مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

دعم المشاريع الثقافية 2017

da3m

جائزة المغرب للكتاب 2017

couver prix maroc livre min

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

بيانات الفاعلين في مجال الكتاب

affiche4 small

المعرض الدولي للنشر والكتاب

siel23

دار الشعر بتطوان

darchiirlink

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

الأعرج: لن ندخر جهدا في الانخراط في الأعمال الرامية إلى تحصين وتعزيز مكتسبات بلادنا

jour etud 2017 1

أكد السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، أن وزارته لن تدخر جهدا في الانخراط في الأعمال الرامية إلى تحصين وتعزيز مكتسبات بلادنا في الحقوق والحريات وتكريم مختلف مكونات الهوية الوطنية المتعددة والموحدة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره

 

 

وجاء هذا التأكيد عقب أشغال اليوم الدراسي الذي نظمه مجلس النواب، يوم الأربعاء 19 يوليوز 2017، بالتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال، في سياق استكمال إجراءات المصادقة على القانون التنظيمي المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة.

واعتبر السيد الوزير هذا المشروع، بمثابة خطوة كبيرة في مجال تدبير التنوع الذي يميز بلادنا وإرساء قواعد صون الكرامة والحقوق لمختلف مكونات الشعب المغربي، مشيرا إلى أن هذا اليوم الدراسي هو فرصة أخرى لتعميق النقاش حول هذا المشروع الوطني وإصدار التوصيات الكفيلة بجعله وثيقة توافقية تستجيب لتطلعات الحاضر والمستقبل.

وأضاف السيد الأعرج أن هذا القانون التنظيمي يأتي  كما هو معلوم، في إطار تطبيق الفصل الخامس من الدستور الذي يعد تتويجا لمسار هام من إعادة الاعتبار للغة والثقافة الأمازيغيتن، عرف منعطفا تاريخيا بموجب خطاب أجدير لسنة 2001 وما تلاه من إحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وإدراج الأمازيغية في التعليم والإعلام وغيرها من التدابير التي حققت تراكما يشكل مصدر اعتزاز.

jour etud 2017 2

 وفي نفس الوقت، أوضح السيد الوزير أن المشروع يعد مرجع تقييم وتصويب من أجل تأكيد خطانا جميعا نحو الأفضل، في موضوع تتقاطع فيه الشروط الوجدانية والحقوقية والعلمية والتنموية تقتضي تعاطيا محاطا بالحكمة والدِّراية.

ولم يفت السيد الأعرج، الإشارة إلى أن هذا المشروع قد بلور أهدافه الكامنة في تعزيز التواصل باللغة الأمازيغية في مختلف المجالات العامة ذات الأولوية، من خلال مقتضيات تمحورت حول المبادئ العامة المؤطرة لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وإدماجها في مجال التعليم، وفي مجال التشريع والعمل البرلماني، وفي مجال الإعلام والاتصال، وكذا في مختلف مجالات الإبداع الثقافي والفني وفي الإدارات وسائر المرافق العمومية، والفضاءات العمومية وأخيرا في مجال التقاضي.

وأفاد السيد الأعرج، أن هذا الإدماج سيتم تدريجيا على ثلاثة  مراحل هي 5 سنوات و10 سنوات و15 سنة على الأكثر حسب طبيعة المجالات وما تتطلبه من إعداد وتهييء، على أساس قيام القطاعات الوزارية والجماعات الترابية والمؤسسات والمنشآت العمومية والهيئات الدستورية بوضع مخططات عمل تتضمن كيفيات ومراحل إدماج اللغة الأمازيغية تدريجيا في الميادين التي تخصها، وذلك داخل أجل لا يتعدى 6 أشهر من دخول هذا القانون التنظيمي حيز التنفيذ.

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2017