مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

siel23

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

الأعرج يترأس حفل تنصيب المدير الجديد للمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث

insap34ترأس السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال صبيحة يوم الأربعاء 2 ماي 2018، حفل تنصيب السيد عبد الواحد بنصر مديرا جديدا للمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث.

وقال السيد الوزير كلمة في حق المدير الجديد، مؤكدا على أن ولوج الأستاذ بنصر لهذا المنصب الهام جاء عن جدارة واستحقاق عبر تبار حرصنا كل الحرص على أن يستوفي كل شروط النزاهة وتكافؤ الفرص كما هو الحال في جميع المناصب التي تم ويتم إسنادها إلى حدود اليوم. وأوضح الأعرج قائلا :"إذا تحدثنا عن الجدارة والاستحقاق، فإن ذلك لا يعني خلو باقي الترشيحات من هذه العناصر، بل لا بد من الاعتزاز بالكفاءات التي تتقدم لمختلف المناصب والتي تنتهي، بطبيعة الحال، باختيار الأكثر استجابة للشروط من بين ترشيحات لا تقل جودة واستحقاقا. ولا شك أن الرصيد المعرفي للأستاذ عبد الواحد بنصر وتجربته في التدريس والتأطير والبحث العلمي، كل ذلك يجعلنا متوقعين لمواصلة متميزة للمسار التكويني والعلمي لهذه المؤسسة، في إطار بناء تراكمي ساهم في تشييد لبناته المدراء والمسؤولون السابقون وهيئة التأطير والتدريس، الذين شكلوا جميعا ذلك الكل، صاحب الفضل في احتلال هذه المؤسسة لمكانة متميزة، أسفر في عدة مناسبات عن المساهمة الملموسة في إنجازات كشف علمي غير مسبوقة على المستوى العالمي". وأبرز الأعرج بالمناسبة كون الاكتشافات العلمية في مجالات التراث والآثار، ازدادت أهمية من خلال ما تقدمه من تفسيرات علمية لجانب من الحياة والوجود وبالتالي للأحداث والظواهر، تساهم في استجلاء الحقيقة وفهم التاريخ والواقع على أسس أكثر سلامة، بل إن الاكتشافات الأركيولوجية سائرة في إمداد باقي الحقول العلمية بأدوات اشتغال أكثر وفاء. لكل ذلك يجب أن تكون هذه المؤسسة العلمية أكثر مواكبة لتزايد أهمية التراث والآثار في منظومة البحث العلمي من جهة، وفي التنمية المستدامة وقضايا الهوية وحقوق والإنسان من جهة أخرى. واعتبر السيد الوزير أن تحقيق هذه الغاية، يقع على عاتق إدارة المعهد ومختلف مكوناته، مما يتطلب القيام بالإصلاحات الضرورية المبنية على المقاربة التشاركية والعمل الجماعي وروح التربية والتكوين والبحث العلمي. وستظل الوزارة جاهزة لمواكبة هذه المؤسسة التكوينية والعلمية بما يلزم من دعم ومن توفير ظروف الاشتغال الجاد والواعد. ولم يفت الأعرج الإشارة إلى أن ما بصمت عليه هذه المؤسسة إلى حدود اليوم من حصيلة مشرفة سواء في التكوين أو في البحث العلمي الذي أسفر في عدة مناسبات عن اكتشافات جعلت المغرب في قلب الحدث العالمي، يدعونا إلى مزيد من العمل الموفق، وإلى عَقْدِ تَطَلُّعات مشروعة نحو التميز والريادة على المستوى الوطني والدولي. وفي الختام هنأ السيد الوزير المدير الجديد وتمنى له كل التوفيق في مهامه الجديدة، راجيا من كل مكونات هذه المؤسسة تقديم كافة المساعدات له للاضطلاع بمسؤولياته على أحسن وجه، في إطار حس جماعي قائم على الإنصات المتبادل والعمل المسؤول.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018