مشاريع قيد الإنجاز

vision2020

رؤية للثراث الثقافي 2020

vision2020

المخطط التنفيذي2017-2021

Plansectoriel2018 2021

دعم المشاريع الثقافية 2018

da3m

مجلة الإحصائيات الثقافية

revue statist2013 2015

وجدة عاصمة الثقافة العربية2018

oujda2018min1

مؤسسـات تحـت الوصايــة

bnrm logo archive logo theatre logo

معاهـد التكـويـن

inba logo isadac logo insap logo

دلا ئــــــــــــــــل

biblio guide2 festiv guide2 salles guide2 salles guide2

المعرض الدولي للنشر والكتاب

Affichesiel251

بطـاقـة الفـنــان

carteartiste15

الملتقى المغاربي حول حقوق المؤلف والحقوق المجاورة

uma20102تنفيذا لجدولة الأنشطة المعتمدة من لدن المجلس الوزاري المغاربي للثقافة في دورته الثانية المنعقدة بطرابلس أيام 27 و28 و29 ماي 2010 استضافت الجزائر العاصمة الملتقى المغاربي حول " محاربة أشكال المساس بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة في دول اتحاد المغرب العربي: الواقع والآفاق" يومي 29 و30 نونبر 2010 بمشاركة وفود تمثل كافة الدول الأعضاء والأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي.

افتتحت الجلسة بكلمة السيدة وزيرة الثقافة بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية خليدة تومي ( قرأها نيابة عنها نورالدين عثماني) للترحيب بالوفود المشاركة والدعوة إلى الخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ حرصا على حماية الملكية الفكرية في الدول المغاربية. ثم تناول الكلمة عبد السلام الغرياني رئيس الوفد الليبي بصفته رئيس الندوة ناقلا تحيات أمين لجنة إدارة المؤسسة العامة للثقافة بالجماهرية العظمي ومؤكدا أهمية ترسيخ العمل الثقافي والأدبي والفني، والاعتزاز بالثقافة والتراث المغاربيين درءا لأخطار العولمة الضارية.

وقد ركز الوفد المغربي الذي كان مشكلا من محمد الداهي ( منسق وزارة الثقافة بالمملكة المغربية لدى الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي) ودلال المحمدي العلوي ( رئيسة قسم الشؤون القانونية بالمكتب المغربي لحقوق المؤلف). بين محمد الداهي في كلمته، نيابة عن وزير الثقافة السيد بنسالم حميش، ما اضطلعت به المملكة المغربية من جهود لحماية حق المؤلف والحق المجاور. ومن ضمنها ذكر ما يلي:

-المصادقة على المعاهدات والاتفاقيات المتعلقة بحماية حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة والانضمام إليها. ولا سيما اتفاقية برن لحماية المصنفات الأدبية والفنية التي تديرها المنظمة العالمية للملكية الفكرية، والاتفاقية العالمية حول حقوق المؤلف التي تديرها منظمة اليونسكو، والاتفاقية المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية المرتبطة بالتجارة الملحقة بالاتفاقية المؤسسة للمنظمة العالمية للتجارة، واتفاقية المنظمة العالمية للملكية الفكرية..الخ.

- تحديث التشريع المغربي المتعلق بصيانة الملكية الفكرية سواء أكانت أدبية أم صناعية، بما جعلها منظومة عصرية متقدمة لحماية الإبداع والإنتاج الفكريين، ومستوعبة لأحدث التطورات التكنولوجية، ومستجيبة لكل ما جد في مجال حقوق الملكية الفكرية على نحو يتطابق مع التزامات بلدنا في هذا المجال. إن تحسين نظام الحماية القانونية للملكية الفكرية أدى إلى تعزيز القواعد القانونية التي تكفل تطبيق قوانين حقوق الملكية الفكرية حماية للإبداع الفكري وخاصة ما يتعلق منه بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة. ويندرج القانون الجديد رقم 43.05 الذي صدر بتاريخ 14 فبراير 2006 القاضي بتغيير وتتميم القانون 2.00 المؤرخ في 15 فبراير 2005 في إطار ملاءمة القوانين المغربية مع المعايير الدولية الجاري بها العمل في هذا المجال، وهو قانون متقدم لحماية أهل الإبداع والتأليف والحقوق المرتبطة بالمصنفات الأدبية والفنية والعلمية. وقد ساهمت عدة اعتبارات وطنية ودولية في مراجعة وتعديل القانون رقم 2.00، وتمس التعديلات على وجه الإجمال: مدة الحماية، وتعزيز التدابير على الحدود، وتأهيل إدارة الجمارك لوقف تدول السلع المشكوك في كونها سلعا مقلدة أو مزيفة أو مقرصنة، ووضع نظام للمسؤولية المحدودة لموفري الخدمات يسمح باتخاذ تدابير ناجعة حيال كل مس بحق المؤلف أو الحقوق المجاورة في الشبكات الرقمية، وتعزيز التدابير التحفظية والجزاءات المدنية والعقوبات الجنائية.

- تعزيز دور المكتب المغربي لحقوق المؤلفين وتوسيع نطاق صلاحيته ،وتمكينه من الآليات القانونية والتنظيمية حتى يؤدي دوره على الوجه الأحسن فيما يخص رعاية حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة وحمايتها والدفاع عنها عند الاقتضاء.

- تنظيم قافلة الملكية الفكرية عام 2009 بمناسبة تخليد اليوم العالمي للملكية الفكرية يوم 26 أبريل. وقد عبرت القافلة مدينة طنجة وفاس والرباط لتحسيس المواطنين وتوعيتهم بحسن استغلال المصنفات الأدبية والفنية وعدم الاعتداء على حقوق مؤلفيها.

-انعقاد ندوة حول حقوق المؤلف والحقوق المجاورة: التصنيفات ومساطر الحماية بالرباط يومي 23 و24 أبريل 2009. وهي تندرج في سياق دينامية الإصلاحات التي تعرفها بلادنا لترشيد الانتفاع بالإبداعات وضمان حقوق المبدعين بما يوفر المناخ الملائم للحفز على الخلق والإبداع، وتطوير الإنتاج الوطني وتحسين أدائه حتى يكون مؤهلا لخوض المنافسة، والتوفر على مواصفات الجودة، واستجلاب مزيد من الاستثمارات التي من شأنها أن تحفز على الابتكارات الأصيلة.

- دعم نشر الكتاب والمجلات والأعمال المسرحية المستجيبة لمعاير الجودة والابتكار والأصالة بما يضمن حقوق المؤلف وذوي الحقوق المجاورة.

-تحرير القطاع السمعي-البصري( وفقا للقانون03-77 / 3 فبراير 2005 ) لوضع حد لاحتكار الدولة له، وفتح سبل متطورة للمبادرة الحرة وللتعددية والمهنية واحترام حقوق الإنسان. ويتعين لصاحب الترخيص أن يمتثل لضوابط دفتر التحملات وخاصة ما يتعلق بالتزاماته فيما يخص احترام النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة.

وقدم محمد الداهي مقترحات لتفعيل الترسانة القانونية، وتعزيز أواصر التعاون بين الأطراف المتدخلة ( وزارة الداخلية ، وزارة العدل، وزارة الثقافة، المكتب المغربي لحقوق المؤلف، الناشرون، جمعيات الكتاب ، جمعيات فناني الأداء، مقدمي خدمات الأنترنيت..) لحماية الملكية الفكرية، والبحث عن سبل ناجعة لمحاربة أشكال القرصنة والتقليد والتزييف، والتفكير في صيغ فعالة لدمقرطة الثقافة وتأهيل المواطنين للولوج إلى مجتمع المعرفة.

ركزت دلال المحمدي العلوي على الأهمية الاقتصادية والثقافية لحماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، والانعكاسات السلبية التي تخلفها ظاهرة القرصنة في المجتمع. و من تجلياتها على سبيل المثال:

حرمان أصحاب الحقوق من مكافأتهم المالية.

تراجع الإنتاج المحلي بسبب إقبال المواطنين على شراء المنتجات المقرصنة.

فقدان فرص العمل مما يشجع على العمالة السرية وتشغيل الأطفال.

خسائر كبيرة من حيث استخلاص الضرائب ( خسرت الدولة المغربية عام 2006 أكثر من 200 مليون درهم بفعل قرصنة التسجيلات الموسيقية، وفي السنة نفسها خسرت المملكة المتحدة حوالي 1,95 مليار جنيه استرليني على القيمة المضافة).

خسائر كبيرة من حيث الاستثمارات الأجنبية ومن حيث العائدات الأجنبية التي تؤثر بدورها في ميزان مدفوعات البلد.

واقترحت المتدخلة في الأخير جملة من التدابير لمكافحة القرصنة: التوعية والتحسيس، تشريعات وقوانين ناجعة، آليات قانونية للإنفاذ، اقتراح حلول وبدائل اجتماعية.

وبعد مناقشة مشروع التوصيات وإدخال التعديلات المناسبة عليه تمت المصادقة عليه وتوقيعه من لدن ممثلي وزراء الثقافة في اتحاد المغرب العربي . وتهم التوصيات، في مجملها، العمل على مواكبة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المعنية بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، وإبرام اتفاقيات ثنائية حرصا على تعزيز الملكية الفكرية وصونها من أشكال القرصنة والتزييف والتقليد، وعقد اجتماعات دورية للهيئات والمصالح المكلفة بحماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة بهدف التنسيق وتبادل الخبرات ووضع برامج عمل مشتركة، وعقد دورات تكوينية لفائدة المتدخلين سعيا إلى تحسين أدائهم المهني ..الخ.

 

وزارة الثقافة المغربية @ 2009-2018