الأعرج يفتتح السنة الثقافية الجديدة ويعلن عن مخطط الوزارة في الشأن الثقافي

sais cult2017افتتح يوم الخميس 12 أكتوبر 2017 السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، السنة الثقافية الجديدة التي احتضنتها قاعة با حنيني، بحضور السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة وعدد من الوزراء وكتاب الدولة ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة وعدد من الشخصيات السياسة والثقافية والفنية.

وقد عرفت أشغال الافتتاح إطلاق البوابة الإلكترونية للوزارة باللغة الأمازيغية، وزيارة معرضين للوحات الفنية والصور الفوتوغرافية برواق محمد الفاسي، وأخرى لأرشيف المسرح المغربي إلى جانب صور للمآثر والمواقع التاريخية ونماذج من إصدارات وزارة الثقافة والاتصال.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد الأعرج أنّ وزارته وضعت مخططاً يهم المحافظة على الموروث الثقافي الوطني المادي وغير المادي، والصناعات الثقافية، والولوج إلى هذا القطاع من خلال سياسة القرب وضمان الإشعاع الثقافي المغربي بالخارج.

وأضاف، أن هذا المخطط سيتأطر باستراتيجية ثقافية نص عليها البرنامج الحكومي وتستند على مقاربة تشاركية، مبرزاً أنّ الساحة الثقافية ستعرف تنظيم المهرجانات التراثية والثقافية التي بلغ عددها 22 مهرجانا، والتي تهدف إلى حماية التعابير الفنية المتأصلة في الموروث الحضاري وإلى الرقي بمختلف الفنون وتنشيط الساحة الثقافية الوطنية، وكذا تعزيز الدبلوماسية الثقافية وتكريس قيم الحوار والتعايش ودعم جهود بلادنا الرامية إلى تعزيز دعائم التنمية الشاملة.

وأوضح الوزير أنّ هذه السنة ستعرف عمليات ترميم المآثر التاريخية بعدد من المدن، وجرد وتوثيق التراث الشفهي الحساني بجهات المغرب، فضلاً عن افتتاح مراكز التعريف بالتراث بموقع ليكسوس الأثري بالعرائش ومنتزه بيرديكاريس بطنجة وبيعة سيمون أسياس بالصويرة.

إلى جانب هذه البرامج، فإن وزارة الثقافة والاتصال منكبة على المشاريع ذات الطبيعة الدستورية واستكمال تدارس القانون التنظيمي المتعلق بإحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وإطلاق برنامج تدريس الأمازيغية في المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي والمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث".

sais cult20171وشدد الوزير على أن نماء الفعل الثقافي واستمراره وتوزيعه بشكل عادل بين جهات المملكة، يحتاج إلى مؤسسات ثقافية حاضنة. لذلك ستشهد السنة الثقافية التي ندشن افتتاحها اليوم،  استكمال 19 بنية ومركز ثقافي في طور الانجاز بمدن وجدة والقنيطرة  وإيفران وبن أحمد وبنسليمان وبوعرفة وطنجة وتامسنا وتمنصورت وقلعة السراغنة وشيشاوة والرشيدية وتاوريرت وتاونات والحسيمة وايمزورن وتازة وإعطاء انطلاقة 4 مشاريع مراكز ثقافية جديدة بمدن تنغير وصفرو وكرسيف وغفساي وبرمجة 11 مراكز ومؤسسات ثقافية أخرى بسلا وسيدي بنور والداخلة وكلميم وطانطان واللوطية والزاك وسيدي ايفني ولخصاص ومير اللفت والعيون.

وفي إطار الاهتمام بالعالم القروي، أكد الأعرج، أن وزارته ستعمل على برمجة 5 مراكز ثقافية للقرب، وذلك سعيا إلى سد الخصاص المسجل على مستوى التجهيزات الثقافية على المستوى الوطني من جهة، وتقليص الاختلال في التوازن المسجل بين مختلف الجهات من ناحية أخرى.

وجدير بالذكر أن حفل الافتتاح تخلله تتويج لفائدة طلبة المعاهد العليا التابعة لوزارة الثقافة والاتصال.

يذكر أن حفل الافتتاح عرف تتويج الفرق الفنية الفائزة بالألعاب الفرنكوفونية بأبيدجان، وتسليم الشواهد لخريجي طلبة المعاهد العليا التابعة لوزارة الثقافة والاتصال، كما عرف الحفل فقرات موسيقية وفنية.