الاحتفاء بالتراث الفني غير المادي خلال الدورة الخمسين من مهرجان الفنون الشعبية بمراكش

في إطار التحضير لتنظيم الدورة الخمسين للمهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش، عقد وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، بمقر قطاع الثقافة، يومه الخميس 09 مايو 2019، جلسة عمل مع السيد محمد الكنيدري رئيس جمعية الأطلس الكبير قصد مناقشة وبرمجة المراحل التنظيمية المتبقية للمهرجان.
وفي مستهل هذا اللقاء، أكد السيد الوزير أن هذه الدورة، التي تخلد لخمسين سنة من الاحتفاء بالفنون الشعبية المغربية، تعتبر دورة استثنائية يجب أن تحظى بتنظيم محكم يلائم التجربة التي راكمها المنظمون خلال العقود السابقة، ويتماشى والجهود التي تبدلها الوزارة للرقي بهذا المهرجان عبر العمل على ترتيبه تراثا وطنيا في أفق إعداد ملف شامل قصد تسجيله تراثا عالميا.
ويأتي تنظيم هذا المهرجان تماشيا مع التعليمات الملكية السامية التي تؤكد على ضرورة تثمين التراث الثقافي والفني لبلادنا باعتباره رافدا مهما من روافد الهوية المغربية، وكذا تنفيذا لإستراتيجية الوزارة، الرامية إلى دعم الإبداع الفني وتثمين المبادرات الجمعوية التي تعنى بالتراث.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدورة، التي ستنظم من 02 إلى 06 يوليوز 2019، ستعرف مشاركة أجود الفرق الفولكلورية المغربية وكذا عدد من الفرق الأجنبية من الصين والهند وإفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية. كما سيتم الإعلان عن برنامج هذه الدورة خلال ندوة صحفية ستعقدها الوزارة وجمعية الأطلس الكبير مستهل شهر يونيو القادم.