توقيع مذكرة تفاهم بين موريتانيا والمغرب في مجال التراث الثقافي

تم مساء يوم الأحد 11 نونبر 2019، بمدينة شنقيط (530 كلم شمال شرق نواكشوط)، التوقيع، على مذكرة تفاهم بين موريتانيا و المغرب في مجال التراث الثقافي.

وبموجب هذه المذكرة، التي وقعها عن الجانب المغربي، وزير الثقافة والشباب والرياضة، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد الحسن عبيابة، وعن الجانب الموريتاني، وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، سيدي محمد ولد الغابر، اتفق الطرفان على تبادل الخبرات في مجالات جرد وتوثيق التراث الثقافي، وتنظيم دورات تكوينية للموارد البشرية ذات الاختصاص في هذا الشأن.

كما تهم المذكرة، التي تم توقيعها على هامش الدورة التاسعة لمهرجان المدن القديمة، التي يشارك فيها المغرب كضيف شرف، التعاون وتبادل الخبرات في مجال الترميم والصيانة وتهيئة وإدارة المباني التاريخية والمواقع الأثرية في البلدين، وكذا تكثيف البحث في المجال الأثري من خلال برامج التحريات والتنقيب، تشرف عليها فرق أكاديمية مشتركة لعلماء آثار من البلدين تشتغل على مواقع أثرية ذات اهتمام مشترك بموريتانيا أو بالمغرب.

وتنص المذكرة أيضا على تبادل التجارب والخبرات في مجال فهرسة وترميم ورقمنة المخطوطات والمحفوظات من خلال الاستفادة من الخدمات والمرافق المتوفرة بالبلدين، بالإضافة إلى سعي الطرفين لتنسيق التعاون بينهما بخصوص مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية وتبادل المعلومات والخبرات وتنظيم دورات تكوينية مشتركة لفائدة المصالح العمومية ذات الصلة بموضوع التصدي لظاهرة تصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بشكل غير قانوني.

وبمقتضى المذكرة، التي تمتد على مدى ثلاث سنوات، اتفق الطرفان على دراسة الامكانيات المتاحة لتبادل المنح الدراسية لطلبة مؤسسات ومعاهد البلدين الخاضعة لوصاية قطاع الثقافة، وتشجيع تنظيم تظاهرات ومهرجانات تراثية مشتركة دورية، وإقامة أسابيع ثقافية ثنائية خاصة بالتراث، تتخللها معارض وندوات علمية وإصدارات، تهدف إلى تعزيز المعرفة المتبادلة بثقافة وتراث البلدين، تأصيلا لعناصر الهوية المشتركة.

واتفق الطرفان أيضا على دراسة وإعداد ملفات مشتركة لعناصر التراث الثقافي غير المادي بغرض تصنيفها على لائحة اليونيسكو، وتنسيق الجهود والتعاون في المحافل الدولية بهدف دعم المواقف والقضايا التي تخص البلدين في مجال التراث الثقافي.

ويضم الوفد المغربي المشارك في هذا المهرجان، الذي تنظمه وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الموريتانية، إلى غاية 15 نونبر الجاري، والذي يقوده وزير الثقافة والشباب والرياضة، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد الحسن عبيابة، على الخصوص، سفير المغرب بنواكشوط، السيد حميد شبار، والمدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، السيد جبران الركلاوي، وكاتب عام مؤسسة الموكار، السيد زكي الزيادي، وعن دار الصانع، السيد أنس هبور.

شنقيط (موريتانيا) (ومع)