المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث ينظم أبوابا مفتوحة للتعريف بالعديد من إنجازاته في مجال التراث والبحث الأثري

نظم المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، اليوم الجمعة 26 يوليوز 2019 أبوابا مفتوحة لفائدة الصحافة المكتوبة والمرئية والإلكترونية، وذلك للتعريف بالمهام التي تقوم بها المؤسسة في مجال التراث والبحث الأثري وتكوين الخبراء والمتخصصين في هذه العلوم،
وتقريبهم من أهم الشعب والمسالك والتخصصات المفتوحة.

وبهذه المناسبة أكد السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، في كلمة ألقاها بالنيابة عنه الكاتب العام للوزارة السيد عبد الإله عفيفي، أن انخراط الوزارة في مختلف التدابير العملية للنهوض بالتراث الوطني يأتي في إطار الدينامية التي يعرفها مجال الثقافة، وانطلاقا من الاقتناع الراسخ بكون مجال التراث الثقافي بالمملكة له من الغنى ما يؤهله للقيام بدور أساسي في تحريك القاطرة التنموية الوطنية.

وأبرز السيد الأعرج أن تنظيم أبواب مفتوحة في وجه مختلف وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية والإلكترونية للتعريف بهذه المؤسسة والتوعية بمهامها وبرامجها وإنجازاتها يندرج في إطار العناية التي توليها الوزارة الوصية على قطاع الثقافة للمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث اعتبارا لدوره المحوري والإشعاعي في مجال التكوين والبحث والخبرة في ميادين التراث الثقافي.

من جهته، قال مدير المعهد السيد عبد الواحد بنصر، إن تنظيم الأبواب المفتوحة يشكل مناسبة لفتح المجال أمام الصحافة الوطنية والدولية للاضطلاع على ما يقوم به المعهد من مجهودات في ميدان التكوين والبحث والخبرة المتعلقة بالتراث الثقافي والأركيولوجي، مضيفا أنها أيضا فرصة أمام طلبة المعهد للتعرف على مختلف اللقى والقطع الأثرية التي تم اكتشافها والتنقيب عليها بعدد من مناطق المملكة.