وزارة الثقافة والاتصال تشرع في تقييد مجموعة من البنايات التاريخية في عداد الآثار الوطنية

شرعت وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة – في تقييد عدد من البنايات التاريخية ضمن لائحة التراث الوطني، وذلك تنفيذا لسياستها الرامية إلى ضمان الحماية القانونية للتراث الوطني والحضاري لبلادنا، وكذا التعريف به وإبرازه وتثمينه وإدراجه في المنظور التنموي الشامل.

وفي هذا الصدد، اتخذت الوزارة مجموعة من الإجراءات الإدارية والقانونية، التي تقضي بتقييد مسجد طارق بن زياد بإقليم شفشاون الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن ميلادي، والذي يعتبر نموذج للعمارة الدينية ذات الطابع الجبلي بشمال المغرب، من حيت التصميم الهندسي ومواد وتقنيات البناء.

كما تم الشروع في تقييد المخزن الجماعي “أكادير إمشكيكيلن” بإقليم اشتوكة آيت باها، الذي يعتبر أحد أهم المخازن الجماعية بالمنطقة، والذي يعود تاريخه لأزيد من خمس قرون.

هذا، وسيتم تقييد صومعة أكادير أمغار بإقليم طاطا، والتي تعد من أبرز الشواهد المعمارية بالوسط الواحي بالمغرب، اعتبارا لشكلها وزخرفتها المستوحاة من صوامع الحواضر الوسيطية.