تكريم الأستاذ عبد الحق المريني في فعاليات اللقاء الدولي السابع للموسيقى الأندلسية

mriniتم يوم الأربعاء 1 دجنبر 2010 بالرباط، تكريم الأستاذ عبد الحق المريني، في حفل فني ضمن فعاليات اللقاء الدولي السابع للموسيقى الأندلسية الذي نظمته جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأبرز السيد عبد الله شريف وزاني، نائب رئيس جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب، في هذا الحفل الذي حضره عدد من رجالات الفن والأدب والسياسة، من بينهم على الخصوص، وزير الثقافة mrini1السيد بنسالم حميش، ووزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي السيد أحمد اخشيشن، أن المحتفى به هو رجل ثقافة وفكر وصاحب قلم ورجل دولة، مبرزا دوره ومساهمته في إغناء الحقل الثقافي بالمغرب، من خلال عدة مؤلفات أدبية وتاريخية وإسلامية، بالنظر الى تنوع ثقافته واهتماماته المعرفية، خاصة كتاباته في مجال التاريخ.

من جهته، أبرز السيد عبد الحق المريني أن الاحتفال بإبداعات المفكرين والشعراء ليعد بادرة طيبة سنتها عدد من الجمعيات الثقافية والفنية بالمغرب مما يشجع كافة المبدعين على مزيد من العطاء، مبرزا أن "تكريم مبدعينا هو تشريف وتكليف للمكرم للمثابرة والاستمرار في عمله على أحسن صورة".

وأكد السيد المريني أن الموسيقى هي تراث فني وحضاري عريق شاهد على ذوق المغاربة ورفاهية حسهم الفني والذين تجاوبوا معه منذ القرن الثامن الهجري.

وأهدى السيد المريني بالمناسبة مخطوط (الحايك) الذي يعد تجميعا لنوبات الموسيقى الأندلسية ويعود لجد المحتفى به كان قد اقتناه من أحد الأسر العريقة بمدينة سلا. وسيتم وضع هذا المخطوط في متحف الجمعية بالدار البيضاء.

وأحيت الفنانتان المغربية سميرة القادري والإسبانية روسيو ماركيز حفلا موسيقيا راقيا مزجتا فيه بين موسيقى الفلامينكو وموسيقى العصور الوسطى لتنبشا معا، عبر رحلة فنية روحية وبشكل إيجابي، في تاريخ الأندلس والذاكرة الموريسكية.

كما استمتع الجمهور بتقديم مختارات من الموسيقى الأندلسية حيث شنف أذواقه جوق المعهد التطواني بمنتخبات من نوبة الحجاز المشرقي، وهي إحدى النوبات التي تحفل أشعارها بجميل الصور في الغزل والوصف.