مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

siel23

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

حفظ التراث غير المادي وتعزيز تنوع أشكال التعبير الفني موضوع الدورة 33 لملتقى الأندلسيات بشفشاون

من 01 إلى 03 يونيو 2018، تحتضن مدينة شفشاون تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الدورة 33 لملتقى الأندلسيات.

أكد وزير الثقافة والاتصال في كلمته الافتتاحية التي ألقاها السيد الكاتب العام لقطاع الثقافة نيابة عنه، أن الملتقى يشكل لحظة للمزاوجة بين أهداف الحفاظ على مكونات تراثنا الفني الأصيل وتثمينه، وتلبية حاجة المواطنات والمواطنين بإقليم شفشاون، لفعل ثقافي حافل بلحظات الإبداع. 

واكد السيد الوزير أن الملتقى يحتفي بالموسيقى الأندلسية كفن أصيل متجدر في عمق بلادنا الحضاري، وبذلك يعد تجسيدا لإمداد مختلف تجليات الثقافة الوطنية بآليات الصون والإنماء وضمان انتقالها بين الأجيال بالقدر الممكن من الوفاء للأصول والانفتاح على بصمات وإضافات الأجيال المتعاقبة. ذلك هو روح التراكم البَنَّاء الذي يعد ضروريا في كل عمل يَنْشُدُ الرُّسوخَ والاستدامة، كما أنه تجلٍّ من تجليات مفهوم الثقافة نفسها والتي تخضع لحركة مُسْتَرْسَلَة قائمة على لفض التافه والهش وَجَذْبِ الصالح والمتين. لقد أصبحت الثقافة اليوم سواء في السياسات الوطنية أو ضمن المعايير والهيئات الدولية المعنية بالتنمية المستدامة، عنصرا أساسيا من عناصر المعادلة التنموية، مما يتطلب اشتغالا في العمق على قلب المفاهيم التي كانت تَعْتَبِر الثقافة تفصيلا في ذيل الأولويات. وضمن هذا المنظور، قطعت بلادُنا أشواطا مهمة في هذا المجال بفضل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذي بوأ الثقافة مكانة متميزة، وبفضل المجهود الحكومي والعمل المتميز لمختلف المؤسسات ومكونات المجتمع المدني. ذلك المجهود الوطني الذي أسفر عن تتويج دستوري للثقافة، وَضَعَ تنوعها مع التعدد اللغوي في عمق الهوية والكرامة والتنمية وتَماسُك مكونات الشعب المغربي من أجل الرقي والازدهار.

لقد حرصت وزارة الثقافة والاتصال على انتظام هذا الموعد الفني، وتكريسه، على غرار باقي التعابير الفنية الأصيلة، كعلامة دالة على عمق الوحدة في التنوع. وبتنظيمها لمهرجانات فنية بمختلف جهات المملكة، فإنها تستهدف الحفاظ على إرثنا الفني العريق وتطويره، وبالتالي تكريم المواطن في محدداته الثقافية والفنية، كشرط ضروري لإحاطة التنمية بحوافز الانخراط ودعم المواطنة بأحاسيس التملك والانتماء.  كما يعد الملتقى شكلا من أشكال تجسيد سياسة القرب والإنصات للحاجيات الأساسية للمواطنين والمواطنات في أبعادها الثقافية والفنية، وفرصة لتكريس واجبات الوفاء والعرفان بكل الجهود التي بدلت لاستمرار  الموسيقى الأندلسية وضمان انتقالها بين الأجيال، وذلك من خلال تكريم علمين من أعلام الفن الأندلسي هما الأستاذ العياشي الفاسي والأستاذ مولاي عبد السلام الإملاحي.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018