشيوخهم القدامى من جهة وارتيابهم في شخصية المؤسس أحمد التيجاني.

لم يكن أحمد التيجاني على ثقة كبيرة بمدى إخلاص حرازم برادة له وإنما كانت لديه شكوك حول ذلك. فقد ظل برادة على مسافة من التيجاني مدة طويلة بعد زيارته لوزان[132]. لهذا السبب سأله المؤسس ذات يوم : "أين كنت ؟ فأجابه برادة " أي شيخي، لقد شغلتني أمورالدنيا". ما الذي حصل بعد زيارتك لوزان ؟ لا شك أن هذه الردود تعكس الصعوبات التي واجهها المؤسس، وتؤكد على حساسية الاختلاف العميق بين الزاوية التيجانية وموروث الشاذلية وبالخصوص الزاوية الوزانية.

للإجابة على هذه الإشكالية من الأهم أن نؤكد أهمية ما يحكيه "كتاب الجامع". فإذا كانت كل الكتابات التيجانية تعترف بأحمد التيجاني كخاتم للأولياء بما فيها كتابات ابن المشري فإن هذا الأخير ينقل مسردا دقيقا وهو عبارة عن حوار مع أحمد التيجاني. إذ سأله ابن المشري في ما إذا كان قد أدرك المرتبة التي أدركها عبد القادر الجيلالي (ت561هـ-1166م) وكذلك ابن عربي. فرد عليه أحمد التيجاني بما أبلغه به الرسول (ص)، وهو أن مرتبة عبد القادر الجيلالي وابن عربي هي فوق مراتب كل الشيوخ، وأضاف بأن مرتبته تفوق ابن عربي وعبد القادر الجيلالي.

إن ما يهم في هذا القول هو أن ابن المشري يشير بوضوح إلى ما صدر عن النبي وما صدر عن أحمد التيجاني. ومن جهة أخرى نجده يؤكد على أن أغلب مريدي الطريقة التيجانية يجمعون على أن ابن عربي كان أعلن أنه هو خاتم الأولياء غير أنه استدرك فيما بعد على أن هذه المرتبة سينالها ولي سيأتي بعده. وبهذا المعنى يمكن أن نشير بأن مرتبة القطب المستور التي أعطيت لأحمد التيجاني تمثل ردا على الإخفاق في الاعتراف به كخاتم للأولياء. فالقطب المستور يمثل محاولة لتجاوز الإمكانات المعرفية للمريدين الأوائل الذين كانوا يسلمون بعلو مرتبة ابن عربي وعبد القادر الجيلالي فضلا عن أبي الحسن الشاذلي(1258-1196).

إذا أخذنا بالتأويل المنطقي لبعض الأحداث أمكننا القول بأن الصراع بين هؤلاء المريدين حول القطبية أتاح لأحمد التيجاني وضع تراتبية خاصة داخل الطريقة. فالفتح الذي أنجزه أحمد التيجاني على مستوى المواقع الروحية هو الذي سيفسد ما بين المريدين، بحيث لن يتمكنوا من معرفة المنزلة التي يحتلونها بالقياس إلى الشيخ الذي لا يعترف بولاية بعده ولا بمنزلة تعلو منزلته. وعلى غرار قطب النبوة سيعلن مؤسس الطريقة التيجانية قطب الولاية. وهذا الواقع يعد تذكيرا بالنظام والقانون. ورغم التوترات التي حصلت بين الشيخ والمريدين فإن صورته كمؤسس لم تكف عن فرض نفسها كما أن أتباعه استمروا في الامتثال لأوامره.

خاتمة

في ختام هذه الدراسة يمكن القول بأن الرجّات التي عرفتها الزاوية التيجانية توزعت على مرحلتين اثنتين: الأولى ميزها الصراع بين المريدين وأحمد التيجاني أما الثانية فميزتها المواجهة بين المريدين في ما بينهم. وهذه الرجات توضح التأثير الكبير للتدخلات والتهديدات التي كان الشيخ المؤسس يحبكها ضد مريديه المنتفضين عليه وضد أعدائه بقصد ضمان الاعتراف به.

وثمة سؤال أساسي يظل مطروحا: كيف يمكن تفسير تأسيس الزاوية بحي البليدة بمدينة فاس سنة 1215هـ/ 1-1800م سنوات قليلة بعد مغادرة حرازم برادة وابن المشري لها ؟ وهذا يعني بأن المريدين الأوائل لم يجنوا ثمار الاعتراف بالشيخ، وتأسيس الزاوية الأولى. فالصعوبات الكبيرة التي واجهت أحمد التيجاني مع مريديه الأوائل لا تعود فقط إلى طموحات فردية وخاصة، وإنما كذلك إلى صعوبة إيجاد تناسب بين النموذج التيجاني والحدث الإسلامي ممثلا في النبوة. فتأسيس الزاوية بأبي سمغون يجد صداه في النص القرآني والسيرة وأحاديث النبي (ص). وروح أحمد التيجاني السابقة على وجود آدم تعيد التفكير في مسألتي ماهية الكون والبعث الإسلامي، ومن ثم فهي تلتقي بالرؤية الإسلامية التقليدية حول التاريخ. فإتلاف الكتابات التيجانية الأولى والمحاولة التي قام بها ابن المشري من أجل الحفاظ على أحاديث شيخه من مكر الزمن والخطر الذي تمثله الرواية الشفوية كلها وقائع تعيد إلى الذاكرة مسألة تدوين القرآن والعمل الذي قام به رواة الحديث النبوي. لكن كيف يمكن تدوين وحفظ كلام أحمد التيجاني الذي يتميز بأنه لا ساحل له؟ فباستثناء المحاورات الأولى بين أحمد التيجاني ومريديه الأوائل، فإن الكتابات التيجانية فيما بعد تحولت إلى موضوع للتبرك وأصبحت تتمتع بقداسة لافتة لدى كل الأتباع المستقبليين للطريقة من دون أن يتساءلوا عن أسسها. وبسبب من الوضع الاعتباري للشيخ، وهو المصدر الوحيد للمعرفة والسعادة والشقاء، فإن المريدين التيجانيين نسوا أن المصدر الحقيقي لكل هذا إنما هو الله.

إن هذه الرؤية لطالما قيدت المريدين الأوائل الذين تخلوا عن سلاح العقل من أجل الارتقاء إلى درجة أعلى من الإيمان بشيخهم. لذلك فإن أشكال السجال التي حدثت فيما بعد والتي طالت المبادئ الأساسية للطريقة لم تكن في الواقع تعبيرا عن نية خالصة لمريدي التيجانية وإنما كانت نتيجة لرد فعل موجه ضد الانتقادات والمخاطر المنظمة من قبل الشيوخ والفقهاء. وهذه الأشكال من السجال لم يوضع لها حد، خاصة بعد أن صارت المبادئ المتصلبة تشكل درعا واقيا للتيجانيين ولمعارضيهم على السواء.

الهوامش

*العنوان الأصلي للمقال هو : Les origines de la confrérie Tijâniyya quand les premiers disciples se mettent à parler, in la Tijâniyya, une confrérie musulmane à la conquête de l’Afrique, J.-L Triaud et D. Robinson (éds), Paris, édition Karthala, 2000.

[1] - انظر : الجيلالي العدناني : بين الكتابة المناقبية والتاريخ، أصول الطريقة التيجانية 1781- 1880، أطروحة دكتوراه، تحت إشراف ، جون لويس تريو ، جامعة بروفونس ، 1998 ، ص: 589. وينظر كذلك مقدمة الباحث بعنوان : " أفكار حول نشأة الزاوية التيجانية، آثار وامتدادت " للكتاب الذي ترجمنا منه هذه الدراسة : La Tijâniyya, une confrérie musulmane à la conquête de l’Afrique, J.L Triaud et D. Robinson (éds), Paris, Karthala,2000. .

[2] - - باستثناء أحمد التيجاني وحفدته الذين ينحدرون من قرية عين ماضي فكل كبار الشخصيات التيجانية تنحدر من منطقة الصوف بالجزائر كما هو حال الحاج علي التماسيني ( ت. 1244 ) أو أحمد العبدلاوي ( ت. 1919 ) أو من مدينة فاس كحرازم برادة ( ت.1803 ) والطيب السفياني ( ت.1843-1844 ) .

[3] - انظر حول هذه النقطة، محمد أكنسوس: الجيش العرمرم، تقديم وتنسيق ابنه الأصغر أحمد الكنسوسي، مطبعة الوراقة الوطنية، 1995 ، ص ص : 272-290. Jamil Abun-Nasr , The Tijaniyya a sufi order المنشور سنة5196.

[4] - توجد أغلبية النسخ التي راجعناها أو اعتمدناها بالخزانة الوطنية بالرباط . النسخة الأولى في مجموع ( ص ص . 78-322 ) وتحمل رقم * د 2028 * أما الثانية ( 314 ص ) فتحمل رقم د 2047 في حين توجد النسخة الثالثة في مجموع (ص ص . 235-351 ) وتحمل رقم د 2946 . يجب الإشارة إلى أن هناك فراغات في كل هذه النسخ خاصة في الباب المتعلق بأصول الطريقة التيجانية، وهو الأمر الذي يدفعنا إلى الحديث عن إمكانية حذف المؤلف أو الناسخ لمجموعة من المقولات التي تزيغ نوعا ما عما هو سني .

[5] - تبقى هذه النسخة تقريبية على اعتبار أن ابن المشري تحدث عن إحراق وإخفاء النسخ عشر سنوات قبل تأليف كتاب جواهر المعاني الذي تم سنة 1213هـ / 1798م .

[6] - أورد ابن المشري معظم ما كتبه في مؤلفه "روض المحب الفاني" في كتابه "الجامع" لهذا سنحاول الإشارة إلى الاختلافات بين المؤلفين مع اعتماد مؤلف الجامع باعتباره يشمل معلومات حول التيجانية في بداية القرن 19 م بخلاف "روض المحب الفاني " الذي كتب في نهاية القرن 18 م . كما ألف ابن المشري كتابا آخر تحت عنوان "فضل العرب على سائر الأمم" في مجموع ، خط مغربي ، 11 ×,522 سم ، رقم 2020 ، انظر فهرس المخطوطات، دار الكتب الوطنية ، الجزء 3 ، أبريل 1978 ، ص 5 .

[7] - لقد أضاف العربي بن السائح في مؤلفه "بغية المستفيد" لقب السباعي نسبة لأولاد أبي السباع وهو الأمر الذي دفع عبد العزيز بن عبد الله في الموسوعة المغربية ص 114 ، إلى إضافة لقب الشنقيطي . يشير مؤلف "روض شمائل الحقيقة" إلى أن ابن المشري ثم دفنه بين قبري والدي الشيخ المؤسس أحمد التيجاني بعين ماضي.

[8] - J. Abun-Nasr,The Tijaniyya , p. 25 .

[9] - كتاب الجامع ، صفحة 50 .

[10] - ريان بن المشري ( 1796-1881 ) C.A.O.M , F.G.G.A , 16 H 44, قائد قرية عين ماضي ومقدم زاويتها.

[11] - عمر بن علي بن عثمان ، مقدم زاوية طولكة انظر : Notice sur sidi Muhammed ben Azzouz .

[12] - محمد بن عزوز أصله من واحة البرج بالجزائر وأحد خلفاء مؤسس الطريقة الرحمانية سنة 1819 وقد خلفه علي بن عمر.

[13] - كونين قرية بمنطقة الصوف بالجنوب الشرقي الجزائري، توجد هذه القرية بين الواد وكمار ( ثالث مركز للتيجانية بالجزائر ). كل المصادر التيجانية التي اعتمدت على رواية مؤلف "جواهر المعاني" ، ج 1 ، ص 42 ، تذكر مدينة ثوكرت كأحد أشهر المدن بالمنطقة، وقد كان سلاطين ثوكرت يدخلون في صراعات مع ساكنة قرية تماسين عبر تحالفات قبلية تغيرت مع نشأة وانتشار التيجانية بالمنطقة، حيث صار سكان منطقة الًصوف متحالفين مع التيجانيين ضدا على زعماء مدينة ثوكرت خلال نهاية القرن 18 م . للمزيد من التفاصيل انظر : C. Féraud , Notes historiques sur la province de Constantine –

[14] - ابن المشري : تعليق على شرح ياقوتة المحتاج ، الخزانة الوطنية ، الرباط ، د 1991 في مجموع ، ص ص 1-141 ، ص 2.

[15] - العربي بن السائح: بغية المستفيد، ص . 256 . انظر أيضا أحمد سكيرج : كشف الحجاب، ص،151.

[16] - C . Trumelet , l’Algérie légendaire , Alger , A.Jourdan , 1892 , pp . 161-162 .

[17] - الحفناوي : "تعريف الخلف برجال السلف " ص 416 .

[18] - Abu Ras , Voyage extraordinaire et nouvelles agréables , p. 219 .-

[19]- يعترف محمد كنون في كتابه : "رفع العتاب عمن ترك الزيارة من الأصحاب" ، الخزانة الوطنية ، د 2028 ضمن مجموع ص ص 323 – 383 بالدور الذي قام به ابن المشري في كتابة وتصنيف حرازم برادة لمؤلفه "جواهر المعاني" انظر أيضا L.Arnaud « L’histoire de l’ouali sidi Ahmed et-tijani » , pp . 471-472 .

كما يشير حرازم برادة بدوره إلى الفقرات التي كتبها ابن المشري : "حسب ما نقله شيخنا ومحبنا أبي عبد الله محمد ابن المشري ." انظر" جواهر المعاني " ج 1 ، ص 142 .

[20] - الجامع: هذا الكتاب هو المعروف عند بعض الإخوان بالكناش المكتوم، ويعرف بذلك أيضا جواهر المعاني. وأغلب النسخ التي وقفت عليها من هذا الكتاب اشتملت على بعض التصحيف ، مما يحتاج إلى تصحيح لطيف.

[21] - عبد العزيز بن عبد الله : الموسوعة المغربية ، ج 2 ، ص 114 . انظر أيضا:

Hadji Ravane Mbaye , la pensée et l’action d’El Hadj Malik sy , t.4,p. 353 يشير هذا الكتاب إلى وجود نسخة من كتاب الجامع بالمكتبة الخاصة للملك الراحل الحسن الثاني.

[22] - الحفناوي : تعريف الخلف ، ص 416 .

[23] - يقول ابن المشري: "وسميته روض المحب الفاني وإن شئت " مواهب المنان لأعيان الصوفية والإخوان " انظر: " روض المحب الفاني " ، الخزانة الوطنية ، الرباط ، د 2047 ، ص 1 . تمت الإشارة إلى نسخة أخرى من هذا الكتاب انظر : Catalogue général manuscrits bibliothèques publiques France ( départements ) , t. 3 , p. 475 .

تحت عنوان "روض المحب الفاني أو مواهب الفنان لأعيان الصوفية و الإخوان " تجدر الإشارة إلى أن هذا الفهرس لا يشير إلى المؤلف ابن المشري كما أن هذه النسخة تبقى ناقصة مثل باقي النسخ التي اعتمدناها . وهي مكتوبة بخط مغربي جميل ويرجع تاريخها إلى نهاية القرن 19 م، بها 120 ورقة من 26 سطرا مع تجليد أوروبي . يعتبر أحمد سكيرج مؤلَّف مواهب المنان بأنه مجلد ضخم حول حياة أحمد التيجاني . انظر كتابه : " الربع الرابع من رفع النقاب "، ص : 191 .

[24] - أحمد سكيرج هو المؤلف الوحيد الذي يشير إلى كتاب "روض المحب الفاني " ويعطي عنوانه الثاني الذي هو" مواهب المنان " . انظر كتابه " الإيمان الصحيح " ص : 113 .

[25] - روض المحب الفاني ، ص ص 145 – 146 .

[26] - نفســـــــــــــه ، ص : 192 .

[27] - نفســــــــــــــه ، ص : 193 .

[28] - نفســـــــــــــــه ، ص : 85 .

[29] - الجامع ، ص ص : 4-5 .

[30] - نفســــــــــــــــه .

[31] - Jamil . Abun-Nasr , The Tijaniyya , p . 26 .

[32] Awad . Maria , un fondateur de confrérie religieuse , Revue Maroc-Europe , N° 2 , 1992 , p . 266 .

تشير إلى نسخة من كتاب الجامع بمكتبة المكناسي رقم 207 ، شارع محمد الخامس ، الرباط .

[33] - عبد العزيز بن عبد الله: الموسوعة المغربية ، ج 2 ، ص : 156. لقد تمكنا من مراجعة نسخة معنونة "بكرامات التيجاني" بالخزانة الملكية ، الرباط ، تحت رقم 1354 ، 427 ص ، الجزء 1 ، ص ص 1-206 ، الجزء 2 ، ص ص : 207-427 ، كتبت سنة 1343 هـ / 1923-1924 م بخط عبد القادر القطان التطواني التيجاني . نفس النسخة يشير إليها الباحث السنغالي الحاج رفان مباي . انظر أيضا م.ع . عنان ، فهارس الخزانة الملكية، مطبعة النجاح الجديدة، الرباط 1400 هـ / 1980 م ، الجزء 1 ، 490 ص ، ص ص : 295-296. لا يميز هذا المؤلف بين كتاب الجامع وكتاب الجواهر على اعتبار أن كتاب الجامع الذي أشار إليه تحت عنوان "كرامات سيدي أحمد التيجاني" قال بأنه طبع سنة 1345 هـ / 1926 م، وهو أمر غير صحيح على اعتبار أن هذه السنة عرفت نشر مؤلف حرازم برادة: "جواهر المعاني".

أشار المرحوم محمد المنوني في كتابه " المصادر العربية لتاريخ المغرب " ، ج 2 ، ص : 59 . إلى مخطوط بعنوان "رسائل أحمد التيجاني " موجود بالخزانة الوطنية بتطوان، وهذا العنوان أعطي تارة لكتاب الجامع، وتارة أخرى لكتاب الجواهر لأنهما المؤلفان الوحيدان اللذان أوردا معظم رسائل أحمد التيجاني. هناك نسخة أخرى بالخزانة الوطنية بالرباط تحت رقم د 2.444 ، 448 ص ، الجزء 1 ، ص ص : 1-196 ، الجزء 2 ، ص ص 197-448.

[34]- لا يشير جميل أبو النصر إلى كلمة "درر" في حين أن مارية عواد تعطي عنوانا يتضمن كلمة "كريم". أما بالنسبة لمؤلف كتاب "روض شمائل الحقيقة" مخطوط 5734، 93 ب ـ 113، فإنه لا يشير إلى كلمة "الجامع"

CAOM, Aix-En-Province, F.G.G.A, 16H48 كتاب الجامع، ص60.

[35] - أحمد سكيرج، كشف الحجاب، ص399.

[36] - كتاب الجامع، ص ص 6-7.

[37] - نفسه، ص ص8-9.

[38] - CAOM, F.G.G.A, 16H48 بهامش كتاب الجامع

[39] - نفسه.

[40] - تتضمن الكتابات التيجانية عددا كبيرا من القصائد الشعرية، كما أن العديد من المؤلفين التيجانيين كانوا من شعراء الطريقة.

[41] - أحمد سكيرج، كشف الحجاب، ص،24. انظر أيضا روض شمائل الحقيقة الذي يؤكد مقولة أحمد سكيرج ويضيف بأن ابن الطيب الشرقي كان يرأس حلقة قراءة الوظيفة بالزاوية التيجانية بفاس.

[42] - كل أشعار ابن الطيب السفياني تهم التيجانية وأمداحا لمؤسس الطريقة. يمكن أن نعتبر هذه الأشعار شهادة هامة حول خلافة الحاج علي التماسيني وما تلا ذلك من خلافات حيث أن ابن الطيب السفياني سيناصر الحاج علي التماسيني (ت.1260هـ/1844م) ضد خصومه ومنافسيه. لقد خصص أحمد سكيرج لحياة ابن الطيب السفياني صفحات في كتابه "كشف الحجاب" وأكد أنه ولد ثلاث عشر سنة قبل وفاة أحمد التيجاني سنة 1815. وهو الأمر الذي سيساعدنا على تحديد تاريخ ولادته في سنة 1802 تقريبا في حين أن وفاته كانت سنة 1286هـ/14 ماي 1869م. كما أورد أحمد سكيرج مجموعة من أشعاره وابن الطيب السفياني هو ابن الطيب السفياني مؤلف الإفادة الأحمدية.

[43] - الجامع، ص،4.

[44] - توجد نسخة من كتاب الجامع بالخزانة العامة بالرباط تحت رقم 390ج، 463ص، ج 1، صص1-213، ج2، صص214-463، نسخت بتاريخ 1284هـ/1868م. ويمكن اعتبار هذه النسخة من أجمل نسخ كتاب الجامع على الإطلاق.

[45] - CAOM, F.G.G.A, 16H46

[46] - أحمد بن أبي الفتح التيجاني، كتاب جواهر الرسائل الحاوي بعض وسيلة الوسائل مولانا الشيخ الحاج إبراهيم بن الشيخ عبد الله التيجاني الكولخي ، دون تاريخ ومكان النشر (1390ه/1970؟)ج 1، ص،150.

[47] - Margouliouth, art « Tidjania », EI1 , p.784 يقول صاحب المقال بأن أحمد التيجاني أسس طريقته بناء على نصيحة من شيخه محمود الكردي.

[48] - يعتبر كتاب، "مناقب الشيخ السمان" القاهرة، دار الوثائق القومية، رقم 462، تاريخ تموز، ميكروفيلم رقم 27687، 32ص، مصدرا مهما لمعرفة درجة تأثير هذا الأخير على أحمد التيجاني.

[49] - سكيرج، كشف الحجاب، ص295.

[50] - كتاب الجامع، د2444، ص17.

[51] - M.Awad, un fondateur confrérie religieuse op cit, pp244-245.

[52] - أحمد سكيرج، رفع النقاب، الربع الرابع، صص10-11.

[53] - B.G Martin, "Notes sur les origines de la Tariqa tijanyya, revue des études islamiques 1969, p274.

[54] - Valet l'université de Qaraouiyn, GHEAM, N°414, Juin 1939, 16p, annexe.

[55] - الجامع، ص،8.

[56] - نفسه، صص،383-384.

[57] - حرازم برادة، جواهر المعاني، ج1، ص45.

[58] - نفسه، ص،8.

[59] - الجامع، صص،4-5.

[60] - جواهر المعاني، ج1، ص،45.

[61] - الجامع، صص،4-5.

[62] - L.Arnaud, op.cit, pp471-472

[63] - الجامع، ص ص 6-7، يتحدث Margoliouth, art« Tadjania »784 عن كون أحمد التيجاني هو الذي أمد حرازم برادة بمحتويات كتاب جواهر المعاني انظر أيضا: A le Chatelier, Confréries musulmanes du Hidjaz, p.201.

[64] - يتعلق الأمر بشخصيتين عارضتا الطريقة التيجانية وتعاليمها بشكل كبير وهما مولاي العربي العلوي وعبد الحي الكتاني مؤلف "تبليغ الأمانة في مضار الإسراف والتبرج والكهانة" كتبه سنة 1926 وتم طبعه بفاس سنة 1932.

[65] - عرفت سنة 1927 طبع مجموعة من الكتابات المناقبية نذكر منها: "البستان الأزهر في مناقب زمزم الأخيار ومعدن الأنوار سيدي أحمد بن يوسف الراشدي النسب والدار (القرن 16م)، أنظر :H.Touati, « Approche sémiologique et historique d'un document hagiographique algérien », op. cit, p.1205.

[66] - يتعلق الأمر بكتاب" المقصد الأحمد للتعريف بسيدنا بن عبد الله أحمد" عبد السلام القادري. أنظر ابن سودة، دليل مؤرخ المغرب الأقصى، ج1،1960. توجد نسخة من المقصد بالخزانة العامة بالرباط تحت رقم د1235 من نسخ اليماني بن المفضل المعروف بأبي عشرين.

[67] - أنظر ابن سودة الذي يتحدث عن طبعة للكتاب سنة 1937، دليل مؤرخ المغرب الأقصى، ص226.

[68] - L.Arnaud, « L'histoire de l'ouali sidi Ahmed Et-tedjani » op. cit , pp. 471-472.

[69] - أحمد سكيرج، كشف الحجاب، ص،72.

[70] - خلف لنا محمد الحجوي عددا كبيرا من الكتابات في مجالات مختلفة كان مسؤولا عن مجال التربية في عهد الوزير ابا حماد.

[71] - سكيرج، الإيمان الصحيح، ص،111.

[72] - كشف الحجاب، ص،73.

[73] - لقد أشار سكيرج إلى هذا الكتاب في مؤلفه "الإيمان الصحيح" في الرد على مؤلف الجواب الصريح، ص112. ويتعلق الأمر بكتاب "تيجان الغواني في شرح جواهر المعاني" ذكره سكيرج في سيرته الذاتية" حديقة (نسي بالتعريف بنفسي" ضمن مجموع بالآلة الكاتبة، الخزانة العامة الرباط تحت رقم 3850، ص36.

[74] - كشف الحجاب، ص،112.

[75] - جواهر المعاني، ج1، ص،24.

[76] - المقصد الأحمد، صص،672-684.

[77] - تذكر المصادر ومن بينها "نسمة الآس" شهرة ابن معن الأندلسي لدى ساكنة قصر عين ماضي خلال القرن 17م يجب الإشارة إلى كون حرازم برادة كان على اتصال بعائلة ابن معن إذ كان صديقا لبعض أفرادها إلى درجة أنه تكلف بعملية غسل الفقيد عبد الله بن سيدي العربي معن حفيد ابن معن، انظر جواهر المعاني، ج1، ص،37.

[78] - التليدي، المطرب في مشاهير أولاء المغرب، ص،176.

[79] - نفسه، ص،200، هامش120.

[80] - نفسه، ص،200، هامش 181.

[81] - انظر A.Hammoudi, Master and disciple: the cultural fondations of Moroccan authoritarianism, Chicago, University of Chicago, 1997.

[82] - Ms arabe, Paris, BN, 5734,936-113a

[83] - كشف الحجاب، صص،202-203.

[84] - أحمد العبدلاوي من أصل جزائري كان مريدا للطاهر بن بوطيب أحد أقطاب الطريقة التيجانية بتلمسان، انتقل العبدلاوي ليستقر بمدينة فاس حيث التقى بأحمد سكيرج الذي أخذ عنه مجموعة من الأسرار والأخبار اعتمدها في كتابة مؤلفه "كشف الحجاب".

[85] - E.Dermenghem, le Pays d'Abel, p.165.

[86] - L.Arnaud, op. cit, pp.468-474.

[87] - L.Provençal, les Historiens des Chorfas, p.373.

[88] - سكيرج، كشف الحجاب، ص،68.

[89] - نفسه، ص،133.

[90] - الجامع، صص،165-166.

[91] - L.Rinn , Marabouts et khouans, p.416..

[92] - حرازم برادة، جواهر المعاني، صص86-87. سكيرج، كشف الحجاب، صص149-150. تشهد الإجازة التي أوردها P.Marty في كتابه :Etudes sur l'islam Maure, 252p على أن ابن المسري كان كاتب وحافظ أسرار أحمد لتجاني وكانت هذه الإجازة قد كتبت لأحد أقطاب التيجانية ببلاد شنقيط.

[93] - محمد الطيب السفياني، الإفادة الأحمدية، باريس، المكتبة الوطنية مخطوط، 4 أ. توجد نسختين من كتاب الإفادة الأحمدية الأولى بالخزانة الوطنية بالرباط في آخر كتاب الجامع رقم ج 390، ص ص463-498، كتبت بتاريخ الخميس 17 رمضان 1284ه/1868. أما الثانية فتحمل رقم د900. نشر كتاب الإفادة الأحمدية سنة 1389ه/1970 من طرف محمد الحافظ المصري، مطبعة القاهرة البايي الحلبي، 115ص، كلحق، ص ص،34-115.

[94] - تبقى هذه العبارة ناقصة في كتاب الإفادة الأحمدية وقد أوردها أحمد سكيرج كاملة في كشف الحجاب ص،153.

[95] - كشف الحجاب، ص،153. انظر ايضا الإفادة الأحمدية، القاهرة، 1970، ص،4.

[96] - كشف الحجاب، ص،35.

[97] - تبين هذه العبارة على أن كتابة مؤلف الجامع قد جاءت بعد مغادرة ابن المشري لمدينة فاس. أنظر L.Arnaud, op. cit , pp.471-472.

[98]- B.G Martin, « Notes sur les origines la Tariqa Tijanyya », op. cit, p273..

[99]- العربي بن السائح، بغية المستفيد، ص،170 و ص، 256. أنظر أيضا:

A.Traoré, Cheikh Hamahoullah: homme de foi et résistant, pp.37-38. .

[100]- كشف الحجاب، صص،153-154.

[101]- الجزء الأول من الصراط المستقيم، ص83.

[102]- كشف الحجاب، ص،154.

[103]- ابن المشري II، تعليق على شرح ياقوتة المحتاج، الخزانة الوطنية الرباط، ضمن مجموع، د1991، صص،7-12. وشرح ياقوتة المحتاج من تأليف محمد بن المشري مؤلف كتاب الجامع كتبه سنة 1202ه/1787 تحت عنوان السراج الوهاج لاقتطاف ثمرة ياقوتة المحتاج وقد أورده ابن المشري في كتابه الجامع.

[104] نفسه.

[105]- كشف الحجاب، ص،154.

[106] - الحفنوي، تعريف الخلف ، وأحمد سكيرج كشف الحجاب ص27.

[107] - كشف الحجاب، ص،265.

[108] - نفسه، ص،89. محمد الغالي بوطالب (ت.1244ه/1829) هو الذي أعطى الورد التيجاني بالحرمين للحاج عمر الفوتي مؤسس أحد أكبر الإمبراطوريات السياسية باسم الطريقة التيجانية في إفريقيا الغربية.

[109] - نفسه، ص،89.

[110] - نفسه، ص،87.

[111] - نفسه، ص،68.

[112] - نفسه، ص،89.

[113] - نفسه، ص،133.

[114] - نفسه، صص،83-84.

[115] - نفسه، ص،264.

[116] - نفسه.

[117] - أجاز محمد الغالي العديد من الشخصيات التيجانية بالمشرق نذكر من بينها : عبد المومن بن سلامة المصري وأصله من قنا وذلك بالمدينة المنورة وقد كان المصري ينتقل بين مصر وأم درمان والخرطوم بالسودان . انظر كتاب عبد الكريم العطار، تاريخ الطريقة التيجانية المشرفة في البلاد المصرية بعلومها المنورة، نشر بتوصية من وزارة الداخلية، القاهرة، دار طباعة الأشراف التيجانيين، دون تاريخ، ص،16.

[118] - أبو العباس العلوي، شمائل أهل الحقيقة في التعريف بأكبر الطريقة، مخطوط رقم 5734، الخزانة الوطنية بباريس ورقة 93 ب ـ 113 أ

Madina Ly Tall, un Islam militant en Afrique de l’ouest au XIXème siècle, p. 86.

[119] - كل ما نعرف عن هذه الشخصية كونها عاشت في حياة المؤسس أحمد التيجاني إلا أننا لا نعرف تاريخ ولادته أو وفاته.

[120] - أحمد سكيرج، الربع الرابع من رفع النقاب بعد كشف الحجاب، ص،157.

[121] - نفسه، ص،157.

[122] - أحمد سكيرج، الربع الثالث من رفع النقاب، ص،172.

[123] - محمود التونسي من أعيان وتجار بلدة عين ماضي ، اعتبره أحمد سكيرج واحدا من أهم المقربين من أحمد التيجاني الذي كلفه بتربية أولاده بعد مماته إلا أن محمود التونسي يستوفي بدوره بعد شهر وثمانية عشر يوما من وفاة أحمد التيجاني ليتكلف الحاج علي التماسيني بهذه المهمة .أنظر كشف الحجاب ص،156.

[124] - لا يذكر أحمد سكيرج تاريخ وفاته أو ميلاده وقد ذكر بأنه مدفون بتونس وكون قبره وجهة للزيارة . كشف الحجاب، ص369.

[125] - كشف الحجاب، ص،369.

[126] - نفسه.

[127] - أحمد سكيرج الربع الرابع من وضع النقاب، صص،29-30.

[128] - أحمد سكيرج، الربع الثالث من رفع النقاب، ص،292.

[129] - عرف بعض كبار التيجانية بوصولهم لمرتبة القطبانية كما هو حال الحاج علي التماسيني والطاهر بن بوطيب.

[130] - ابن المشري، روض المحب الفاني، ص،192.

[131] - بلامينو، تقييد بعض أسرار الطريقة التيجانية، صص،104-105.

[132] - الطيب السفياني، الإفادة الأحمدية، ص،95.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2019