وزارة الثقافة والاتصال تنظم معرضا تراثيا حول المخازن الجماعية وتسعى إلى تصنيفها ضمن التراث العالمي

افتتح كل من السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والسيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، اليوم الثلاثاء 28 ماي 2019، معرضا تراثيا حول المخازن الجماعية (إيكيدار) بحديقة قصبة الاوداية بالرباط، بمناسبة اختتام فعاليات شهر التراث 2019.
وشكل هذا المعرض الذي اختير له عنوان: “مخازن الذاكرة”، مناسبة للاحتفاء بالمعمار الجهوي بالأرياف وإبراز قيمته الحضارية وأبعاده الجمالية و الوظيفية، و كتجلي ناجع لانسجام الإنسان المغربي عبر العصور مع بيئته الجبلية و الشبه صحراوية ، كما يروم إلى تقديم هذه المعالم التاريخية في شقها الغير مادي من خلال عرض مجموعة من الوثائق التاريخية المرتبطة بتدبيرها و تسيير شؤونها من قبل الأمناء المنتدبين لهذه الغاية. وهو ما يسعى هذا المعرض إلى إبرازه حيث ينير جوانب مهمة عن هذه المؤسسات التراثية للتعريف عن كنهها وخصائصها ووظائفها السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
ويأتي اختيار موضوع المخازن الجماعية، بالنظر إلى ما يستحقه من عناية وتأهيل كما يشكل توطئة لملف تسجيل هذا العنصر التراثي المغربي ضمن لائحة التراث العالمي اعتبارا لخصائصه المتفردة والتي تؤهله بجدارة لنيل هذا الاعتراف الدولي.
و حسب لوائح جرد التراث الثقافي، يبلغ عدد هذا الصنف من المعالم التي تم جردها و توثيقها بطرق علمية عبر مجموع المناطق المتواجدة بها 571 أكادير. هذا و قد برمجت وزارة الثقافة و الإتصال من خلال مخطط مديرية التراث الثقافي مجموعة من المهام الميدانية لحصر العدد النهائي لهذه الشواهد المعلمية علما أنه تم الشروع في تقييدها لأجل الحماية القانونية في عداد الآثار.