مهرجان الفنون الشعبية الشرقية بمدينة بركان – الدورة السابعة- أيام 30 و31 غشت و01 شتنبر 2019

تنظم وزراة الثقافة والاتصال-قطاع الثقافة- بشراكة مع الجماعة الحضرية لبركان وبدعم من عمالة بركان وشركاء آخرين الدورة السابعة لمهرجان الفنون الشعبية الشرقية بمدينة بركان من 30 غشت الى01 شتنبر 2019 تحت شعار”الفنون الشعبية الشرقية: ذاكرة وتنوع واستمرارية”، ويعتبر هذا المهرجان من التظاهرات الفنية والثقافية السنوية الهامة بمدينة بركان، ويندرج في إطار الدينامية الهادفة إلى المحافظة على الموروث اللامادي للمملكة المغربية، والمتمثل في الفنون الشعبية والتقاليد وما تمثله من قيمة ثقافية رفيعة بالنظر إلى عراقتها وتنوع تعبيراتها، ولكونها تشكل جزءا من الهــــــوية الوطـــــنية ومن التراث الوطني اللامادي الذي يوليه صاحــب الجلالة الملك محمد السادس أهــــميــــة خاصــة وأن حـــمـــايتــه صارت من أولويات العمل الثقافي.
يهدف هذا المهرجان إلى تحقيق الإشعاع الثقافي والفني لمدينة بركان والجهة الشرقية والتعريف بغناها التراثي كما يروم المحافظة على هذا التراث والتعريف به ونقله للأجيال الصاعدة بهدف ترسيخ الهوية الثقافية المغربية، والمساهمة في حفظ وصون الذاكرة الشعبية والتراث الشفهي من الاندثار باعتباره دعامة أساسية من دعامات الهوية الوطنية.
تقترح الدورة السابعة لمهرجان الفنون الشعبية الشرقية بمدينة بركان برنامجا ثقافيا وفنيا متنوعا من خلال سهرات موسيقية تراثية في الفنون الشعبية بمشاركة مجموعة متميزة من الفرق المحلية والجـــهوية (الركادة -العلاوي- المنكوشي- النهاري- احيدوس..).وبالموازاة مع السهرات الفنية ستنــــظم نــــدوة فـــــكرية مصاحبـــــة لفعاليات المــــــهرجان بمشاركة أساتــــذة متخصصين في مجال الفنون الشعبية حول موضوع “الرقصات الشعبية الشرقية: رهانات الحفاظ وآليات التقعيد”بالإضافة إلى معرض للأزياء وللآلات الموسيقيـــــة التراثية المرتبـطــــــة بالفنون الشعبيــــــــة الشرقية. وسعيا الى الحفاظ على الفنون الشعبية ولتحفيز الفنانين الشعبيين على العطاء، وتقديرا لدور مجموعة من الرواد بوصفهم ضامني استدامة هذه الفنون وتوارثها بين الأجيال وضمان استــــــمرارها ستشهد هذه الدورة مثل الدورات السابقة الاحتفاء بالرواد وتكريم وجوه الفن والثقافة.