رحيل الشاعر محمد الميموني

maimouniبحزن بالغ وتأثر عميق، تلقى شعراء المغرب ومثقفوه نبأ وفاة المشمول برحمة الله الشاعر والكاتب والمترجم محمد الميموني، أحد أعمدة المشهد الثقافي الوطني، وأحد مؤسسي الشعرية المغربية المعاصرة، الذي ظل يرفد نهرها  بإسهامه الفذ على مدى أكثر من خمسين سنة.

 

إن رحيل محمد الميموني، ليشعرنا جميعا بخسارة فقدٍ كبير لاسم بارز من الأسماء الثقافية التي طبعت بمنجزها الإبداعي مرحلة مديدة في مسار الكتابة الأدبية المغربية، ومعلم شعري أنصتت الأجيال الشعرية لترانيم موشحه الحزين المتفائل. وتذوقت رحيق قريحته المضيئة، واستلهمت حلمية زمنه الإنساني. فبرحيل هذا الرجل يخسر المغرب الثقافي صوتا من أصوات الشعر باعتباره مذهبا في الحياة لا مجرد فن من فنون القول.

إن وزارة الثقافة والاتصال تعزي أهل الفقيد ومحبيه، ومعهم شعراء المغرب ومثقفيه، سائلة الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويلهم محبيه جميل الصبر وعظيم السلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون