الأعرج يفتتح معرض الوثائق والصور بمؤسسة أرشيف المغرب

archives maroc1افتتح السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال يوم الخميس 30 نونبر 2017، معرضا للصور والوثائق الخاصة بـ"طريق الوحدة 1957، مدرسة المواطنة" بمؤسسة أرشيف المغرب.

وبهذه المناسبة أكد الأعرج، في كلمة ألقاها، أن افتتاح هذا المعرض يستحضر لحظة خاصة من تاريخ المغرب، تميزت بانخراط بلادنا منذ فجر الاستقلال، تحت القيادة الرشيدة للملك محمد الخامس، طيب الله تراه، في إنجاز مشاريع تنموية ووحدوية كبرى، ومن ضمنها طريق الوحدة الذي مد الجسور بين شمال المغرب وجنوبه، في إطار مخطط واعي للربط بين أجزاء الوطن الواحد. وأن استعادة مثل هذه الانجازات التنموية ذات العمق القيمي والوطني، تعد تعبيرا عن جدوى ربط الماضي بالحاضر واستحضار أهمية تواصل حلقات التاريخ الوطني لتكوين لَبِنات الوحدة والاستقرار والتنمية. فضلا عن ذلك يعد هذا المعرض مناسبة متجددة لتثمين الأرشيف وتوظيفه في ترسيخ قيم المواطنة.

وأضاف الأعرج، أن هذا المعرض يندرج ضمن التدابير التوثيقية والأنشطة الإشعاعية لمؤسسة أرشيف المغرب، ويبرز مدى الجهود المبذولة، لخلق التراكمات الكفيلة بالارتقاء بهذه المؤسسة الرائدة إلى مصاف الهياكل الداعمة لأسس الدمقرطة والتحديث.

وأوضح الوزير أن هذا المعرض الذي يتزامن مع اليوم الوطني للأرشيف، يعد آلية من الآليات المواكبة لجهود إرساء مؤسسة للأرشيف الوطني تليق بالعمق الحضاري لبلادنا وبأدواره الإقليمية والقارية والدولية. وأنها أيضا مناسبة لتعميق الوعي لدى أوسع فئات المجتمع بأهمية صون الذاكرة الوثائقية وتسخيرها في أهداف التنمية وفي إرساء دعائم دولة الحق والقانون. لذلك لن تدخر وزارة الثقافة والاتصال جهدا في مواكبة أعمالها البنائية وأنشطتها التحسيسية.

archives maroc2وأبرز الأعرج، أن الأرشيف هو بالذات حفظ لأعمال المؤسسات والإدارات، أو بتعبير آخر لأعمال النساء والرجال. وبهذا الحديث، نوه السيد الوزير، بإهداء هذه التظاهرة للروح الطيبة لأحد أصدقاء "أرشيف المغرب". إنه الإعلامي الكبير والمسرحي الرائد والمؤلف المتميز عبد الله شقرون، استحضارا لكثير من التقدير لرصيده الفكري والإبداعي المتنوع.