تعزيز التعاون في مجال حماية التراث الإنساني العالمي محور مباحثات وزير الثقافة والاتصال ووفد عن التحالف الدولي لحماية التراث بمناطق النزاع ” ألف”

استقبل وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، يوم الاثنين 29 أبريل 2019، بمقر وزارة الثقافة والاتصال- قطاع الثقافة، وفدا عن التحالف الدولي لحماية التراث بمناطق النزاع “ألف”، تترأسه كل من السيدة باريزة خياري نائبة رئيس المنظمة ممثلة فرنسا، والسيد المدير التنفيذي فاليري فريلاند، كما عرف هذا الاجتماع حضور السيد مهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب والسيدة سليليا شوفيير كولاكو مستشارة ثقافية بسفارة فرنسا ومديرة عامة للمعهد الفرنسي بالمغرب.
وخلال هذا اللقاء، تناولت محادثات الجانبان آفاق التعاون الثنائي في مجال حماية التراث الثقافي والحفاظ عليه، من خلال الحرص على التنسيق المستمر بين الوزارة وإدارة المنظمة الدولية الرامي إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية تجاه التراث المهدد بالخطر وحمايته، وأيضا برمجة مشاريع التدخلات التأهيلية الملموسة وذلك بإطلاق برنامج لتأهيل القدرات المهنية في مجال حماية الذاكرة الثقافية للإنسانية.
ومن جانبه رحب السيد الوزير بالمشاريع التي يمولها التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع “ألف” مذكرا بالدور الريادي الذي تقوم به المنظمة لاسيما في حفظ التراث العالمي وضمان سلامة التراث في جميع أنحاء العالم، وأوضح أن مسألة الحفاظ على التراث المهدد بالخطر تشكل أهمية بالغة بالنسبة للإنسانية جمعاء.
وفي الختام، أجمع الطرفان على أهمية التزامهما المشترك بتعزيز الحوار الثقافي و قيم التسامح من خلال تشكيل لجنة تقنية تضم خبراء ومختصين وتقنيين في مجال حماية التراث ، اعتبارا للدور الذي يلعبه المغرب كعضو بالمنظمة منذ مارس 2017 .