جهود وزارة الثقافة والاتصال لحماية مدينة سجلماسة التاريخية

sijilmassa 416839837 في إطار التوجهات الإستراتيجية لوزارة الثقافة والاتصال-قطاع الثقافة - الرامية إلى تثمين التراث الأثري والتاريخي، ونظرا لسياستها الثقافية الهادفة إلى المحافظة على التراث الوطني بشقيه المادي واللامادي وتطوير السياحة الثقافية ودعم إشعاع صورة المملكة المغربية داخليا وخارجيا كوجهة ثقافية، تعمل الوزارة على  اتخاذ الإجراءات الإدارية والمصوغات القانونية اللازمة للمحافظة على الموقع التاريخي سجلماسة، والتعريف بقيمته الأثرية والتاريخية، ورد الاعتبار له كموقع أثري هام، وذلك بالعمل المشترك  مع مجموعة من الشركاء المحليين والجهويين المعنيين بالأمر.

وفي هذا السياق، قامت الوزارة باتخاذ كافة الإجراءات لجرد مكونات هذه البناية وتوثيق ما تزخر به من خصائص معمارية، عن طريق برمجة دراسات ميدانية، بإشراف فريق عمل متخصص في المجال الأركيولوجي، لتوفير قاعدة بيانات توثيقية متكاملة تضعها رهن إشارة الباحثين وعموم المهتمين.

 

كما يتوخى القطاع إنجاز بعض العمليات الاركيولوجية والوقائية التي من شأنها حماية هذا الموقع، وذلكبتخصيص مبالغ مالية قصد تسييجه وحراسته من أجل المحافظة عليه والحيلولة دون استمرار التدمير الحاصل به. وإلى جانب ذلك، قامت الوزارة بإجراءات استثمارية عاجلة تتمثل في رصد غلاف مالي بمبلغ إجمالي يصل إلى حوالي 1 مليون درهما، لإصلاح بناية متواجدة بالموقع من أجل استغلالها كدار للآثاريين أطلق عليها "دار الباحث" تستقبل الطلبة الباحثين، في مجال علوم الآثار والتراث، المغاربة منهم والأجانب، حيث تتم دراسة اللقى الأثرية المستخرجةوتخزينها.

وفي إطار المشاريع المستقبلية للوزارة، فإنها تعتزم، بالتعاون مع مجلس جماعة مولاي علي الشريف، إنجاز محافظة للموقع ومركزا للتعريف به، وذلك حتى يتم فتحه في وجه الزوار وإدراجه في المسالك السياحية بالمنطقة، تماشيا مع إستراتيجية اشتغال الوزارة القائمة على أسس تنمية ثقافية مستدامة.

وتجدر الإشارة إلى أن الوزارة تواكب عن قرب اقتراحات الخبراء المغاربة والأجانب وتسهر على النهوض بالسياحة الثقافية من خلال الاهتمام الذي توليه لمثل هذه المواقع التاريخية  بإبراز قيمتها التراثية والمعمارية عن طريق ترميمها وإعادة تهيئة المجال الحضري وتحسين خدمات الاستقبال بها والتسويق والعمل على برنامج اتصالي متكامل يعرف بها.